اسلام تحت المجهر : " صنعوا لنا من عادات البدو دينا..! "


المحرر موضوع: اسلام تحت المجهر : " صنعوا لنا من عادات البدو دينا..! "  (زيارة 715 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل هرمز كوهاري

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 128
    • مشاهدة الملف الشخصي
اسلام تحت المجهر :

" صنعوا لنا من عادات البدو دينا..! "
المستشار احمد عبده ماهر

تعليق وتقديم
هرمز كوهاري


هنا يكشف الناقد الجريء للفقه الاسلامي والشريعة الاسلامية المستشار المصري الاستاذ احمد عبده ماهر، عن بعض خفايا الفقه الذي يعتبره الازهر وغيره من المعممين مفخرة الاسلام والمسلمين بالرغم مما يحتويه من أساطير وحكايات وافكار مخجلة ، ويتصدون ويعاقبون كل من ينتقده او يعبث به تحت طائلة قانون ازدراء الاديان بمعنى ان هذه الاقوال المخجلة هي جزء من الدين الاسلامي ! لانها قيلت من قبل الأئمة الأربعة الكبار ، وهم يقولون : وهل هناك ادرك من اولئك الأئمة الأربعة العظام !! والذين اعتبروا كتبهم أصح كتب بعد كتاب الله القرءان !،
هنيئا للاسلام بان يعتبروا ما تقرأونه أدناه جزءا من الدين الاسلامي. بل متمما للقرءان !!
كل هذه كانت مخفية ولكن بعد ان أشرقت شمس الشبكة العنكبوتية ( اللئيمة ) اصبح كل شيء معروف ومكشوف ، ومع هذا يصرون ويقولون انها تصلح لكل زمان ومكان !
حقا ان وضعهم يدعوا الإشفاق فهم ضحايا مصابون بالعقم الفكري ، قبل ان يكونوا متهمون !.
ومساهمة منا لكشف بعضا من المستور ،ننقل أدناه ما كتبه المستشار الاستاذ احمد عبده ماهر ، عن بعض من هذه الشرائع الاسلامية المتفق عليها من الأئمة الأربعة العظام ! والتي طبقها مجرمو الدواعش تحت سمع وبصر الملالي ومنهم الأزهريون ، دون ان يبدر منهم اعتراض او امتعاض ! .
وحسنا فعلت المنظمات الدولية عندما اعتبرت الازهر منظمة ارهابية ، لان الدواعش والقاعدة وبوكو حرام ، وبقية الحركات. الاسلامية. الارهابية لم تكن جرائمها الا تطبيقا لما يدرس في جامعة الشر الازهر ، ويوكد الشيخ غيث التميمي اننا لم نسمع رجل دين سني او شيعي الا وقال ما اقترفه الدواعش من الجرائم لم يكن الا تطبيقا للشريعة الاسلامية ! التي تدرس في الازهر وبقية معاهد الشر والمساجد والخطب الدينية ، ومع كل هذا وبدون خجل ووجل يقف الشيخ" الطيب " محاضرا في اوروبا بان الاسلام دين محبة وسلام وان الاسلام يحترم المرأة ، !! اما تعدد الزوجات وهي حكمة للتخفيف عن ظاهرة العنوسة ، اما تغليفها بالسواد ، بسبب خوفهم على جمالها من الشمس والريح الساطعة والرياح التي تشوه تنظيم شعرها !! وفِي نفس الوقت رفضوا تكفير الدواعش وغيرهم من الإرهابيين الاسلاميين وانما يكفرون من يحاول ان ينظف الدين مما يسوء اليه من تلك الأساطير والحكايات .

و عملا بمبدأ ناقل الكفر ليس بكافر ! ننقل أدناه ما كتبه المستشار شيئا من كتابات
واجتهادات الفقهاء الأربعة والذي يعتبره الازاهرة وغيرهم من المعممين اقرب الى التقديس ، وسنوا قانونا ضمن القوانين المدنية سموه ازدراء الاديان ،الذي هو بحد ذاته ازدراء الاذهان .
والمستشار احمد ماهر في مقدمة من يفضح وينتقد الازهر وما يبثه من سموم للاجيال ، من على شاشات التواصل الاجتماعي ويدخل في حوارات ونقاشات حادة مع شيوخ الازهر ..ويقول : صنعوا لنا من عادات البدو دينا ..!!!
منها :
1- فاحلوا نكاح الرضيعة والتحرش بها !
2- وأحلوا إرضاع المرأة الشابة للرجل الكبير من ثدييها
3- واستحلوا الهجوم على الدول ونهب ثرواتها ووطء نسائها وقالوا عنها فتوحات اسلامية
4- وجعلوا المرأة ملعونة اذا باتت هاجرة لفراش زوجها ،وملعونة اذا قامت بتفليج أسنانها
وملعونة اذا خرجت بغير إذنه واذا استعطرت فهي زانية !
5- وصارت المرأة ناقصة عقل ودين وهي شؤم وهي اكثر اهل النار وهي تقطع الصلاة
كالكلب والحمار !
6- وصار. القرءان مجملا غير مفصل .. وصار طلسما غير ميسر ..وصار يعمل به في
..في المآتم والاحزان ووقت المرض والحاجة ..فالإعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا
حدود ما انزل الله على رسوله .!
7- وصارت الشمس عندما تغرب فهي تذهب لتسجد عند عرش الرحمن وانها يوم القيامة
ستدنو من الرءوس فيحدث فقط ان يتصبب هؤلاء الاعراب والبدو عرقا ..! فهذا كل ما
سيحدث لهم حين تقرب الشمس من رءوسهم .. وكلها احاديث صحيحة بكتب الصحاح
لأئمة اهل العلم ( البخاري ومسلم ) !!
8- وصارت ذنوب المسلمين ستوضع يوم القيامة على كاهل اليهود والنصارى ليدخلوا النار .. بينما يدخل المسلمون الجنة .. فهكذا ارادالامام مسلم في صحيحه ..وهل ستعلم انت
اكثر من الامام مسلم يا رويبضة ؟
9- ولا تستحق المرأة المريضة اي اجر للطبيب ولا نفقة علاج على زوجها فهكذا رأي الأئمة
الأربعة وهو ما اجتمعوا عليه .. كما لا تستحق ان تاكل الفاكهة ولا الحلوى .. لأن الزواج
عند اهل البداوة يكون للتلذذ ..! ولا يوجد اي تلذذ يرجى من الزوجة المريضة لذلك فاجر
علاجها على ابيها وأشقائها واعمامها .. فذلكم الفقه على المذاهب الأربعة .
10- ويمكننا قتل الاسرى او توزيعهم ذمة للمسلمين .. كما يمكن خ قهم وهم احياء .. كما
تم ذلك للطيار تم ذلك بالطيار الأردني معاذ الكساسبة ويمكن بيعهم باسواق
النخاسة ويمكن وطء نساؤهم وبيع اطفالهم .. كما يمكن اكل لحومهم نيئة حال الجوع
بعد قتلهم.. واسالوا فقهالشافعية والحنفية في ذلك .
11-ولابد من قتل الزنديق وقتل تارك الصلاة وقتل من سب رسول الله حتى وان تاب وقتل
تارك الزكاة او الوضوء ورجم القناة المحصنين حتى الموت وبتر ايدي اللصوص حتى
وان كان المال ربع دينار ، وقتل المرتد ،وقتل من لك عليه قصاص بدون اذن الحاكم ..
واسألوا الأئمة الأربعة والامام النووي.. ويمكنكم قتل من لم يصلي في جماعة وحرق
بيته عليه .. ويمكنكم قتل من جهر بالنية في الصلاة وهذه بالذات يتم سؤال شيخ
الاسلام ابن تيمية عنها فهو افقه من يعلم بها ..
12- ولا يسال من اقتص لنفسه من غريمه في جرح فقام المضرور بالقصاص بجرح من
من اعتدى عليه ...واسالوا الازهر الشريف فق. كان يقوم باريس ذلك للتلاميذ !
13-ويمكن للغائب او يستولي على اولاد الزوج الذي تزوج زوجتك بعد غيابك لسنوات ..
فاذا حضرت ووجدتها بعصمة رجل اخر فيمكنك ان تستعيدها وتاخذ اولادها منها
لا الوعاء وعاءك ..وهو المرأة التي أنجبت هولاء الأولاد ..فهل رايتم المستوى العقلي
لمن تسمونهم أئمة وتحبذون سجن الباحث اسلام بحيري لانه ذكر أئمتكم بسوء .

( لاحظوا سقوط الاخلاط في لغتهم ، يعتبرون الزوجة وعاء تفريغ
قاذوراتهم !!! انه التراث الذي يعتز به ملالي المسلمين ولا يسمحون العبث به -
الناقل )
14- من الواجب ان تهدم الكنائس وتضييق على المسيحيين بالطرقات ولا توقرهم بمجلس به
مسلم ويحذف مقدمة روؤسهم .. وتعلم نساؤهم بزنار في رقبة كل منهن .. ويتم تعليم
دورهم بعلامات حتى لا يمر عليهم السائل فيدعو لهم بخير .. واسألوا فقه الأئمة
الأربعة وبالذات فقه الشافعية والأزاهرة فقد درسوا ذلك بكل فخر !
ويضيف المستشار ويقول :
" كانت هذه نبذة مختصرة لأثبت لكم بان البدو صنعوا لنا من عاداتهم ما أطلقنا عليه
انه شريعة الله ... باللحية والغطرة والتداوي بالحجامة وتقصير الثياب ليست دينا ،
انما هي عادات العرب البدو .. لكنها صارت من علامات التقرب الى الله.. بل وقال
بعض الفقهاء المعتبرين بان حلق اللحية حرام .."
ويضيف :
" حتى اكل التمر تصورناه سنة نبوية تقربنا الى الجنة ..وارتشاف الماء من وضع
القرفصاء وغير ذلك ..فكله وجد عقولا بالملايين من الناس يتصورونه قربى الى
الله... نحن أمة امتطاها ابليس من خلال طبائع البدو والتقليد الأعمى وفقه
الكراهية. والقتل بلا مشاعر وبقلب غليظ "
[ هنا انتهى كلام المستشار ]

وكما قال الأمويون : ليت أشياخ بدر شهدوا جزع الخزرج من وقع الاسل !!
هنا نقول ليت هولاء الشيوخ والأزهريون .. فكروا في مصير الاف المسلمين الذين غرقوا في البحار ومنهم ماتوا عطشا وجوعا في الصحاري للوصول الى اوروبا دار الحرب والكفر هروبا من دار. السلم الشريعة الاسلامية السمحاء ! الشريعة التي جاءت رحمة للعالمين يهربون منها ! يا عجبا ، والاف المؤلفة الذين وصلوا بسلام الى تلك الديار ،ديار الكفر والالحاد ! يستجدون الغذاء والايواء وتنفسوا الصعداء والحرية والسلام التي وجدوها في دار الحرب ولم يجدوها في دار السلام والاسلام ، فيا عجبا .!!


هرمز كوهاري
حزيران/ 2019




غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4333
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ هرمز كوهاري
شلاما
تقول (الشريعة التي جاءت رحمة للعالمين يهربون منها ! يا عجبا ، والاف المؤلفة الذين وصلوا بسلام الى تلك الديار ،ديار الكفر والالحاد ! يستجدون الغذاء والايواء وتنفسوا الصعداء والحرية والسلام التي وجدوها في دار الحرب ولم يجدوها في دار السلام والاسلام) انتهى الاقتباس
فالذي يثير الاستغراب انهم يريدون  تغيير الانظمة التي انعمت عليهم بالفكر  والشريعة التي هربوا منها

واعتقد ان صبر العالم المتمدن قد بدا ينفذ والحسم بالتغيير قادم لا محالة رغما عن انوفهم وعقولهم الصحراوية
ويا رب كم تعذب شعبنا من جراءمهم عبر القرون ؟
تقبل تخياتي



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2401
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاسلام اذا اصر البعض على بقاءه فهو في الاخير لا يصلح كدين للمدينة وانما كدين لمنطقة يعيش فيها البدو.

ولهذا السبب ايضا نرى الاشخاص في المدينة يتذمرون من الاسلام.

وفي ايران بالذات التي حكمها اصلا ومسبقا نظام اسلامي , اذا سقط الحكم فيها فاني على يقين بان الاسلام سينتهي فيها. والايرانين يشعرون بالاهانة ايضا من سيطرة البدو عليها وعلى مجتمعها الى درجة انهم اصبحوا لا يطيقون حتى الحروف العربية. الشاعر المعاصر مصطفى بادكوبه يقول  "يا رب.. يا إله العرب.. ليس عندي مشكلة ان تلقيني في جهنم ولكنني اطلب منك وارجوك ان لا اسمع حرفا واحداً من اللغة العربية في جهنم"