المسيحيون في السويد ينددون باجبار مسيحيي العراق على اعتناق الاسلام


المحرر موضوع: المسيحيون في السويد ينددون باجبار مسيحيي العراق على اعتناق الاسلام  (زيارة 17764 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 34418
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في تظاهرة حاشدة في ستوكهولم:


المسيحيون في السويد ينددون باجبار مسيحيي العراق على اعتناق الاسلام

صور من المظاهرة:
http://www.ankawa.com/alb/thumbnails.php?album=170


عنكاوا كوم- ستوكهولم - 30 ايار
شهدت العاصمة السويدية ستوكهولم عصر الأربعاء 30 آيار الجاري، مظاهرة كبيرة، نظمتها الكنائس والمنظمات والنوادي والجمعيات والاحزاب التابعة لشعبنا الكلداني الاشوري السرياني في السويد التي كانت قد اجتمعت بناءا على دعوة من موقع عنكاوا كوم. وقد استهدفت المظاهرة الى للتنديد بقيام مجموعات ارهابية باجبار المسيحيين على اعتناق الدين الاسلامي او الرحيل كما حدث في عدد من مناطق بغداد والمحافظات الأخرى.

شارك في التظاهرة حوالي الف شخص من أبناء شعبنا من مختلف الكنائس والمنظمات الأجتماعية والدينية والقومية، يتقدمهم عدد من رجال الدين الأفاضل يمثلون الكنائس: السريانية والكلدانية والاشورية، وعدد من أعضاء البرلمان السويدي.

تجمع المتظاهرون اولا أمام مبنى البرلمان السويدي، ومن هناك انطلقوا بمسيرة راجلة في شوارع العاصمة رافعين لافتات تندد بالجرائم التي ترتكب ضد المسيحيين وكل العراقيين داعية  الى وقفها الفوري.
وكان لافتا أهتمام المواطنين السويديين بالمظاهرة وتلقيهم المناشير التي وزعت عليهم باللغة السويدية. كما غطت المظاهرة اعلاميا قناتي " عشتار"، و" سورويو" الفضائيتين، وراديو قولو وراديو اكيتو.

ندد المتظاهرون بالعمليات الارهابية ضد المسيحيين في العراق، وطالبوا بوقفها فورا. كما أكدوا أنهم مواطنون أصلاء في هذا الوطن يجب عدم النظر اليهم وكأنهم ضيوف في هذا البلد.

بعدها توجه المتظاهرون الى كبرى ساحات ستوكهولم في وسط المدينة وتجمعوا هناك مدشنين الحفل الخطابي الذي ، بدأته الفنانة سعاد الياس في بترنيمة دينية تضامنا مع محنة ابناء شعبنا في العراق، بعدها القى السيد أسكندر بيقاشا كلمة اللجنة التحضيرية للتظاهرة، قال فيها:

نحن هنا اليوم ايها الاخوة شهودا لمذبحة جديدة بدأت قبل عدة اعوام وازدادت حدتها لتصل الى حدود لم يكن احدا يتصور ان يصل اليه حالنا. ان اجبار المسيحيين في احياء من بغداد على اشهار اسلامهم او الرحيل تاركين لهم كل ما يملكون ماهو الا جريمة بشعة يجب على كل ذو عقل راجح وذو مبادئ انسانية وحس وطني ان يدينه اشد انواع الادانة.

هذه الاعمال لا يمكن تفسيرها الا بانها عملية تصفية دينية وعرقية منظمة تقوم به مجموعات متطرفة تتقاسم الادوار فيما بينها ولكنها تهدف بالمحصلة الى افراغ العراق من مسيحييه.


وطالب السيد اسكندر بيقاشا في كلمته المعنيين بحماية المسيحيين  والتنديد بالارهاب الموجه ضدهم حيث قال:

اننا وامام هذه المآسي التي يتعرض لها شعبنا يوميا فاننا نطالب الحكومة العراقية القيام باجراءات حازمة وصارمة لحماية مسيحيي العراق وضمان كامل حقوقهم في موطنهم العراق.

كما اننا نطالب رجال الدين المسلمين سنة وشيعة الى ادانة واستنكار لتصرفات هذه المجموعات الارهابية التي تفعل اعمالها المشينة باسم الدين الاسلامي.

اننا ندعو المجتمع الدولي الى مساعدة العراق على اقامة ذظام ديمقراطي تعددي علماني يتساوى فيه الجميع ويكون فيه المسيحيون مواطنون من الدرجة الاولى متمتعين بكل حقوقهم الدينية والقومية.



بعدها أرتجل المطران عبدالاحد كلو شابو، مطران اسكندنافية للسريان الارثدوكس كلمة قيمة أكد فيها أن المسيحيين هم اصلاء في العراق، ولايجب معاملتهم بالطريقة التي يجري التعامل فيها معهم. وشكر الحكومة السويدية على حسن ضيافتها للاجئين المسيحيين. واكد على روح التسامح في الدين الاسلامي منوها ان هذه العمليات  هي من فعل الارهابيين اللذين يتخذون من الدين الاسلامي ستارا لهم.
 
أما الاب ماهر ملكو، راعي الكنيسة الكلدانية في السويد فندد بأسم الكنيسة الكلدانية ما يتعرض له ابناء شعبنا من مظالم، وأعاد ما قاله قبل مدة نيافة البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي، من أن المسؤولين في الحكومة ببغداد يتحملون مسؤولية مباشرة في حماية المسيحيين.

بعدها القى البرلماني يلماز كريمو من الحزب الديمقراطي الاشتراكي كلمة  طالب فيها حماية كاملة للمسيحيين العراقيين في منظقة حكم ذاني آمنة  في شمال العراق.

بعد ذلك القى البرلماني فريدريك مالم من حزب الشعب السويدي  كلمة حماسية صفق له الجمهور عدة مرات اكد فيها على اصالة المسيحيين الكلدان الاشوريين السريان في العراق و على ضرورة حمايتهم. كما طالب الحكومة السويدية بالاهتمام بقضية المسيحيين العراقيين منوها بانه ثمة اهتمام اكثر من قبل الحكومة السويدية بمنظمة حماس من المسيحيين العراقيين و طالب الحكومة ايضا بايقاف اجراءاتها في ابعاد اللاجئين العراقيين و منحهم الاقامات في السويد فورا.


وتلتها كلمة البرلمانية انيلي ايركسون من حزب الديمقراطي المسيحي السويدي اثنت على ما قاله زميلها البرلماني فريدريك و اكدت على تضامن حزبها مع المسيحيين العراقيين في محنتهم.


القى بعد ذلك البرلماني كارل لارشون من حزب اليسار الذي ابدى تضامن حزبه الكامل مع قضايا شعبنا الكلداني الاشوري السرياني وذكر ان حزبه كان ضد الدكتاتورية الصدامية لكنه الان يقف ايضا بالضد من السياسات الامريكية و طالب بانهاء الاحتلال.
   
اما البرلمانية السابقة عن حزب الديمقراطي المسيحي ماركريتا ويكلوند فتضامنت هي الاخرى مع معاناة شعبنا و تحدثت عن معايشتها لابناء شعبنا في العراق محنتهم حيث عادت من هناك قبل اسبوع بعد ان زارت عدة قرى و بلدات.

واختتم الأب يوخنا ياقو راعي الكنيسة الشرقية القديمة في السويد بكلمة بالسويدية عبر فيها عن مشاعر الالم لما يتعرض المسيحيون العراقيون داعيا الى حمايتهم وتوفير الامن لهم.

صور من المظاهرة:
http://www.ankawa.com/alb/thumbnails.php?album=170

وفي نهاية المظاهرة وجه المتظاهرون نداء عاجلا الى الى السلطات العراقية والمنظمات الدولية اليكم نصه:

نداء الى/
 
الامين العام للامم المتحدة
ممثلي الدول الاعضاء في مجلس الامن الدولي
البرلمان الاوروبي
فخامة رئيس جمهورية العراق السيد جلال الطالباني
سيادة رئيس مجلس النواب العراقي السيد محمود المشهداني
سيادة رئيس وزراء العراق السيد نوري المالكي
قادة الكتل والاحزاب السياسية العراقية كافة
منظمات الدفاع عن حقوق الانسان في العراق والعالم
منظمات الدفاع عن حقوق الاقليات القومية والدينية
البرلمان والحكومة السويدية
كل الشرفاء المدافعين عن حقوق الانسان وحريته وكرامته
 
المسيحيون، الكلدان السريان الأشوريون، في العراق تمتد جذورهم التاريخية الى اكثر من7000 سنة، وهم ورثة حضارات وادي الرافدين التي مدت البشرية والتطور الانساني بالكثير من الانجازات العلمية والمعرفية كالزراعة والري والكتابة وعلم الفلك.

المسيحيون في العراق هم جزء اصيل من النسيج العراقي، ولذلك كانوا سباقين للدفاع عن الوطن وفي العمل من اجل حريته وتقدمه وازدهاره في كل العصور والظروف التي مرت على العراق العزيز.

لقد كان المسيحيون في العراق، بايمانهم الراسخ بالتعايش الاخوي مع اشقائهم من الاديان والقوميات الاخرى، وبقيم التسامح والحوار والمحبة، مصدرا للامان والاستقرار وقوة لتعزيز الاخوة والسلام والوئام في الوطن المشترك.
ورغم ما تعرض له المسيحيين من قتل واضطهاد وقمع وتهجير قسري وتهديد وسلب الاراضي والممتلكات في مختلف العصور، فانهم بقوا متشبثين بالارض والوطن، صامدين، متطلعين بصبر، الى بناء مستقبل مشترك خال من الحروب والارهاب والاضطهاد مع كل العراقيين.

واليوم، وفي ظل الانفلات الامني، وسيادة الفوضى وغياب القانون تصاعدت وتيرة الارهاب المنظم ضد الاقليات الدينية والعرقية. فبالاضافة الى ان المسيحيين والصابئة المندائيين واليزيديين في العراق يتعرضون الى كل ما يتعرض اليه اخوتهم واشقائهم العراقيين الابرياء، فانهم أيضا يواجهون ابشع حملة من القتل والخطف والاستيلاء على الاملاك والبيوت والطرد والتشريد وسلب الحريات الدينية والاجتماعية من قبل مجموعات دينية متطرفة لكونهم غير مسلمين ليس إلا.
 
ان الارهاب اليومي المسلط على المسيحيين وغيرهم، والتهديد المستمر باعتناق الاسلام ودفع الجزية او الرحيل والهروب الى المجهول وترك العمل والبيت والاملاك، بمرأى ومسمع السلطات والاجهزة الامنية وقوات التحالف والقوى السياسية الاسلامية والوطنية والمرجعيات الدينية ومؤسسات المجتمع المدني، التي لم تتخذ معظمها موقفا واضحا وحازما, قد خيب آمال المسيحيين في هذه القوى. كما ان تفجير الكنائس وذبح رجال الدين المسيحيين يعتبر جريمة بشعة بحق شعب اصيل ومسالم، تستهدف حريته ووطنيته ووجوده على ارضه التاريخية ولا يجوز السكوت عنها.

ان المسيحيين في العراق بحاجة اليوم الى تضامن ودعم ومساندة وحماية من اخوتهم في العراق اولا ومن اخوتهم في الانسانية في جميع انحاء المعمورة.

اننا نهيب بالامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى واعضاء مجلس الامن وكل الخيرين في العالم للوقوف مع المسيحيين في العراق، للتضامن معهم في محنتهم اولا، ولايجاد الحلول الجذرية التي تكفل لهم الامن والاستقرار وحياة حرة كريمة كمواطنين من الدرجة الاولى في وطنهم الام ثانيا. 
 
لذا نطالب بأسرع وقت ممكن السلطات والاجهزة الامنية في العراق وجميع القوى السياسية العراقية بتحمل مسؤولياتها في معالجة الوضع الامني عموما، وفي توفير الامان للمسيحيين وغيرهم وحمايتهم وضمان ممارسة حرياتهم الدينية والاجتماعية وحقوقهم القومية.


اللجنة التحضيرية للمسيرة




أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية



غير متصل Malka

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4751
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
--------------------------------------------------------------------------------
دعوة الى التظاهر  من اجل مسيحيي العراق في ستوكهولم

بدعوة من ادارة موقع عنكاوا كوم اجتمع ممثلوا منظمات شعبنا الكلداني الاشوري السرياني الاجتماعية والقومية والدينية في السويد في 19 ايار الحالي وقرروا تنظيم تظاهرة في مدينة ستوكهولم يوم الاربعاء المصادف 30 ايار الجاري.
وتهدف التظاهرة الى التنديد بما تقوم به بعض المليشيات في بغداد من قتل وتهديد واجبار المسيحيين على تغيير دينهم او دفع الجزية او الرحيل تاركين كل ممتلكاتهم. وكذلك الى ادانة موقف الحكومة والبرلمان العراقي اللامبالي مما يجري تحت نظر ومسمع الجميع. ونامل ان تكون ايضا دعوة للعراقيين الشرفاء والمجتمع الدولي في المساعدة على ايقاف هذه الاعتداءات ومساعدة العوائل المشردة ودعوة للسلام لكل العراقيين.

سيكون التجمع في منطقة Gamlastan ، امام البرلمان السويدي( Mynt Torget )، يوم الاربعاء الساعة الرابعة من بعد الظهر 16:00 ومن هنالك تنطلق المسيرة متوجهة نحو مركز المدينة (Sergel Torget) حيث تلقى كلمات بالمناسبة.
 
تدعو اللجنة التحضيرية للمسيرة كافة محبي الحرية والسلام وكل الحريصين على الحفاظ على النسيج الاجتماعي العراقي وعلى مستقبل المسيحيين العراقيين الى المشاركة في التظاهرة لتكون رمزا لوحدتنا جميعا ضد كل اشكال العنف والظلم والاضطهاد الذي يتعرض لهم ابناء العراق الابرياء.

كما