قتلى من الحرس الثوري وحزب الله في هجوم على معسكر للحشد الشعبي


المحرر موضوع: قتلى من الحرس الثوري وحزب الله في هجوم على معسكر للحشد الشعبي  (زيارة 993 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 23648
    • مشاهدة الملف الشخصي
قتلى من الحرس الثوري وحزب الله في هجوم على معسكر للحشد الشعبي
مصادر عراقية تؤكد أن الهجوم على معسكر للحشد الشعبي تم بطائرة مسيرة مجهولة وأنه كان يضم صواريخ باليستية إيرانية، في تطور لا يمكن تفسيره بمعزل عن التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

ايران تستغل الساحة العراقية لمواجهة الولايات المتحدة
 مصادر عراقية تحدثت عن مقتل مستشارين إيرانيين بالغارة الجوية
 مصير العشرات من المختطفين داخل المعسكر مازالت مجهولة
 العراق يدفع فاتوترة التوتر الأميركي الإيراني
 واشنطن وطهران تتنافسان على النفوذ في الساحة العراقية

بغداد - أفادت قناة الحدث وفق تصريح رئيس مجلس العشائر العربية في العراق، الشيخ ثائر البياتي ان هجوما استهدف معسكرا لميليشيات الحشد فجر الجمعة اوقع قتلى من الحرس الثوري وحزب الله اللبناني شرق محافظة صلاح الدين العراقية.

وأكد ثائر البياتي ان الهجوم تم بطائرة مسيرة مجهولة وان المعسكر المستهدف يحوي صواريخا بالستية ايرانية.

ونقلت الحدث عن مصادر عراقية مقتل مستشارين إيرانيين بالغارة الجوية، التي استهدفت المعسكر، وان المعسكر يحوي 460 مختطفاً لا تزال المعلومات حول مصيرهم مجهولة.
ويظهر بقوة من خلال طبيعة الهجوم ان الساحة العراقية ستدفع فاتورة التوتر القائم بين واشنطن وطهران والآخذ في التصاعد مع غياب مؤشرات على تهدئة قريبة، حيث ترتبط بغداد بعلاقات وثيقة مع الولايات المتحدة وأيضا مع إيران التي تغلغلت في مفاصل الدولة العراقية وتحظى بدعم ميليشيات شيعية مسلحة موالية لها.

ولم يُكشف من قبل عن وجود مدربين أو مستشارين إيرانيين في صفوف الحشد الشعبي في هذه المنطقة. ولم تعلن أية جهة المسؤولية عن الهجوم .

وشهدت العراق عمليات استهدفت القوات الأميركية او مصالح شركات نفطية أميركية.

لكن واقع الأمر يشير إلى أن العراق غير قادر بالفعل على منع أي هجوم على المصالح الأميركية على أراضيه مع تواتر هجمات على أهداف للولايات المتحدة وشركات أجنبية يعتقد أن ميليشيات شيعية موالية لطهران تقف وراءها.

لكن مراقبين يرون ان عناصر داعش يمكن ان يكونوا وراء الهجوم على المعسكر خاصة وان التنظيم ينشط بكثافة في تلك المنطقة وتمكن من تشكيل خلايا نفطت عمليات ضد قوات الامن.

ويرتبط العراق بعلاقات عسكرية ودبلوماسية قوية مع الولايات المتحدة، لكنه في الوقت نفسه قريب جدا من إيران التي تعد أحد الشركاء التجاريين الرئيسيين لبغداد وتسيطر على العديد من الفصائل الشيعية المسلحة.

وعرض عبدالمهدي مرارا التوسط بين البلدين، لكن التوترات تبدو يوما بعد يوم أقرب إلى العراق الذي يعيش فترة هدوء نسبي بعد عقود من النزاعات آخرها الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان الآلاف من أنصار رجل الدين العراقي البارز مقتدى الصدر تظاهروا في مايو/ايار لدعوة القادة السياسيين وزعماء العشائر في العراق الى الابتعاد عن أي صراع بين إيران والولايات المتحدة.

وكان الزعيم الشيعي، مقتدى الصدر حذر الاثنين في ايار/مايو من نهاية العراق حال نشوب الحرب بين إيران وأميركا، رافضاً زج بلاده في هذه الحرب وجعله ساحة للصراع.

وكان نائب رئيس الوزراء العراقي الأسبق بهاء الأعرجي أكد في لقاء تلفزيوني مع قناة محلية في مايو/أيار أن فصائل من الحشد الشعبي ولاؤها لطهران أكثر من ولائها لبغداد.

وحذر بهاء الاعرجي من تحول العراق إلى اكبر متضرر في حال نشوب صراع أو حرب بين إيران والولايات المتحدة قائلا "انه  في حال نشوب صراع بين الولايات المتحدة وإيران، من الممكن أن تورط فصائل في الحشد الشعبي الدولة العراقية، وأن تعصي أوامر السلطة المسؤولة عنها من أجل الدفاع عن المصالح الإيرانية.

ومنذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق وأطاح بصدام حسين في عام 2003، هيمنت إيران على السياسة في العراق عبر حلفاء في الحكومة والبرلمان وبنت نفوذا كبيرا على قطاعات من أجهزة الأمن.

وبات التخلص من التبعية لإيران أمرا صعبا حيث تغلغلت في مفاصل الدولة وهيمنت على معظم القطاعات الحيوية بما فيها القطاعات الأمنية والعسكرية.

دمج العشرات من الفصائل المدعومة من ايران في قوات الامن العراقية
وتم دمج العشرات من الفصائل شبه العسكرية المدعومة بالأساس من طهران رسميا في صفوف قوات الأمن في العام الماضي، بعدما لعبت دورا رئيسيا في هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2017.

ويقول منتقدون إنهم شرعوا أيضا في السيطرة على قطاعات بالاقتصاد. وتنفي الفصائل ذلك، لكن الوقائع تشير بالفعل إلى أن تلك الفصائل باتت تتمتع بنفوذ أكبر مما كان متوقعا وهي قادرة على خلخلة الأمن وإرباك الاقتصاد إذا دخلت في معركة لي أذرع مع الدولة العراقية.

وتسعى إيران لتعزيز السيطرة على محور من الأراضي يمتد من طهران عبر العراق وسوريا إلى لبنان حيث تتمتع بنفوذ، من خلال حلفاء بينهم تلك الفصائل.