يوميات دنماركية 171


المحرر موضوع: يوميات دنماركية 171  (زيارة 155 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حكمة اقبال

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 179
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يوميات دنماركية 171
« في: 21:35 21/07/2019 »
يوميات دنماركية 171

حكمة اقبال
21 تموز 2019

مرة اخرى هذا العام يتمتع محبو الرقص في مدينة كوبنهاكن وزوارها بفعالية "رقص الصيف" التي تقام سنوياً منذ عام 2000 في احدى زوايا متنزه (فيلي بارك) وسط كوبنهاكن ، وهذا العام من 24 حزيران حتى 28 تموز الجاري . يحصل المشاركون على ساعة تدريب على عدد من أنواع رقص امريكا اللاتينية وافريقيا ورقص شعبي من دول اخرى ، من قبل مدرب متخصص من السابعة الى الثامنة مساء ومن الثامنة حتى العاشرة مساء للرقص الحر مع موسيقى لجميع من يرغب ، وهناك ايام مخصصة للرقص العائلي ، واخرى خاصة للأطفال وثالثة خاصة بكبار السن . تحصل الفعالية على دعم رئيسي من مجلس مدينة كوبنهاكن بهدف ان يستمتع ابناء المدينة بمساحات المدينة الخضراء مع الموسيقى والرقص . من الجدير بالذكر ان المشاركة في الفعالية هي مجانية تماماً وكذلك للمتفرجين أيضاً ، وبدون شروط .
http://sommerdans.dk/

2- خوذة الرأس :
ارتفعت نسبة راكبي الدراجات الهوائية الذين يرتدون خوذة الرأس اثناء تنقلاتهم خلال السنوات الماضية من 6% الى 42% ، جاء ذلك في نتيجة استطلاعات للرأي اجريت في 25 مدينة . المستشار في مؤسسة حماية المرور يسبر هيمنغسن قال : ان هذا تطور جيد ونأمل في الاستمرار بنفس المستوى ، مضيفاً اننا لم نصل الى الهدف ولكننا في الاتجاه الصحيح ، مؤكداً ان هناك نسبة 97% من الأطفال دون 11 عاماً  يرتدونها ، ونأمل انهم سيستمرون على ارتدائها عندما يصلون الى سن المراهقة ،  وبمتابعة احصاءات حوادث السير فان انخفاض اصابات الرأس والوجه تعكس ارتفاع عدد مستخدمي الخوذة . من الجدير بالذكر ان الأطفال دون 11 عاما هم الأفضل في استخدام الخوذة وتنخفض النسبة للأعمار بين 11-15 الى 63% ، وتنخفض أكثر للأعمار 16-25 الى 30% ، ولكنها ترتفع عند الأعمار 26-60 الى 40% .
http://nyheder.tv2.dk/samfund/2019-07-18-brugen-af-cykelhjelm-er-steget-fra-6-til-42-procent

3- عقد قران :
في مدينة (كريوه) جنوب كوبنهاكن ، وحسب الاحصاءات الرسمية ، ارتفعت نسبة طلبات عقد القران خارج مبنى المدينة وفي أماكن يختارها العروسان الى 25% عن العام الماضي . منهم العروسان ماس لارسن و ديتا هوسنس اللذان عقدا قرانهما في حديقة بيتهما ، وقال العريس : كانت رغبتنا ان نعلن موافقتنا لزواجنا من بعضنا أمام اعزائنا بعيداً عن أجواء عقد القران في الكنيسة ، وقد تحقق لنا ذلك  ، وهذا ما كنا نحلم به . محافظ المدينة السيدة بانيلا باكمان قالت : أنا اعتقد ان الزوجان يجب ان يحصلا على عقد القران اللذان يرغبان به ، ولذلك انا وزملائي الذين يحق لهم عقد القران (اعضاء مجلس المدينة) مستعدون لعقد القران على الساحل ، في الغابة ، في المنزل وأي مكان يرغبان به ، مضيفة انه احيانا يطلب منا ان يكون عقد القران بشكل مفاجئ ، لذلك نحاول الوصول بشكل مختبئ للمكان ، وتتحقق المفاجأة .
https://www.tv2lorry.dk/artikel/vild-stigning-her-bliver-flere-borgere-gift-i-egen-have

 4- مهنة الحاجب :
لا أعلم ان كان في تاريخ الدنمارك مهنة الحاجب (الفرّاش) في الدوائر والمؤسسات ، وان وجدت في وقت ما ، فمتى انتهت ؟ سألت كثيراً ، وكل من سألتهم استغرب وجود مثل هذه المهنة ، ويتساءلون : لماذا يجلس شخص خارج غرفة المدير ينتظر ان يسمع رنة جرس يدعوه المدير الى تنفيذ طلب ما ، ومنها قدح شاي مثلاً أو حمل حقيبة المدير وتنظيف مكتبه . في الدنمارك وعلى كل المستويات هناك سكرتارية أو سكرتير يهتم بمهمات تهيئة عمل الوزير أو المدير ومنها توفير ترمس من القهوة ، ويقوم الوزير او المدير باملاء كوبه بنفسه ، وكذلك في حالة عقد الاجتماعات او حضور ضيوف . ومرة اخرى على كل المستويات هناك شركات تقوم بتنظيف مباني كافة الدوائر والمؤسسات والمدارس بشكل يومي قبل بدء الدوام . وعند مراجعة أية دائرة هناك نظام الكتروني يحدد موعد للحضور ويدخل المواطن الى الموظف بدون وجود حاجة الى الفراش . الصورة من احد اجتماعات الحكومة السابقة حيث يقف رئيس الوزراء ليصب القهوة الى وزير العمل .

---------------------------------------------------------------------------
الهدف من اليوميات ، المنتقاة من الاعلام الدنماركي ، إعطاء صورة عن بعض إيجابيات الحياة اليومية ، تساعد للتعرف على طبيعة المجتمع الدنماركي ، وموجهة أولاً للقراء داخل العراق ، للإطلاع والمقارنة .