هجرة الماضي


المحرر موضوع: هجرة الماضي  (زيارة 426 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اسطيفان هرمز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 231
  • الجنس: ذكر
  • افعل كل شيء بالحب
    • MSN مسنجر - www.astefan@hotmail.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://wwwlovelanbd.blogspot.com/?m=0
    • البريد الالكتروني
هجرة الماضي
« في: 04:33 24/07/2019 »
                    هجرة الماضي 

هَجَرْتُ مَداتي
وأهْمَلتُ أقلامي
وتركتُ أوراقي
على رُفوفَ أوهامي
وأشْعَلْتُ مِشكاتي ومضيت
في غياهِبِ اللَّيل السّحيق
لِدُروبٍ أُنيرَتْ
باضاءاتِ أفكاري
فَتَبِعَتُ غُبارَ أزمِنَةَ الماضي
على نَغَماتِ الأسى العَميق
أنْشُدُ كراماتي المُهَدَدَّة
بالسُّقوط
لَعَلي أعبُرُ بِها
الى ضِفافِ النِّهايةِ الرَاقِدة
في أعماقِ الوجُودْ
غُمِرَتْ بِهَمَساتٍ إنهَمَرَتْ على
وسادة العُهودْ
ثم سَكَنَتْ بعد حين بهدوءٍ
في أعماقِ الجُمُودْ
فَصَحَتْ بعد غَفوةِ أحلامٍ
كادَتْ أن تَموتَ لَذَّتُها
على أصواتِ صَهيلٍ
لأقدارِ الزَّمن المَوعودْ
فلا ذَنْبَ لي سِوَى
أني عاشقٌ أمينٌ
وفيٌّ للعهد الموعود
هذا نعشي المَحْمُول
يشْهدُ لي بالطَّاعة والجُود
أُسايرُهُ حَيثُ الماضي
أمين أبداً لا يَخونْ
لأبدأ مشواري
بآمالِ السِّفْرِالمَعهودْ
حيثُ لا عِودةَ الى حاضرٍ
أوجَعتْهُ سَكَراتُ العُبودْ
وحيثُ اللَّحدُ الآمنْ
والسُّكون الحْاضن
بعيدا عن الذُّل
وحُكُمُ الجُحُوْد

اسطيفان : مشيغان
http://mnshakhabete.blogspot.com/


AL HAMZEKY