المسيحيون في تركيا يواجهون اضطهادا متزايدا


المحرر موضوع: المسيحيون في تركيا يواجهون اضطهادا متزايدا  (زيارة 1208 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 874
    • مشاهدة الملف الشخصي



وجود الأقليات دينية المهمة في تركيا ينخفض في العقود الأخيرة، حيث واجه الكثير منهم اضطهادا متزايدا.
العرب / السبت 2019/07/27

نظام أردوغان لا يقبل غير المسلم
  أنقرة -  مع صعود نجم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وحزبه الإسلامي، انحرفت تركيا ببطء عن موقعها التاريخي كجسر بين الشرق والغرب، وزادت من اضطهادها للمسيحيين، وذلك وفقًا لتحليل أجرته المنظمة الدولية لرعاية المسيحيين الأميركية (آي.سي.سي).

وفي الشهر الماضي، عقدت لجنة الحرية الدينية الأميركية جلسة استماع في الكونغرس حول تركيا.

 لطالما كانت تركيا من أكثر الدول التي تقطنها أغلبية مسلمة، مع أقليات دينية مهمة. لكن أعدادهم انخفضت في العقود الأخيرة، حيث واجه الكثير منهم اضطهادا متزايدا.

وقال مصطفى أكيول من معهد “كاتو” للكونغرس إن حزب أردوغان، العدالة والتنمية، قد تحوّل من الدفع بالإصلاحات المؤيدة للحريات، إلى حزب محدود التفكير، مذعور، استبدادي”.

وقالت ليزيل هنتز، أستاذ مساعد للعلاقات الدولية في كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز، في تركيا اليوم، هناك تفضيل واضح للجزء المهيمن من المواطنين الأتراك. وقالت “لكي تكون تركيًا جيدا، يجب أن لا تكون مسلماً فحسب، بل مسلماً سنياً”.

وفي كتابه للمحكمة الجنائية الدولية، جادل كلاً من كولتون غريلير، مرشح الدكتوراه في كلية الحقوق بجامعة ليبرتي، وأليسا هايزي، متدربة في المحكمة الجنائية الدولية، بأن تركيا، أظهرت علامات واضحة على الرغبة في أن تصبح دولة إسلامية سنية.

تركيا في عهد أردوغان تنحرف عن مبادئ العلمانية في محاولة للدفع نحو تركيز دولة إسلامية لا تقبل الآخر

وقالوا “في حين أن الاضطهاد الديني مقيد أكثر منه في الدول السنية الأخرى، إلا أن تركيا تتحرك تدريجياً نحو الشرق”، متفقة أكثر مع جيرانها.

وأشاروا إلى حالة القس أندرو برانسون، الذي أدلى بشهادته في الجلسة. حيث اتهمت الحكومة التركية برانسون، الذي كان يعمل كمبشر في البلاد، بالتجسس وسجنته لمدة عامين. ومع ذلك، خلص فريق الأمم المتحدة المعني بالاحتجاز التعسفي في وقت سابق من هذا العام إلى أنه تعرض للاضطهاد بسبب إيمانه المسيحي.

وبرانسون ليس المسيحي الوحيد الذي واجه ضغوطًا من الدولة. وقال في شهادته “الحكومة التركية سرعت في طرد الأجانب المسيحيين من تركيا، وقد اضطرت أكثر من 50 عائلة بروتستانتية إلى مغادرة البلاد في السنوات الأخيرة”.

ووفقًا لبرانسون، أدى هذا إلى زيادة قلق المسيحيين الأتراك. وأضاف برانسون أنهم تساءلوا “بعد إبعاد الأجانب، ماذا ستفعل الحكومة بنا؟”، وتنبأ بأن “الترحيل المتسارع لقادة الكنيسة هو علامة على الأوقات المظلمة للغاية القادمة، لم تعد تركيا كما كانت، إنها تسير بالاتجاه الخاطئ “.

وأشار البرلماني التركي السابق أيكان إرديمير في شهادته بالجلسة إلى أن الحكومة التركية قد استخدمت أموال الترميم، الممول أصلاً من الحكومة، للكنائس المسيحية للسيطرة على من يمكنه أداء الخدمات هناك. بالإضافة إلى ذلك، اقترح أردوغان إعادة آيا صوفيا، الكاتدرائية البيزنطية المحمية من قبل اليونسكو والتي حولها العثمانيون إلى مسجد وحولتها الجمهورية التركية إلى متحف، إلى مكان للعبادة الإسلامية (جامع).

وحذر برانسون قائلاً “لا تزال هناك درجة عالية من الحرية للمسيحيين بالنسبة إلى دول إسلامية أخرى، لكنني قلق من أن كل الدلائل تشير إلى أن هذا سيتغير في وقت قريب”.