موقع يورو آسيا: تحديات تواجه المسيحيين في إعادة إعمار مناطقهم شمالي العراق


المحرر موضوع: موقع يورو آسيا: تحديات تواجه المسيحيين في إعادة إعمار مناطقهم شمالي العراق  (زيارة 810 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34309
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عنكاوا دوت كوم/ترجمة / المدى

بينما يقوم بعض ضحايا داعش من المسيحيين باعادة اعمار بيوتهم في سهل نينوى فان اوضاعا صعبة خدمية وامنية ما تزال تعيق عملهم.

وخلال مؤتمر الحريات الدينية الذي عقدته وزارة الخارجية الاميركية في واشنطن الاسبوع الماضي قال عضو لجنة اعادة اعمار نينوى القس، سالار كاجو، من الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في تلسقف انه خلال كل اسبوع نشهد مغادرة عائلتين او ثلاث مشيرا الى انه رغم ذلك فاننا لم نفقد الامل وسنواصل عملية اعادة الاعمار .

وقد تم طرد تنظيم داعش من الموصل عام 2017 بينما سقط المعقل الاخير له في سوريا مستهل هذا العام . مع ذلك فان كثيرا من المسيحيين الذي هربوا ونجوا من بطش داعش في 2014 لم يعودوا لبيوتهم في الموصل ومنطقة سهل نينوى، وما يزال ايضا ما يقارب من 360،000 أيزيدي يعيشون مهجرين في كردستان ولم يعودوا لديارهم في سنجار .

وقال القس سالار في لقاء على هامش المؤتمر بان الوضع الامني في تلسقف جيد نوعا ما ولكن بلدات اخرى مثل باطنايا و تلكيف ما تزال اقل أمنا وان اهاليها لم يعودو بعد .

بلدان اجنبية مانحة مثل هنغاريا وبولندا ومنظمات خيرية شرعت بتقديم مساعدات ضمن جهود اعادة توطين المسيحيين في مناطقهم ، حيث تبرعت الحكومة الهنغارية بمبلغ 2 مليون دولار في العام 2017 للمساعدة في اعادة اعمار منطقة تلسقف في سهل نينوى. أما منظمة، نايتس اوف كولومبوس، الخيرية فقد قدمت 2 مليون دولار على مدى 12 شهرا للفترة الممتدة بين عامي 2017 و 2018 لاعادة اعمار بلدة كرملس، وساهمت منظمة، جيرج ان نييد، بمساعدات ايضا لتمكين مسيحيين في المنطقة من التعافي والاستقرار في بيوتهم .

القس ثابت حبيب من بلدة كرملس قال في حديث له امام الحضور في مؤتمر الحريات الدينية في واشنطن بان الولايات المتحدة ساهمت بتقديم معدات انشائية وشاحنات للمساعدة في ازالة الانقاض من المناطق المحررة في سهل نينوى، وساعدت ايضا في اعادة ايصال المياه والكهرباء للبلدة . وقال القس حبيب انه يتوجب علينا ان لا نعتمد فقط على المساعدات ونترك العمل وبذل الجهد مشيرا الى ان كرامة الانسان نابعة من عمله وجهده ويمكن تحقيق ذلك من خلال مشاريع قطاع خاص لخلق حركة نمو اقتصادي محلية .

ومن جانبه قال القس سالار "خلق فرص عمل محلية ستكون حيوية لجعل الشباب يبتعدون عن فكرة المغادرة وتأمين مستقبلهم في مناطقهم، لانه بدون شباب في هذه المناطق سنفقد كل شيء."

وقال سالار انه ما يزال على اتصال مع عوائل غادرت العراق لبلدان مجاورة مثل لبنان والاردن وتركيا، مشيرا الى ان قسما منهم ابدوا عن استعدادهم للرجوع وهذا يعتمد على مدى تعاون الحكومة المركزية معنا لتمكينهم من العودة . اعادة اعمار الكنائس مهم جدا لمستقبل المسيحيين في العراق. وقال، كارل اندرسون، مدير منظمة نايتس اوف كولومبوس الخيرية انه من المهم جدا اعادة اعمار الكنائس واستعادة مراكز التراث الديني للمنطقة . بالاضافة الى المساعدات الدولية في هذا المجال فان المسيحيين في العراق يسعون الى ان ينصف القانون حقهم ويقتص من المتورطين من مسلحي داعش في قتل ابنائهم وتشريدهم، وان يتساوون بالحقوق والواجبات مع المواطنين الآخرين .

اللورد، ديفد التون، من مجلس اللوردات البريطاني قال في لقاء معه على هامش المؤتمر ان هناك قوانين دولية تدعو لمعاقبة المتورطين بانتهاكات وابادات جماعية لمواطنين ابرياء وذلك للحيلولة دون تكرارها، مشيرا الى ان الاخفاق في محاسبة مجرمي داعش سيكون بمثابة اعطاء ضوء اخضر لمجرمين آخرين بارتكاب مخالفات دون عقاب .

من جانب آخر قال القس سالار ان المسيحيين يجب ان يتمتعوا بحقوقهم كأقلية دينية وفقا للدستور، مشيرا الى ان المسيحيين عملوا كدعاة سلام بين المسلمين السنة والشيعة والعرب والكرد والاقليات الدينية الاخرى. ومضى بقوله "نحن نعمل بقصارى جهدنا مع الآخرين من اجل التعايش، نحن نعتبر انفسنا جزءا من المكونات الرئيسة لهذا البلد وملح المناطق المسيحية في العراق. بدون هذه المكونات المختلفة لن تكون هناك دولة ."



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية