ســــــــــــــــــــــــــــــــــــطور قلائل... الهداية..


المحرر موضوع: ســــــــــــــــــــــــــــــــــــطور قلائل... الهداية..  (زيارة 164 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل David Rabi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 230
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الهدايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة...
الفهيم يكتسب هداية. ام ١: ٥.
:
جميع الذين يعرفونك حق المعرفة، يستطيعون اعطاءك النصيحة الحكيمة. لنفرض مثلا انك تريد الوصول الى غايتك الاسمى في الحياة. في هذه الحالة، قد يدرك الشخص الذي يحبك، كم هي دوافعك؟ وبمقدوره ان يساعدك. وقد يكون كمدرسة تعلِّمك ألا تستسلم بسهولة لمسائل صعبة في دراستك. فطلب المساعدة والبحث في المصادر، اكيد سيساعدانك في تخطي تلك الصعوبات (دَاوِمُوا عَلَى ٱلسُّؤَالِ تُعْطَوْا،‏ دَاوِمُوا عَلَى ٱلطَّلَبِ تَجِدُوا،‏ دَاوِمُوا عَلَى ٱلْقَرْعِ يُفْتَحْ لَكُمْ.‏ مت ٧:‏٧). واحيانا لظروف معينة قد تكون كل جهودك ذهبت في مهب الريح!. وتدرك ان الفشل صعب للغاية في عدم الوصول. وهناك ضمانة اكيدة ستحصل عليها، إن ثابرت للعمل فيها، أن تخدم الرب يهوه كاملا. (إِذَا ضَرَبَنِي ٱلْبَارُّ فَلُطْفٌ حُبِّيٌّ،‏ وَإِذَا وَبَّخَنِي فَزَيْتٌ لِلرَّأْسِ،‏ لَا يَأْبَاهُ رَأْسِي.‏لِأَنَّ صَلَاتِي بَعْدُ فِي بَلَايَاهُمْ.‏ مز ١٤١: ٥؛ ام ٦: ٦-١٠). ولا بد ان تواجه ظروفا قد تضعف ايمانك وتبعدك عنه بسبب المعاشرات الرديئة.(لَا تَضِلُّوا.‏ اَلْمُعَاشَرَاتُ ٱلرَّدِيئَةُ تُفْسِدُ ٱلْعَادَاتِ ٱلنَّافِعَةَ. ١ كو ١٥: ٣٣؛ كو ٢: ٨). وبسبب بعض الاعمال الدنيوية التي تشكل خطرا على ايمانك اكثر من غيرها، وقد تتحطم سفينة الايمان بك، بسبب نوع العمل الذي تختاره؟. اقرأ من فضلك (١ تي ١: ١٩)!. فمن الحكمة اذن، ان تتجنب اتخاذ قرارات تعرِّض علاقتك بالله للخطر (اَلنَّبِيهُ يَرَى ٱلْبَلِيَّةَ فَيَخْتَبِئُ،‏ أَمَّا قَلِيلُو ٱلْخِبْرَةِ فَيَعْبُرُونَ وَيَنَالُونَ ٱلْجَزَاءَ ام ٢٢: ٣).
سلام الله الذي يفوق اي سلام مع الجميع باسم يسوع آمين.