ســــــــــــــــطور قلائل... معرفة الحق..


المحرر موضوع: ســــــــــــــــطور قلائل... معرفة الحق..  (زيارة 179 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل David Rabi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 230
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المعرفــــــــة الحقـــــــة..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
يتباين الناس بمعرفتهم لشيء معيّن من حيث ( الدقة ). فشاهد الحادث معرفته أدق من الذي يسمعها، وقارئ الخبر ينقله افضل ممن سمعه من أحد، هذه كلها امور منطقية لا يُقبل ( الجدال ) فيها. هكذا المعرفة عن الله، فكلما قرأنا عنه في كلمته، كثُرت معلوماتنا عنه، فيسوع في صلاته قال:(‏وهذه هي الحياة الابدية ان يعرفوك انت الإله الحقيقي [وحدك] ويسوع المسيح الذي ارسلته.‏‏ يوحنا ١٧:‏٣‏‏).،ومن ثم قويت علاقتنا به وازدادت معرفتنا الدقيقة عنه. وكثيرا نسمع من الذين يمثلون الدين، ان الله اخذ حبيبهم، لمحبته له لانه كان شخصا صالحا!!؟. اي اله بهذه الانانية لا يدرك مشاعر احبة المفقود؟. هل اله المحبة يأخذ عريسا\عروسة في ليلة زفافهم؟او يأخذ معيلا لعائلة فيها اطفال قاصرين؟.او طفلا بريئا في مقتبل العمر؟!. بهذه المعرفة الغبية، يعرضون علاقات الناس بالههم المحب بخطر الانفصال عنه وانكاره!!. وهكذا شوَّشت اسئلة مهمة العديد من الناس. ولأنهم لم يجدوا اية اجوبة مقنعة، أثقلت هذه الاسئلة كاهلهم ودفعتهم الى الفلتان الادبي والاخلاقي!. وظهر الالحاد واللاأدرية.. فالمعرفة الدقيقة لحقائق الله، هي مفتاح الايمان الذي نفتح به باب الخلاص المؤدّية الى الحياة الابدية. فلنقتنِ مخافة يهوه لانها بدء المعرفة.( أم ١: ٧).
سلام الله الذي يفوق كل سلام يحرس قوانا العقلية باسم يسوع آمين.