بعد 24 ساعة على افتتاح بطولة غرب اسيا .. المالكي والعصائب "غاضبون" .. والوقف الشيعي يرفع دعوى قضائية على اتحاد كرة القدم ..


المحرر موضوع: بعد 24 ساعة على افتتاح بطولة غرب اسيا .. المالكي والعصائب "غاضبون" .. والوقف الشيعي يرفع دعوى قضائية على اتحاد كرة القدم ..  (زيارة 663 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15754
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
بعد 24 ساعة على افتتاح بطولة غرب اسيا .. المالكي والعصائب "غاضبون" .. والوقف الشيعي يرفع دعوى قضائية على اتحاد كرة القدم ..
بغداد/ سكاي برس

بعد أكثر من 24 ساعة على افتتاح بطولة غرب آسيا الكروية في مدينة كربلاء، خرجت شخصيات وحركات مدعومة من إيران تعترض على ما تضمنه حفل الافتتاح من غناء ورقص فقط لأن غضبا قد بدأ يتمدد على مواقع التواصل الاجتماعي .

وعلقت حركة عصائب أهل الحق التي يتزعمها قيس الخزعلي في تصريحات للمتحدث باسمها اليوم قائلة إن ما حدث من رقص وغناء خلال الافتتاح أساء لقدسية مدينة كربلاء.

وطالبت بوقفة ورد فعل قوي مع التحقيق بشكل عاجل في الأمر، مؤكدة أن التطور والثقافة لا تعني التخلي عن الدين والقيم والثقافة والعادات الخاصة بالعراقيين.

وعبر زعيم ائتلاف دولة القانون أمين عام حزب الدعوة نوري المالكي، قائلا إن ما حدث في ملعب كربلاء يعد تجاوزا على حرمة المدينة وهتكا لمدينة الحسين، مطالبا بفتح تحقيق عاجل ومحاسبة المقصرين ومن يقف خلف من وصفه بالتجاوز الفاضح على حرمة المدينة المقدسة.

وطالب بمحاسبة جهة من الجهات الـ3 المسؤولة عن تلك الواقعة، سواء كانت حكومة كربلاء المحلية أو وزارة الشباب والرياضة أو الاتحاد العراقي لكرة القدم.

كما قام ديوان الوقف الشيعي، برفع دعوى قضائية على الجهة المنظمة لافتتاحية بطولة غرب آسيا للعام 2019.

وذكر مصدر مخول في ديوان الوقف الشيعي، أن "الدعوى القضائية التي أقامها الديوان تأتي من منطلق تجاوز الجهات العراقية وتحديدا اتحاد كرة القدم العراقي المنظم للافتتاحية التي أقيمت على ملعب كربلاء الدولي بين المنتخب العراقي ونظيره اللبناني على خصوصية المدينة الدينية وقانون حماية المقدسات بعدها مدينة دينية لها خصوصيتها وقدسيتها".

وأضاف ان "أجواء الاحتفال الذي تضمن فعاليات خارجة عن الآداب الخاصة بالمدينة صادر المنجز الوطني للعراق باحتضان البطولات الدولية"، ً مؤكدا أن "الحق العام في ممارسة النشاطات الرياضية مضمون للجميع بيد ان المهم مراعاة خصوصية مكان إقامة البطولات لارتباطها المعنوي الكبير بمشاعر المؤمنين والمسلمين لا سيما في مدينة مثل مدينة كربلاء، التي تحتضن سيد شباب أهل

الجنة الإمام الحسين وأخيه العباس (عليهم السلام) وعترتهم الطاهرة والصحابة المنتجبين".


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ