خسارتنا لسهل نينوى... لن تعوض أبد الدهر


المحرر موضوع: خسارتنا لسهل نينوى... لن تعوض أبد الدهر  (زيارة 353 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوخنا خوشابا

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 7
    • مشاهدة الملف الشخصي
خسارتنا لسهل نينوى... لن تعوض أبد الدهر
                                                                                                           
يوخنا خوشابا
khoshabayoukhana@yahoo.com 

كثر الحديث في الآونة الأخيرة حول سهل نينوى، والكل بدأ بإدلاء دلوه في هذا الموضوع، منطلقين من إن الأمر مهم جدا لشعبنا من حيث استمرارية تواجده في مناطقه الأصلية، ومنها سهل نينوى.
صحيح إن سهل نينوى ـ (سهل آشور) ، مطروح للمساومات السياسية بين الكل، ومشتركين في ذلك البعض من أبناء شعبنا (أقول البعض من الأشخاص لأني لا أريد ولست مقتنعا فعلا بأن التنظيم كله موافق لهذه المساومات غير المدروسة ولكن ليس بيدهم حيلة)، هذه المساومات التي تتراوح بين تصفير السهل من أبناء شعبنا كهدف أولي وسريع التنفيذ، وبين تصفير السهل أيضا ولكن بأجندات وتحركات وخطط متوسطة الزمن أو طويلة.
سأذكر المساومات سريعا
أولا: تحويل السهل الى كانتون شيعي خالص والقلة القليلة من المسيحيين وغيرهنم الذين يعصون عليهم سيكونون أهل ذمة!!! 
ثانيا: محاولات ابعاد أبناء شعبنا عن كنائسهم المشرقية المقدسة، بحجج وأفكار مادية صرفة، وبالتالي فقدان عنصر مهم من عناصر إرتباطنا مع البعض.
ثالثا: حيث إن سهل نينوى (كما يقال) يسبح على بحيرة من النفط، فإنه في هذه الحالة سيكون مطمعا للعديد من القوى الداخلية والاقليمية والدولية.
رابعا: الإقطاع عاد من جديد في هذا السهل، فالبعض من العشائر العربية السنية تجتهد اليوم لإستملاك الأراضي بكل الطرق مستخدمين اسلوب الترهيب والترغيب، منافسين بذلك جهود السادة الشبك االمدعومين من ايران وأذرعها في العراق.
هذه المساومات التي تعمل عليها القوى الداخلية والأقليمية والدولية، هي في مراحل متقدمة حاليا
والذي يقول عكس ذلك ، فإما أنه غير مطلع على الأحداث، أو لا تهمه أصلا مصلحة شعبنا في السهل، أو مشارك فيها.
احداث تسلسلية عديدة حدثت، يبدو إن البعض لم يفسرها بالشكل الصحيح:
ــ قرار سحب لواء 30 الشبكي من السهل  ـــ وإلغاءه لاحقا!!!! بعد زيارة السيد عادل عبد المهدي  رئيس الوزراء العراقي الى ايران.
ــ تصريحات البعض من رجال الدين حول الالوية والأفواج للمسيحيين، ( الحشد الشعبي ــ قوات حراسات نينوى ــ وغيرها)
ــ تصريحات سياسية من بعض السياسيين لتصوير الموضوع كأنه هالة اعلامية فقط وليس صحيحا.
ـ معارضة البعض من الأحزاب خارج بيتنا القومي (وأحزابنا صامتة حول الموضوع لا تأييدا ولا اعتراضا)  لقرار المحكمة الإتحادية القاضي بديمومة وشرعية المادة 140 الدستورية التي تخدم شعبنا حاليا ومستقبلا في السهل.
ــ احداث يومية من حرق الأراضي والتضييق (من قبل الحشد الشعبي) واستمرار التعامل الفوقي والبنية التحتية البائسة.
ـ وفود روحية عديدة تجتاح المنطقة، كل بأجندته وسياسته.
وأمور كثيرة أخرى تحدث يوميا عل ساحة السهل، ونحن لم نزل غير واعين لما يحاك حولنا
سادتي رؤساء الطوائف المسيحية وجميع اعضاء البرلمان في بغداد واربيل، ورؤساء الأحزاب والمكاتب السياسية واللجان المركزية لكل أحزابنا، رجاء .. رجاء .. فكروا قليلا بهذا الوضع، وأستخدموا علاقاتكم  وثقلكم وقدراتكم لدحر هذا الأمر،  وما المانع من اجتماعكم واتفاقكم على الاقل لكيفية الإتفاق والتحرك حول هذا الموضوع بالذات؟؟؟؟
سوف لن نلحق القطار بالتأكيد إذا لم تصحو من نومكم العميق وإذا لم تتخلصوا من مصالحكم الحزبية والشخصية، وعندها لن يفيد الندم، ولا تنسوا سادتي إن للتاريخ لسان.
وكمواطن بسيط يهمه الأمر أطرح على حضراتكم سادتي مقترحا، أراه وبتواضع مفيدا جدا ، بالرغم من علمي مسبقا بأن البعض سيكون معارضا، ليس لأنه غير مفيد، بل السبب يكمن بأنه هو لم يقترحه مسبقا أو فكر به!!!ّ
المقترح بكمن في توحيد لآراء الجميع بعد إجتماعات مخصصة فقط لموضوعة السهل، واعداد مخرجات هذه الإجتماعات ضمن رسالة موجهة الى الحكومتين الإتحادية والكوردستانية، والضغط بتحقيقها على أرض الواقع، مستخدمين كل أصدقاء شعبنا في الداخل والخارج....
المخرجات التي أراها مفيدة هي : ـ
1ـ توحيد فصائل شعبنا المسلحة ومهما كانت تبعياتها، ضمن ألوية عسكرية مشتركة وبقيادات من ابناء شعبنا حصرا، تكون تابعة للجيش العراقي، أو لقوات الزيرفاني التي هي بدورها تابعة للجيش العراقي.
2ـ العمل على استحصال الموافقات الرسمية بواجبات ومهام هذه الألوية (القوات) ضمن قاطع السهل أولا، وفي حالة إحتياجها لمكان آخر، فذلك تقرره قيادة الجيش، بمعنى قوة عسكرية مهمتها الأولى حماية السهل.
3ـ بالتأكيد سيقول البعض من قائد هذه القوات، سادتي يمكن الإتفاق على ذلك، فشعبنا فيه الكثير من الضباط وبرتب عالية وبصنوف متعددة، بمعنى الرتبة العسكرية هي الحاكمة في الموضوع.
4ـ القوات التي تتبع الحشد العشائري أو غيره، تنضوي في هذه الألوية وتطبق عليها ما يطبق على غيرها من المعايير العسكرية.
5ـ يستخدم إسم موحد لهذه القوات، كما في العديد من الألوية، مثلا الكل يتذكر لواء الذيب ، وغيره، وأقترح هنا تسمية ألويتنا ، لواء سورايا 1 وسورايا 2، وهلم جرا، طبعا يمكن للعدد أن يكون غير هذا تبعها للمفاهيم العسكرية التي لست ضليعا فيا.
اتمنى من المهتمين القراءة بتمعن ، بعيدا عن الشخصنة وعقلية المؤامرات، ومن ثم التعليق الهادف.
وأهمس بآذان البعض .. زياراتكم الإعلامية لن تخدم أهل سهلنا، العمل المشترك لإيجاد المخرج المشرف، هو السبيل الأنجع، كفانا الإنفرادية، التي لم نجن منها غير الخسارة تلو الأخرى.