نخب موصلية تقرع ناقوس الخطر بشان زحف الاستثمار لحواضر تاريخية مسيحية


المحرر موضوع: نخب موصلية تقرع ناقوس الخطر بشان زحف الاستثمار لحواضر تاريخية مسيحية  (زيارة 932 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34321
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نخب موصلية تقرع ناقوس الخطر بشان زحف الاستثمار لحواضر تاريخية مسيحية
الموصل –عنكاوا كوم –سامر الياس سعيد
قرعت نخب موصلية اكاديمية  ناقوس الخطر بشان زحف مشاريع استثمارية مرتقبة  لطمس معالم مسيحية تاريخية في مناطق الموصل القديمة ..وحفلت محاضرة مشتركة للاكاديميين الدكتور جزيل الجومرد والدكتور ليث الطعان  ضمن محاضرات ملتقى المسقى الثقافي اليوم (السبت ) للاطلالة على القيمة الحضارية لساحل الجانب الايمن في مدينة الموصل والمعروفة بال زون 7 حيث استهل الطعان دلالة تلك التسمية بكونها غير مطروقة في الاعلام  رغم ان هذا الزون يعد رحم المدينة ويشمل محلات الشهوان والقليعات والميدان  اي بين الجسرين  والتي طالها الاهمال والتسويف جراء ما تعرضت له من تدمير ابان الحرب الاخيرة التي انتهت بطرد تنظيم داعش من المدينة ..اما الدكتور جزيل الجومرد فقد اشار الى ان المنطقة المذكورة تحمل الكثير من ثقافة المدينة  والتي توجه اليها اخيرا الاستثمار  معبرا عن هيئة المنطقة بكونها على شكل مستطيل  تقع ما بين الجشر الى قلعة باشطابيا  وتبلغ مسافتها 1850 متر  وعرضها يبدا من شارع نينوى  لغاية سوق الشعارين  حيث تمثل المنطقة نواة مدينة الموصل لاسيما ان منطقة القليعات  تعد هضبة مرتفعة عن سطح النهر  بنحو 265متر ..واستعرض الجومرد محطات تلك المناطق تاريخيا حيث استشهد بالبلاذري الذي اكد ان الخليفة عمر بن الخطاب ولى عتبة بن فرقد السلمي الذي  تولى جباية الجزية من اهلها  النصارى  كما تحدث عن الراهب ايشو عياب برقسري وانشائه لمجمع كنائس في المنطقة عام 570م وكانت المنطقة تحوي تجمعات دينية خاصة بكلا من اليهود والمسيحيين اضافة للمسلمين اذ اورد الازدي في تاريخ الموصل  انه في احد الاعوام شاءت المصادفة ان تتزامن اعياد الاضحى مع عيد الشعانين وعيد الفصح اليهودي كما  لفت احد الناشطين الى ان هنالك تجاوزات باتت تطال بعض بيوتات المسيحيين في المنطقة المذكورة ممن تركوها منذ عقود حيث تجاوز عليها بعض العوائل المسلمة مستفيدة من عدم سؤال اصحاب تلك البيوت عنها ..



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية