ســــــــــــــــطور قلائل... الثبات في الايمان..


المحرر موضوع: ســــــــــــــــطور قلائل... الثبات في الايمان..  (زيارة 139 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل David Rabi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 230
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الثبات في الايمان..
<<<<<<<>>>>>>
إنّ نجاتنا من الدينونة التي سينفّذها الله في عالم الشيطان، تتوقف على بقائنا مستقيمين حتى النهاية. لكن ذلك لا يعني أن يهوه الله يتوقّع منا الاحتمال متّكلين على حكمتنا وقوتنا. فالكتاب المقدس يؤكد لنا: ( الله أمين ولن يدعكم تُجَرّبون فوق ما تستطيعون تحمّله بل سيجعل أيضا مع التجربة المنفذ لتستطيعوا احتمالها. ١ كو ١٠: ١٣) فإلامَ تشير هذه الكلمات؟. كي يضمن الآب يهوه أننا نُجَرّب فوق ما نستطيع تحمله، عليه أن يعرف كل شيء عنّا بما في ذلك التحديات التي نواجهها، تركيبتنا، وطاقتنا على الاحتمال. فهل يعرف ذلك؟. نعم. فالاسفار المقدسة تُظهر أنّ يهوه الله يعرف عاداتنا ونشاطاتنا اليومية، حتى أنه يعلم أفكارنا ونوايا قلبنا. ( مزمور ١٣٩: ١-٦). فهو ليس بعيدا، ان يُظهر ابونا السماوي الاهتمام بنا، ولكن البعض يثيره الشك في داخله بعدم الاتمام كما ذكر داود:( حين ارى سمواتك عمل اصابعك القمر والنجوم التي هيّاتها، ما الانسان الفاني حتى تذكره . مزمور ٨: ٣، ٤). وقد نسي داود انه كان الابن الاصغر والاحقر وراعٍ صغير في عائلته حتى اختاره الله ان يكون ملكا ممسوحا راعٍ لشعبه. وان قلب داود وافق مع اختيار الله له. (١ صموئيل ١٣: ١٤؛ ٢ صموئيل ٧: ٨). فعندما يجذبن الاب يهوه الى ابنه، لا يجوز ان نستهين بمحبته ولهذا قال يسوع:(الذي يحتمل الى النهاية هو يخلص. متى ٢٤: ١٣). بركة الآب يهوه للجميع والحماية والاحتمال لكل الذين يتكلون عليه باسم الرب يسوع المسيح آمين.