تفشي ظاهرة التملق البخس في كوردستان


المحرر موضوع: تفشي ظاهرة التملق البخس في كوردستان  (زيارة 226 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عماد علي

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تفشي ظاهرة التملق البخس في كوردستان
عماد علي
الصفات والسمات التي تميز بها الشعب الكوردستاني فريدة و لم نر يوما ما يدعنا ان نشك فيما نحمل من الصفات الحسنة  او نراجع امرنا في اي سلوك نراه غير لائق في التعامل مع الواقع و ما موجود في اية مرحلة كانت، فكانت عزة النفس والكبرياء والشموخ و التسامح و الشهامة و الثقة بما نحمل من الخلق الحسن و النظرة الى الاخر بعين رحومة و العفو عند المقدرة و الكرم من اهم ما يميزنا لقرون رغم المراحل اليائسة التي شهدها التاريخ الكوردي و ظلمه منذ غزوه اسلاميا او مغوليا من قبل ذلك. لم يتزحزح اخلاقياته و تربيته العفوية و المعيشة البسيطة و البحث عن السلام و الامان على العكس من القاطنين في المناطق القاحلة المتحاربة لابسط الامور. القوة البدنية و الفروسية و المثابرة و قوة  الارادة و محاربة الصعاب من صفات اهل الجبل، و كم من قصة تروى لنا عن التضحية بالنفس لمجرد عدم التنازل عن سمة وصفة و قيمة معينة اتسم بها اصحاب الشهامة و التفاني بالنفس من اجل الالتزام  بقيم سامية و صفة معتبرة اخلاقيا.
هذا ما كان عليه الشعب الكوردستاني في بقاع وطنه دون تمييز بين مناطقها و اجزائها المنقسمة بين البلدان جورا، و هذا ما وحد الكورد و هو القاسم المشترك و الصفات المتميزة لجميع ابناء هذه الامة، و هو رابط حتى لقضيتهم و يدل على وحدتهم وطنا و شعبا و امة و تاريخا و جغرافيا. و الثقافة المتوحدة و التعاون و السمات المشتركة مع الطقوس و المناسبات و الالتزام بالموروث  التاريخي الحسن من الجاني الثقافي او الاجتماعي و منه  اصبحنا غنيا من التراث والفلكلورو هو العامل القوية لتوحيد الكورد و تعاونهم و تماسكهم في الصعاب رغم محاولات الاعداء و المحتلين على تشتيته و تقسيمه و محاولا  استئصال ما يتميز به جذريا دون ان ينجحوا.
اليوم  دون ان ننتظر او نعتقد ان نصل اليه، فاننا  نلمس تغييرا واضحا في سلوك الناس سواء كان بشكل عفوي و نتيجة التمازج مع المتغيرات المتعددة او نتيجة العوامل السياسية كانت ام الاقتصادية  المؤثرة على اخلاقياتهم وصفاتهم و سماتهم و قيمهم و حتى على كيانهم و تعاملهم مع البعض في المجتمع. عندما ترى سلوكا شاذا سواء كان مؤثرا على الواقع المعيشي للمتصرف و السالك به.
 عندما ترى تملقا خارج المعقول و بعيد عن الاصالة الكوردستانية لدى البعض و في وضع غير المتصف بتلك السمة، عندما ترى تنازلا بخسا و ضربا على  قيمة الانسان و تركيبته السلوكية الاجتماعية بشكل كامل و ناقلا له كيانا و انسانا الى الضفة  الاخرى التي لا يمكن ان تضعه في صفوف الكورد و تاريخهم، و هذا ما يجعل التعجب و الاستغراب واقعا و مؤثرا على المتابع العالم بما يتميز به الكوردي.
من المعيب ان تتنازل عن الصفات الانسانية بثمن بخس و تخرج من اصالة شعبك بمجرد ضمان مصلحة وقتية في مرحلة معينة مهما كانت صعبة عليك، او لم تكن هناك صعوبة  بل الواقع هو المؤثر و المغيّر بشكل سهل على معيشة و سلوك الناس نتيجة الانقلابات و التغييرات الجذرية و التنقلات في كيفية و نوعية معيشة و حياة الناس نتيجة التحولات و الانعطافات المتعددة المثرة على كل صغيرة و كبيرة في وضع الناس. و يحتاج هذا الى بحث عميق و متابعة لبيان السبب و العلة الاساسية الحقيقية  لما يحصل خارج المتوقع وليس ما يؤثر ظاهريا على الناس. ليس من المعقول ان تكتسب سمات و صفات من الاخرين بمجرد الاختلاط اوالتماس بهم، وليس من المعقول ان تؤثر العلاقات الواسعة و الوسائل الكثيرة المتوفرة للتواصل و التلاقي و التعايش على السمات المعتبرة المتوارثة من تاريخك.
ما اريد التحدث عنه و حثني على ما اكتبه هو مشاهدتي لتصرف و سلوك لم اكن اتوقع ان اراه و اصادفه حتى في حياتي من قبل من اعبتره منذ اليوم ابخس انسان و لا يمكن ان يعتبر هو من ولد من رحم هذه الامة المتميزة بصفاتها الحسنة الايجابية، و هو اخر درجة من السفالة و الخسة و التملق خارج الحدود المعقولة لدى من له اقل معلومة عن الحياة في كوردسنتان و ما  تميزت به. انني رايت بام عيني التابع او الخسيس الذي مصلحته لدى رئيسة الوظيفي و هو المرؤس عنده و انكان له موقعا خاصا به ايضا، رايته وهو  يشد خيط حذاءه امام الناس تملقا و اعتباره احتراما، و قبول هذا المحتسب على القائد و المحسوب على المسؤل ان يتصرف تابعه الخانع ذلك التصرف دون ان يرف له الجفن و هو يتشدق و يتبختر و يتباهى بانه لديه من يتنازل له بهذه الدرجة امام الناس، ياله من سفالة و من بخس السلوك و العقلية و التصرف من التابع و المتبوع ايضا. انه سلوك يحتاج للتمعن و التامل و البحث عن الاسباب التي اثرت على حياة الناس  و عقليتهم و سلوكهم و نظرتهم للامور بهذه الدرجة، فهل من مصلحة مهما كانت صغيرة او كبيرة او وسيلة مهمة و ان حولت حياتك الى الجنة و النعيم  تستحق هذا التصرف على حساب الشخصية و الكرامة و العزة و الحياة كلها بمعنى الكلمة؟ انه سؤال و يحتاج لمن لهم باع في البحث عن الاوضاع الاجتماعية و ما فيها ان يدلوا بدلوهم. وانه لمن المؤسفف اننا نفتقد اليوم الى امثال الدكتور علي الوردي كي يستنتجوا لنا السبب العلمي و مكامن العلة التي ادت الى هذه الحال التي لم يتسم به اي فرد في المجتمع في اية مرحلة من تاريخه. ربما للمادة هذا التاثير الكبير على الواقع و السمات و القيم بهذه الدرجة من القرن الحادي و العشرين، و ربما تكون هذه بداية الانحلال الخلقي، و ربما لم يحتسبه بعض من الجيل الجديد على شي مهم يمكن انتقاده مقارنة بما يهتمون و ما يؤمنون دون حساب للقيم الاخلاقية و السلوكية و المميزات الانسانية البعيدة عن المادة و متطلبات الحياة العصرية.