هموم المثقف العراقي في ندوة لرابطة الأنصار في ستوكهولم


المحرر موضوع: هموم المثقف العراقي في ندوة لرابطة الأنصار في ستوكهولم  (زيارة 128 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل محمد الكحـط

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هموم المثقف العراقي في ندوة لرابطة الأنصار في ستوكهولم

محمد الكحط –ستوكهولم-
تصوير: علي البعاج

أقامت رابطة الأنصار في ستوكهولم وشمال السويد والجمعية المندائية في ستوكهولم أمسية للكاتب علي بداي بعنوان (أختناق المثقف العراقي) يوم 2019-8-4، في مقر الجمعية المندائية، حضر الفعالية جمهور من المهتمين والأنصار وأصدقائهم، قدم للأمسية النصير مازن الحسوني (أبو حسنة)، متناولاً سيرة حياة الكاتب ونتاجاته الإبداعية، وعلي بداي حامل لشهادة الماجستير بالهندسة المدنية تخصص الأعمار البيئي، بالإضافة الى نتاجه الإبداعي، وهو مناضل سياسي كافح ضد النظام الدكتاتوري الذي أعتقله سنة 1978، وبعد اطلاق سراحه التحق في حركة الأنصار ضمن تشكيلات الحزب الشيوعي العراقي في كردستان وخاض غمار تجربة الكفاح المسلح، له أسلوبه الخاص في الكتابة الإبداعية.
 

 
وبعد الترحيب بالحضور تحدث علي بداي عن مشواره الإبداعي مبتدءاً من تأثير حكايات جدته عليه وهو طفل يافع، والعادات والتقاليد التي تناولها بأسلوبه الناقد، معترفا بعدم تصالحه مع محيطه ولا حتى مع نفسه، ماراً بالعديد من محطات حياته وتنقلاته وتواجده في العسكرية ومن ثم المعتقل وبعدها في حركة الأنصار في كردستان، وما بعدها من رحلات حتى استقراره في هولندا.
 
كتب العديد من الروايات ولم يستطع طباعتها لتكون في متناول الجميع وبقيت حبيسة الأدراج الى أن قرر البدأ بطباعتها وتحدث عما واجهه من مصاعب في عملية الطبع والنشر وعن مشاكل المبدعين في هذا الجانب، وأزمة الثقافة والمثقفين في ظروف العراق اليوم.
تحدث عن مضامين مؤلفاته متناولاً بعضها بشئ من التفصيل، وآخرها هو مؤلفه الأخير رواية (أسرار عائلية) والتي تم توقيع نسخها  للعديد من الحضور.
بعدها جرى حوار بين الحضور والضيف حول الثقافة والمثقفين في العراق.
في الختام تم تكريم الضيف بباقة زهور وتمنينا له المزيد من الإنجازات والإبداعات.