حزب بيت نهرين الديمقراطي يصدر بيانا بمناسبة يوم الشهيد الاشوري


المحرر موضوع: حزب بيت نهرين الديمقراطي يصدر بيانا بمناسبة يوم الشهيد الاشوري  (زيارة 421 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34307
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حزب بيت نهرين الديمقراطي يصدر بيانا بمناسبة يوم الشهيد الاشوري
عنكاوا كوم –خاص
د عا حزب بيت نهرين الديمقراطي  الى العمل معاً على تنشيط وتفعيل العمل القومي المشترك من أجل المصلحة العليا لشعبنا الجريح المظلوم والمهمش وحفظ كرامته وحريته وحقوقه المسلوبة، وأنصاف دماء هؤلاء الشهداء الذين سقطوا على مذبح الحرية ،جاء ذلك خلال بيان اصدره المكتب السياسي للحزب بمناسبة الذكرى الـ (86) ليوم الشهيد الآشوري وتلقى موقعنا نسخة منه وفيما يلي نصه :
بيان
يستذكر شعبنا الكلداني السرياني الآشوري وفي أرجاء المعمورة من كل عام ذكرى أليمة ومأساوية، إلا وهي يوم الشهيد الآشوري أستذكاراً لأرواح الشهداء الابرياء الذين سقطوا في بلدة سميل في العام 1933 والتي راح ضحيتها الآلاف من أبناء شعبنا العزل منهم الاطفال والشيوخ والنساء، هذه الجرائم الوحشية ارتكبت من قبل الحكومة العراقية أنذاك وبوجود الانتداب البريطاني في العراق، وأنها كانت نتيجة لقمع شعب أصيل طالب بحقوقه القومية والوطنية ضمن الدولة العراقية، لكن للأسف الشديد فأن شعبنا دائماً نصيبه المجازر والجرائم عندما يطالب بحقوقه منذ مجازر سيفو وحتى يومنا هذا، وآخر هذه المجازر هي جرائم داعش الارهابي في العام 2014 واحتلاله مدينة الموصل ومعظم مناطق شعبنا في سهل نينوى وفي الخابور في سوريا.
ياجماهير شعبنا الابية...
وإذ تمر هذا العام الذكرى السادسة والثمانين لمذبحة سميل فتتزامن أيضاً مع الذكرى الخامسة لمأساة وتهجير شعبنا من أراضيه التاريخية في الموصل وسهل نينوى على يد تنظيم داعش الارهابي، وعلى الرغم من تحرير هذه المناطق وعودة القسم الأكبر من أبناء شعبنا إليها، إلا أنه هناك العديد من التحديات تواجهه ابرزها تلكؤ وتباطؤ في إعادة أعمار ما دمره الارهابيون، فضلاً عن تهميش هذه المناطق من قبل الحكومة العراقية بسبب شمولها بالمادة 140 والتي تقع ضمن مناطق النزاع بين الحكومتين العراقية والأقليم، وأن تعدد الاجهزة الامنية والعسكرية في هذه المناطق وتدخلهم في المسائل الداخلية للمواطنين يعيق عودة العديد من الاهالي لبلداتهم ، وعلى سبيل المثال لا الحصر بلدتا باطنايا وتلكيف فلم يعد اليها حتى الآن إلا عوائل معدودة لاتتجاوز عدد اصابع اليد، وبلدات أخرى مثل برطلة تعاني الأمرين جراء التعديات التي تحصل من تجاوزات على املاكها بسبب غياب القانون وسيطرة وهيمنة المليشيات العسكرية عليها. والأخطر من هذا كله وبسبب هذه التحديات هو هجرة أبناء شعبنا ومحاولاتهم الهروب من هذا الواقع المرير والغامض الى خارج الوطن، وإيجاد ملجأ آمن لهم ومستقبل أفضل لأبنائهم.
على مستوى الوطن هناك محاولات من قبل بعض الاطراف السياسية على فرض الاحكام الدينية على قوانين الدولة من خلال فرض رجال الدين من دين معين في المحكمة الاتحادية العليا وهذا بحد ذاته هو أقصاء للمكونات والأقليات الغير المسلمة ودق المسمار الأخير في نعش الديمقراطية والتعايش والحرية في البلاد، أن هذا النهج لا يبني وطناً يتمتع فيه الجميع بحقوقه، لذا ندعو الحكومة العراقية وجميع الاطراف السياسية المهيمنة على الحكومة الشعور بخطورة المرحلة والحد من هذا النهج والسياسات الاقصائية والتوجه نحو تصويب الأمور بالاتجاه الصحيح التي تخدم المواطن وتحفظ كرامته وحريته دون تمييز.
أما على الصعيد القومي، فلا يزال التشرذم والتخندق الانفرادي اللاوحدوي يسيطر على المشهد السياسي القومي لشعبنا، وخصوصاً بعد الانتخابات البرلمانية في الأقليم وتشكيل الكابينة التاسعة بسبب تلهف وتلذذ البعض بالمناصب لسنوات طويلة، وعدم قبولهم لأرادة الشعب والديمقراطية والتعددية من خلال فرض احكام على الآخرين حسب اهوائهم وأقصاء من يخالفهم الرأي بسبب عدم أيمانهم بالعمل القومي المشترك تحت عناوين وحجج واهية من صنعهم للأستحواذ على المكاسب والمناصب، لكن الشعب اصبح واعياً وكل المسائل اصبحت مكشوفه لدى أبناء شعبنا إلا من لا يريد أن يعرف الحقيقة وأن سياسة التمويه ورفع الشعارات الرنانة لاتنطلي على أحد.
ختاماً ندعو الجميع اللجوء الى الحكمة والمنطق في السياسة وقبول الأمور كما هي على الواقع ونسيان الاحقاد الفردية والعشائرية والحزبية الضيقة والاجتماع معاً تحت الخيمة القومية، تجمعنا لنحافظ على وحدتنا القومية، والعمل معاً على تنشيط وتفعيل العمل القومي المشترك من أجل المصلحة العليا لشعبنا الجريح المظلوم والمهمش وحفظ كرامته وحريته وحقوقه المسلوبة، وأنصاف دماء هؤلاء الشهداء الذين سقطوا على مذبح الحرية.
المجد والخلود لشهداء شعبنا خلال مسيرته النضالية الشاقة منذ مذابح سيفو واوروميا وسميل وصوريا وسيدة النجاة ومذابح الارهاب الداعشي.
المجد لشهداء الوطن والحرية في كل مكان.
عاش شعبنا وعاشت قضيته العادلة.
 
حزب بيت نهرين الديمقراطي
المكتب السياسي
7 آب /  2019 – 6769 آ



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية