7 آب يوم الشهيد الآشوري ♰..♰..♰


المحرر موضوع: 7 آب يوم الشهيد الآشوري ♰..♰..♰  (زيارة 737 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15750
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
7 آب يوم الشهيد الآشوري
   ♰...♰...♰  =============== ♰...♰...♰



السابع من آب، تاريخ يختصر مسيرة شهادة تمتد أكثر من ألفي عام. منذ سقوط عاصمة الامبراطورية الآشورية سنة 606ق.م. حتى يومنا هذا يتنقل الشعب الآشوري من محطة دموية الى أخرى تستهدف هويته القومية وانتماءه المسيحيي.
إنه السابع من آب، اختاره الشعب الآشوري لاستذكار شهداء الأمة الآشورية وشهداء رسالة المسيح. وكأننا في حاجة الى يوم يذكّرنا بالمآسي التي نعيشها كل يوم وكل ساعة وكل ثانية في كل مدينة وقرية ومنزل في هذا المشرق.
للشهادة الآشورية معنى مزدوج، فمن الصعب بل من المستحيل أن نفرّق بين الشهادة من أجل الانتماء القومي الآشوري والشهادة من أجل رسالة المسيح والتبشير المسيحي.
منذ القرون الاولى من المسيحية تعرّض أبناء الشعب الآشوري لحملات اضطهاد وابادات جماعية كان أفظعها في القرن الرابع الميلادي خلال عهد الملك الساساني شابور الثاني. أربعون سنة من الاضطهاد المتواصل ومئات الآلاف من الشهداء سقطوا لترتفع كلمة الحق كلمة سيدنا ومخلصنا يسوع المسيح، حتى باتت كنيسة المشرق الآشورية تُلقب بكنيسة الشهداء. فما كانت النتيجة إلاّ تمسكاً أقوى وشجاعة أكبر وتصميماً أشد لنشر الرسالة المسيحية، التي بفضل مبشري كنيسة المشرق ورسلها وصلت الى داخل الجزيرة العربية وافغانستان والصين والهند والتيبت واليابان وغيرها الكثير من البلدان.
لم يكن أمام حملات الاضطهاد والابادة إلاّ اللجوء الى مناعة جبال هكاري (تركيا) للاحتماء. وهناك استمتع الشعب الآشوري أكثر من ألف سنة من الزمن بالحرية والادارة الذاتية حتى عام 1914.
وحين اشتعلت نيران الحرب الكونية الاولى، اضطر الآشوريون نظراً الى الظروف والاوضاع الخاصة أن ينضموا الى جانب الحلفاء، فأرغموا على الفرار من أماكن سكناهم، شمال نينوى، الى بلاد فارس حيث بقوا هناك حتى 1918. وارغموا على العودة مرة أخرى الى بلاد الرافدين (العراق اليوم)، آملين تحت الحماية البريطانية بنيل الاستقلال الذاتي في أرض أجدادهم.
ولكن المأساة وقعت حين تخلت الحكومة البريطانية عن وعودها وتنكرت لبطولات الشعب الآشوري، ووقفت مكتوفة أمام اعلان المجلس الوزاري العراقي الجهاد صيف سنة 1933. كان الجهاد يعني قتل الكبير والصغير وعدم التفرقة بين رجل أو طفل أو امرأة، فكانت ابادة جماعية بكل ما للكملة من معنى. كانت الجثث مرمية في الطرق والمنازل والقرى مدمرة. وتوّجت الحكومة العراقية آنذاك وجيشها اجرامهما في السابع من آب سنة 1933، حين وجهت الحكومة العراقية تعليماتها الى الآشوريين القاطنين في أكثر من عشر قرى للتوجه الى قرية سميلي (أكبر قرية اشورية) بحجة حمايتهم من القتل والابادة. ولكن الخطة كانت تهدف الى حصر منطقة المذابح قدر المستطاع، وبذلك الحد من انتشار القوات المسلحة على مساحة كبيرة. لم يميز القتلة في ذلك اليوم بين امرأة ورجل وعاجز وطفل وشاب ورجل دين، قتلوا الجميع، والقتلة كانوا باللباس العسكري العراقي. أما الفتيات ما دون السنين العشر فاحرقن على قيد الحياة بعض تعرضهن للاعتداء. إننا اليوم وفي هذه الاوضاع الصعبة التي تعيشها منطقتنا في هذا المشرق نستذكر شهداءنا لنستمد منهم القوة ولنتأمل، ولو للحظة، في المسار الذي سلكته الاحداث حتى الآن ولنتعلم من شهادتهم مواجهة الامر الواقع وعدم الرضوخ لا للارهاب الديني من جهة ولا الخضوع لأنظمة شمولية تبيعنا الأمن على حساب حريتنا، وبالتالي انسانيتنا. إن انتماءنا القومي الاشوري المشرقي والديني المسيحي يُحتم علينا أن نكون شهود حق وأن ننطق بلسان الحقيقة. سنكمل مسيرتكم يا أشرف البشر. إما أن نعيش عظماء في أرضنا وشرقنا، وإما أن نكون عظاماً في جوف الارض.
♰...♰...♰


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ



متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هم الان في ملكوت الله ينعمون
اخي العزيز عوديشو يوحنا
استذكارك للشهداء في يومهم دليل على أنهم احياء مع الكل


مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15750
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الأخ ألعزيز زيد ميشو
تحية ومحبة
للشهداء كرامة عظيمة في نفوس كل الأمم و المؤمنين فهم لم يقدموا فقط ارواحهم لمجد امتهم بل لمجد الله قدموا عشورهم ونذورهم بل وقدموا أعظم ما يملكون وهو حياتهم قدموها رخيصة لأمتهم ليقابلوا رب المجد حبا بحب وهم فرحين باسلين باستشهادهم من اجل قضية حق وعداله .يا رب بارك لنا في شهدائنا واقبل صلواتهم بخورا عطرا على مذبحك السماوي واغفر لنا زلاتنا ونحن نحتفل بهم فالاحتفال بهم هو في البدء والنهاية احتفال بك فأنت الذي يقدس ويبارك كنائسنا ومؤمنينا ورعايانا .
قدس قلوبنا وقلوب ذويهم واستبدل حزن فراقهم فرحا من عندك فالفرح الذي من عندك حين يملأ القلب لن يجرؤ كائنا من كان على نزعه من قلوبنا .يارب وحد صفوفنا وكلمتنا وطهر نفوسنا لنحب بعضنا البعض بنية صادقة فالشهيد الآشوري وألكلداني وألسرياني هم في العلليين في ملكوته السماوي احياء خالدين عن ربهم
مع خالص أحترامي


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1555
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الشماس الوقور اوديشو يوخنا الموقر
انها مبادرة رائعة من لدنك لاستذكارك بشهداء شعبنا وبمختلف تسمياتهم..ولاشك ان ارواحهم تتهلهل في باحة الفردوس الفواحة مستمتعين بمشاهدة روح الله العطرة التي تمثل قمة السعادة.. ومن الرب السكينة والابدية لشهدائنا الابرار.. تحيتي للجميع


متصل David Rabi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 223
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ المحترم اوديشو يوخنا
لا مأساة بكل تاريخ البشرية بشاعة حدثت مثلما تكبدته الامة الاشورية خلال عقبة السلاطين العثمان!. وللأسف الشديد، أن هناك اقوام صغيرة تكبدت قتلى لتعنتها وليس الهدف ابادتهم كما ابادوا الشعب الاشوري، وقامت الدنيا ولم تقعد! وتكاتفت الامم للدفاع عنهم واعطائهم حقوقهم..شعب مهاجر من دول مجاورة ( كوسوفو )!. مع احترامي لكل انسان وحقوقه ولا نقاش فيها. لكن لماذا تناسوا كل هذه المجازر، بحق شعب اصيل وقديم قدم التاريخ قدم للبشرية القوانين لتستتب الاوضاع بين السكان وعدم الاعتداء على الضعيف؟. نعم انها المصالح السياسية واجندتها. السياسة قتلت الانسانية وحرقت دستور حقوق الانسان. جليات من يقرر وليس القانون. بكوا لطفلة السفير الكويتي فغزوا العراق وقتلوا مئات الالاف من الاطفال ( كلهم يروحون فدوة للطفلة الكويتية). هذه لقطات من ارشيف المجازر التي اخذ اصحابها حقهم.. ولكن اين حق الاشوريين.. يا سادة اميركا وبريطانيا؟...
ولكن ما هو علينا قوله:
الرب يهوه يتذكرهم يوم القيامة مع جميع الابرار والصديقين لحياة ابدية خالية من المرض والالم والموت.(رؤ ٢١:‏ ٤)‏‏، حين يسمعوا صوت فادينا يناديهم ( هلموا خارجا. ‏يو ٥:‏٢٨ ،‏ ٢٩‏)‏ ولنتذكر الوعود الالهية المعزية اذ يقول:-(تحيا أمواتك. تقوم جثثنا. استيقظوا وهللوا يا سكان التراب! لان نداك كالندى النازل على الخبازى، والارض تلد الهامدين همود الموت. ‏اش ٢٦: ‏١٩)‏. ثم يضيف الرسول بولس:-(‏لا اريد ان تجهلوا ايها الاخوة من جهة الراقدين، لكي لا تحزنوا كالباقين الذين لا رجاء لهم ‏ ١ تس ٤:‏ ١٣‏).‏ لنصلِّ الى الرب يهوه ان يعطي الجميع قوة الصبر والاحتمال باسم من فدانا بدمه الرب يسوع المسيح آمين.


غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15750
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز الاستاد المهندس عبد الاحد قلو
بعد التحيه والسلام
شكرا على تفضلك بالمشاركه المسيحيه ومنذ عهد السيد المسيح له المجد وحضرتك تعرف قدمت قوافل من الشهداى الابرار من اللذين نذرو انفسهم لايمانهم ومنهم من قدم حياته من اجل امته وحقوق شعبه والاحتفال بيوم تكريم انا في اعتقادي يجب ان يشمل جميع طوائف شعبنا لاننا شعب واحد وبمصير واحد وما الاحداث الاخيره التي تعرض عليه شعبنا في الموصل والخابور السوري من قتل وتهجير وتدمير البيوت والكنائس تدعونا ان نوحد صفوفنا وكلمتنا وخطاباتنا وبهذه المناسبه يجب علينا ان لا ننس شهداى الكنيسه على ايدي داعش الارهابي وفيمقدمتهم الشهيد القديس المطران فرج رحو فالرحمه على شهدائنا بكل طوائفهم وقومياتهم. مع خالص احترامي



may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15750
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز دافيد
سلام ونعمه الاله يهوه معك.
اشكرك خالص الشكر على تفظلك بالمشاركه وارجو ان تقبل اعتذاري على التاخير في الرد على مشاركتك القيمه ومثلما تفظلت فالامه الاشوريه قدمت قوافل من الشهداى وعانت الكثير من الويلات وقساوه التهجير وما زالت تعاني ولكن ياعزيزي دافيد اقول والحسره في قلبي سبب ذلك كله كانت وما تزال بعض رجالات كنيستنا في ارتمائم في احضان الانكليز والامريكان واللذين هم السبب الرئيس في كل ما اصاب ويصيب ابناى شعبنا من المعانات والذي حصل في الموصل والخابور السوري خير دليل اثباث على اعمالهم الشريره تجاه شعبنا من سلب حقوقه المشروعه في ارضه لا اريد ان اطيل على حضرتك وجنابك الكريم لك درايه تامه بكل هذه الامور.ارجو قبول وافر محبتي واحترامي

may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

متصل David Rabi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 223
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي الحبيب اوديشو يوخنا الطيب..
شخصيا لا احب الدخول في الامور السياسية تركناها لمن يسكر بخمرتها.
ولكن من باب الشعور الذاتي وصوت الضمير تبكينا هذه المجازر الوحشية بحق الارمن والاشور وتقسيم المسيحيين الى قوميات صغيرة ليتمكنوا من اماتتهم واحد تلو الاخر. لاحظ ان الاشورييين والارمن لم يكونوا تابعين للفاتيكان للاسف لهذه المهزلة ورخص الدماء!!. ولهذا استفرد العثمانيون والاكراد باقامة المذابح بحق هذين الشعبين والاعداء عرفوا ان اوروبا الكاثوليكية لن تتدخل بهذه المسألة التي اخذت الضوء الاخضر من الانكليز \الانكليكان مذهبا ابالسة واعداء الانسانية. والان مذابح ليست دموية وانما اجبار المسيحيين في الانصها في بودقة العرب والاكراد معا فالذين ضمن العرب انتهى امرهم. واما الذين في المناطق الكردية صحيح ان رجال الدين لهم اليد الطولى في توسيع الهوة وتعميقها بين هذه للاسف نسميها ( الاقليات المسيحية )المبعثرة تحت رحمة الاحزاب الكردية. الحل هو كما فعل اليهود اثبات الشخصية والوجود من خلال العلم والمعرفة كما فعلها اليهود كلاما وعملا واصبحوا شعبا معروفا بالرغم انهم ليسوا مسيحيين.فرجعوا الى ارضهم واصبحوا عضوا مهما في الامم المتحدة. فكما قال الرسول بولس للحاكم الروماني: ( ارفع دعواي الى قيصر )!!. فعلى هذه الشعوب المنكوبة من المسيحيين دون تسمية او تحت اسم ( الاراميون )في العراق وتركيا وسوريا التكاتف معا جمع قوتهم العلمية والتاريخية وتقديم ( شكواهم الى قيصر الامم المتحدة\ ترامب) او من يخلفه في المستقبل. وانهم على علم بهذه المجازر وينبشونها وقت الضرورة عند الضغط على تركيا مثلا.. هذا يعني ان القضية حية لحد اليوم..
محبتي.