أحتفالية يوم الشهيد الكلداني السرياني الآشوري في كندا


المحرر موضوع: أحتفالية يوم الشهيد الكلداني السرياني الآشوري في كندا  (زيارة 542 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ابراهيم برخو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 221
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أحتفالية يوم الشهيد الكلداني السرياني الآشوري في كندا
      في إحتفال مهيب لذكرى يوم الشهيد الكلداني السرياني الآشوري،وذكرى مذبحة سميل عام 1933 وكل شهداء أبناء شعبنا في العراق وسوريا الخابور،أقام قاطع كندا للحركة الديمقراطية الآشورية وبالتعاون مع الجمعية الخيرية الآشورية في كندا، إحتفالا مهيبا حضره مجموعة من رجال الدين، ومنظمات مدنية سياسية وأجتماعية ،منهامركز العلاقات الآشورية الكندية ،تيار الديمقراطين العراقيين في كندا،الشيوعيون العراقيون، الجمعية المندائية الكندية والعديد من الشخصيات من أبناء شعبنا في كندا.
  أستهل الأحتفال بالوقوف دقيقة صمت واحدة على أرواح الشهداء،ليتقدم بذلك عريف الحفل بكلمة ترحيبية والقاء مقاطع شعرية بالمناسبة للشاعر القومي فهد أسحق،ليقدم بذلك سيادة المطران مار زيا خوشابا مطران أمريكا وكندا لكنيسة الشرقية القديمة حيث القى كلمته أستشهد بمأثر الشهداء البطولية، وبعد ذلك أعتلى المنصة السيد كوركيس ياقو مسؤول قاطع كندا للحركة الديمقراطية الاشورية ليرحب بالضيوف الكرام، ويلقي بكلمة القاطع، حيث توقف عند محطات عديدة للأبادات التي تعرض لها شعبنا الصامد، ثم تكلمت السيدة نوال يوسف عن الشيوعيون العراقيون بكلمة مؤثرة جدا ،دعت الحكومات للوقوف مع محنة الأقليات العرقية والأثنية وشادت بالآشوريين لكونهم أبناء أصلاء للعراق، بعدها تفضل السيد سهاد بابان عن تيار الديمقراطيين العراقيين في كندا،حيث أوجزمحنة الأقليات بأعتبارها مشكلة يجب ان يوضع لها حل،بعدها تقدم الشاعر المخضرم الدكتور مديح الصادق عن الجمعية المندائية الكندية ليلقي قصيدة بعنوان (صوتك الأقوى يا عراق)والتي فضح فيها كل الممارسات التي نالت من العراق أرضا وشعبا، نالت إستحسان الجمهور، بعدها تفضل السيد زيا أحد أبناء شعبنا ألآشوري في سوريا بكلمة أشار فيها بمناقب الشهداء وكيف السبيل الى وقف محنة الشعب الواحد. بعدها تقدم سيادة المطران توما إيرميا ليقدم فصلا أخر من محنتنا كشعب وليربط الماضي بالحاضرمقتفيا أثر الأيمان وعدالة قضيتنا، ثم أعتلى الكاتب القومي آشور قرياقوس ديشو ليلقي قصيدتين أحدهما باللغة الآشورية وعنوانها ( أيكرتا قا سهدا) وألأخرى بالعربية بعنوان(وطن حزين وشعب سجين) سجل فيهما أروع الصور لمحنة شعبنا.ثم تكلم الأب أيشا يوخنا بكلمة أوضح فيها أبعاد معنى الشهادة في قاموسنا القومي، ليعتلي بذلك الشماس روميل بهنام يوسف بكلمة حيا فيها نضال الأبطال الآشوريين والذين أستشهدوا دفاعا عن وجودهم وهويتهم التاريخية، ثم القى السيد بنامين أدمون لمقاطع شعرية أثنى فيها على شهداء أمتنا المجيدة،ثم أعقبها مشاهدة فليم عن الأحداث التاريخية لمذبحة سميل  ولينهي الاحتفال التأبيني من قبل السيدإبراهيم برخو بتقديم الشكر لكل الحضور ودعا فيها الحضورالى لأحتساء القهوة والشاي مع الحلويات .
قاطع كندا للحركة الديمقراطية الآشورية إذ يتقدم بالشكر لكل من شارك وحضر الأحتفال التأبيني، ويخص بالشكر السيد جميل شليمون أوراها وأولآده راني ،داني،إيفان،ستيفان وذلك لتبرعهم السخي للقاعة وخدماتها مجانا، والسيد بنيامين إدمون للتحضيرات لأجهزة الصوت والصورة نشيد  بخدماتهم الجليلة نرجو لهم الموفقية في حياتهم العملية.
عاشت أمتنا المجيدة،والمجد والخلود لشهداء شعبنا الصامد.
قاطع كندا للحركة الديمقراطية الآشورية