ســــــــــــــــطور قلائل... الوحش الســــــــــــــــــابع ..


المحرر موضوع: ســــــــــــــــطور قلائل... الوحش الســــــــــــــــــابع ..  (زيارة 130 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل David Rabi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 223
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تذكر كلمة الله على لسان النبي دانيال:
تَعظُم قوّته. دا ٨: ٢٤.
في وسعنا تحديد هوية الرأس السابع للوحش المذكور في الاصحاح ١٣ من سفر الرؤيا اذا قارنّا رؤيا يوحنا برؤيا دانيال عن الوحش المخيف ذي القرون العشرة. (دانيال ٧: ٧،٨،٢٣،٢٤) فالوحش الذي رآه دانيال يشير الى الدولة العالمية الرومانية. وقد بدأت الامبراطورية الرومانية تتفكك في القرن الخامس الميلادي، ما ادى الى ظهور ممالك يُرمَز اليها بالقرون العشرة التي على رأس ذلك الوحش المخيف. وفي اواسط القرن الثامن عشر، كانت بريطانيا في طريقها نحو الصيرورة الدولة المهيمنة على المسرح العالمي. ورغم هيمنتها، استقلت عنها مستعمراتها في اميركا الشمالية. وبحلول بداية يوم الرب عام ١٩١٤، كانت بريطانيا قد صارت اعظم امبراطورية شهدها التاريخ والولايات المتحدة اعظم قوة صناعية على وجه الارض. وفي الحرب العالمية الاولى، اقامت الولايات المتحدة تحالفا مميزا مع بريطانيا. وهكذا ظهرت الدولة العالمية الانكلوأميركية، الرأس السابع للوحش. رغم ان الدولتين وُجِدتا منذ القرن الثامن عشر، وقد سبقتها دول في القوة والهيمنة مثل هولندا واسبانيا وفرنسا. يُظهر وصف الرسول يوحنا، أنهما ستتحدان كدولة عالمية في [ يوم الرب ]. (‏رؤ ١:‏١٠‏)‏. وهكذا تشكلت ( انكلو اميريكا ) واصلها الامبراطورية الرومانية. وتمثّل اقدام التمثال الذي رآه الملك نبوخذ نصر في حلمه. فالنهاية لهذا النظام العالمي الشرير هي على الابواب. الآب يهوه يعطي الجميع البصيرة والفهم الدقيق لكلمته باسم الفادي يسوع المسيح آمين.