موقع كاثوليكي مستقل ICN: المسيحيون يخشون أسلمة المحكمة العليا في العراق


المحرر موضوع: موقع كاثوليكي مستقل ICN: المسيحيون يخشون أسلمة المحكمة العليا في العراق  (زيارة 343 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 844
    • مشاهدة الملف الشخصي

عنكاوا كوم / ترجمة
ACN / خافيير بيتيس وجون نيوتن


عبر المسيحيون في العراق عن مخاوفهم من أن منح رجال الدين الإسلاميين حق التصويت في المحكمة العليا الاتحادية قد يؤدي إلى تحول البلاد إلى دولة دينية.

سيشمل التغيير المقترح أربعة رجال دين إسلاميين يجلسون كجزء من السلطة القضائية للمحكمة العليا الاتحادية المؤلفة من 13 عضواً - مع كل القرارات التي تتطلب دعم ثلاثة من الفقهاء الإسلاميين الأربعة على الأقل.

قالت الناشطة المسيحية العراقية والخبيرة الدستورية منى ياقو لمنظمة "عون الكنيسة المحتاجة" الخيرية الكاثوليكية إنه على الرغم من أن دستور العراق اعتبر الإسلام بأنه أساس قانونه، إلا أنه أكد أيضًا على أهمية الديمقراطية وحقوق الإنسان.

أعربت البروفيسور ياقو عن مخاوفها من أن التغيير المقترح في المحكمة العليا الاتحادية قد يعني أن قانون الشريعة سيكون له الأسبقية دائمًا واضافت: "يجب أن يكون لديك محكمة لتفسير الدستور. الآن، إذا رفعت قضية ما إلى المحكمة الفيدرالية، فإنها قد تعطي الأولوية لحقوق الإنسان والديمقراطية، في بعض الحالات. لكن إذا انضم هؤلاء الفقهاء الإسلاميون إلى المحكمة، فلن تكون لدينا فرصة لإعطاء الأولوية للديمقراطية أو حقوق الإنسان على الإطلاق".

يقول معارضو هذه الخطوة إنها ستنهي فعليًا محاولات لإلغاء التشريعات التي فيها تميز ضد الأقليات الدينية - مثل عدم السماح للرجال المسيحيين بالزواج من نساء مسلمات دون اعتناق الإسلام.

قالت البروفيسور ياقو: "لقد خيبت آمالنا الحكومة العراقية حتى الآن، لكن لا يزال لدي أمل في رؤية التغيير. إذا تبنت المحكمة هذا القانون، فلن يكون لدي أي أمل وهذا سيجعل العراق مثل نظام ثيوقراطي لأن جميع القوانين ستستند إلى الدين - على سبيل المثال، قوانين قواعد حول الملابس والكحول".

وأعربت عن قلقها من أنه في حالة حدوث التغيير ، فإن المزيد من المسيحيين سيغادرون العراق و "سنصبح مجرد ذاكرة ، تمامًا مثل اليهود".

كما عارض البطريرك لويس رافائيل ساكو، رئيس الكنيسة الكلدانية هذه الخطوة. وكتب في رسالة إلى رئيس البرلمان العراقي أن الاقتراح قد يهدد مستقبل المسيحيين في البلاد "بعد كل المعاناة التي عانينا منها من الإرهاب والتهجير والنهب والقتل وسرقة الممتلكات".

مشروع القانون، الذي سيقدم هذه التغييرات إلى المحكمة العليا ، ينتظر حاليًا قراءته الثانية في البرلمان العراقي أحادي المجلس.