وكالة تتهم الحشد بمنع عرب سهل نينوى من البناء في أراضيهم والحشد ينفي


المحرر موضوع: وكالة تتهم الحشد بمنع عرب سهل نينوى من البناء في أراضيهم والحشد ينفي  (زيارة 1561 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34425
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عنكاوا دوت كوم/وكالة يقين

منذ استعادة محافظة نينوى من سيطرة تنظيم الدولة في أواخر عام 2017، بسطت قوات الحشد الشعبي المتمثلة بلواء الشبك (لواء 30) سيطرتها على مناطق سهل نينوى.

إذ تنتشر قوات لواء 30 في جميع مناطق سهل نينوى، وتعد قوات اللواء القوة العسكرية الوحيدة التي لها اليد الطولى في تلك المناطق، وعمدت تلك القوات منذ بسط سيطرتها إلى منع أي عربي سني من بناء أي دار أو عمارة تجارية في تلك المناطق دون استحصال موافقاتها والتي غالبا ما تكون شبه مستحيلة.

سهل نينوى والمضايقات

تعرف مناطق سهل نينوى على أنها المناطق المحيطة بمدينة الموصل من الجهة الشمالية والشمالية الشرقية وتضم عدة مناطق ونواحي وقرى وهي: برطلة وبعشيقة وتلكيف والعباسية وكوكجلي وتلسقف والشلالات وقضاء الحمدانية، وتضم هذه المناطق خليطا سكانيا عربيا ومسيحيا وشبكا وأيزيديين وآشوريين.

    “الحشد الشعبي يمنع أسرا وعائلات من مكونات معينة من العودة إلى سهل نينوى ويمنع إعادة ترميم منازلهم”

ويقول أحد سكان سهل نينوى ويدعى “غسان بشير” إنه كان قد نزح من منطقته في العباسية عند سيطرة تنظيم الدولة (داعش) على المنطقة في حزيران/ يونيو 2014 واستقر في محافظة دهوك.

وأضاف في حديثه لوكالة “يقين” أنه وبعد وعود بإعادة الخدمات إلى منطقته، قرر بشير العودة إلى قريته في العباسية، لكنه فوجئ بمنع لواء 30 أي عملية بناء أو إعادة ترميم لمنزله المدمر بنسبة 70%، كاشفا عن أن الحشد طالبه بعدة إجراءات تبدو في غالبيتها صعبة التحقق أو مستحيلة.

ومن جملة ما طالب به لواء 30 بحسب بشير، هو استحصال موافقات أمنية من الاستخبارات والأمن الوطني فضلا عن خارطة عقار حديثة وسند ملكية حديث لا يتجاوز تاريخ إصداره 6 أشهر.

وكشف بشير عن أن استحصال خارطة عقار جديدة أو سند ملكية حديث يعد مستحيلا في الوقت الحالي، إذ أن دائرة التسجيل العقاري في تلكيف (والتي تتبع منطقته لها) لم تفتح أبوابها حتى الآن، وهي مغلقة منذ أكثر من 5 سنوات، لافتا إلى أن هذه المطالب تعني أن لا مجال لإعادة البناء.

وفي ختام حديثه لوكالتنا أشار بشير إلى أن إجراءات لواء 30 منتقاة، إذ تطبق على البعض فقط، فيما يمنح اللواء موافقات مباشرة لمن لهم علاقة معه.
تأكيد برلماني

بعد شكاوى عديدة تقدم بها الكثير من سكان سهل نينوى تجاه ما يلاقونه، أكد النائب عن محافظة نينوى “عبد الرحيم الشمري” أن الحشد الشعبي يمنع أسرا وعائلات من مكونات معينة من العودة إلى سهل نينوى ويمنع إعادة ترميم منازلهم.

    “ورود عشرات الشكاوى من سكان سهل نينوى تفيد بمنع الحشد لكثير من المواطنين من المباشرة بإعادة إعمار بيوتهم ومحالهم”

وأضاف في حديثه لوكالة “يقين” أن ما يحدث في سهل نينوى أسهم في موجة نزوح عكسي لكثير من العائلات بعد أن يأسوا من الاستقرار في مناطقهم، لافتا إلى أن الحشد الشعبي المتمثل بلواء 30 منع أي مستثمر من الحصول على رخصة استثمارية أو إقامة مشاريع خدمية أو تجارية أو سكنية في المنطقة، وأكد على أن هذا المنع يأتي في حال أن المستثمر ليس من مكونهم.

من جانبه، يقول مصدر هندسي مسؤول في هيئة استثمار نينوى إن الحشد الشعبي ولواء 30 أوقفوا العمل بالعديد من المشاريع الاستثمارية المرخصة من قبل الهيئة منذ ما قبل عام 2014.

وأكد المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته مقابل الحديث لوكالة “يقين” أن من جملة المشاريع التي أوقف العمل بها مجمعات تجارية في الحمدانية وبرطلة، لافتا إلى أنه وفي الوقت ذاته لم يمنع الحشد (لواء 30) مشروع (هلال ستي) وهو مجمع سكني من العمل، إذ أن المشروع يتبع مستثمرا لديه ارتباطات وثيقة مع قائد لواء 30 “وعد القدو”، بحسبه.

ليس هذا فحسب، إذ يقول أحد سكان مدينة الموصل ويدعى “وسيم حامد” في حديثه لوكالة “يقين” إنه كان قد اشترى في عام 2018 قطعة أرض سكنية في منطقة الشلالات في مجمع سكني يدعى “مجمع زيونة”، إلا أنه وعند بدئه في بناء الأرض، فوجئ بمركبات عسكرية أتت للموقع وأبلغته بمنع البناء في الأرض دون حصوله على موافقات اللواء 30.

وكشف حامد عن أن المجمع السكني الجديد كان قد انشئ بواسطة جمعية إسكانية تتبع قائممقام الموصل “زهير الأعرجي” المقرب من تحالف الفتح، إلا أنه وبعد اكتمال بيعه لجميع الأراضي، فوجئ الجميع بقرار منع البناء.

    “ما يحدث في سهل نينوى أسهم في موجة نزوح عكسي لكثير من العائلات بعد أن يأسوا من الاستقرار”

من جانبه أكد عضو مجلس محافظة نينوى “حسن السبعاوي” ورود عشرات الشكاوى من سكان سهل نينوى تفيد بمنع الحشد لكثير من المواطنين من المباشرة بإعادة إعمار بيوتهم ومحالهم.

وأضاف السبعاوي أن ما يحدث في سهل نينوى يسهم في تعميق الشرخ المجتمعي بين سكان تلك المناطق، إذ أن المنع ليس كليا، وإنما على جزء من السكان، وبالتالي فإن مجلس محافظة نينوى خاطب الأمانة العامة لمجلس الوزراء مؤخرا مطالبا بوضع حد لما يجري في سهل نينوى، خاصة أن متطلبات القوات التي تمنع الأهالي من البناء تعجيزية وتتعلق بدوائر ووزارات الدولة أكثر من تعلقها بالمواطنين أنفسهم، بحسبه.
الحشد ينفي!

عشرات الاتهامات التي تطال اللواء 30 في منعه المتكرر لبعض سكان سهل نينوى من العودة أو المضايقات التي يعانونها عند محاولتهم إعادة إعمار ممتلكاتهم.

لكن اللواء 30 نفي من جانبه جميع التهم الموجهة إليه، إذ يقول القيادي في لواء 30 المدعو “حسين الشبكي” إن جميع التهم الموجه للواء في مناطق سهل نينوى ما هي إلا محاولات لتسقيط الحشد الشعبي وتشويه سمعته.

وأضاف في حديثه لوكالة “يقين” أن الوقائع على الأرض تفند ادعاء من يتهم الحشد، إذ أن غالبية سكان القرى العربية عادوا إلى قراهم وعمروا بيوتهم ومحالهم، يستثنى من ذلك من كانت بحقه شبهة أمنية أو أن أحد أفراد عائلته كان يعمل مع تنظيم الدولة (داعش)، بحسب الشبكي.

    “ما يحدث في مناطق سهل نينوى هو امتداد لذات السياسات التي كانت تتبعها قوات البيشمركة الكردية”

وأكد الشبكي على أن مطالب لواء 30 للذين يرومون إعادة إعمار بيوتهم هي مطالب قانونية ومعمول بها حتى داخل مدينة الموصل، لافتا إلى أن لواء 30 كان له الدور الأكبر في حماية هذه المناطق على مدى العامين الماضيين، بحسبه.

من جهته يشير الصحفي الموصلي “عبد الله رشيد” إلى أن ما يحدث في مناطق سهل نينوى هو امتداد لذات السياسات التي كانت تتبعها قوات البيشمركة الكردية إبان سيطرتها على هذه المناطق بين عامي (2003 و2014)، إذ كانت البيشمركة تمنع كذلك أي بناء في سهل نينوى على اعتبار أنها مناطق متنازع عليها بحسب المادة 140 من الدستور.

ويضيف رشيد في حديثه لوكالة “يقين” أن لواء 30 يتبع ذات السياسة لكن من منطلق طائفي، بعد أن كانت سياسة الأكراد نابعة من منطلق قومي، لافتا إلى أن الضحية في كلا المرحلتين هم سكان تلك المناطق.

يستمر منع سكان مناطق سهل نينوى من البناء في أراضيهم أو إعادة إعمار ممتلكاتهم، فما بين سياسة البيشمركة التي امتدت 11 عاما، يبدو أن سياسة الحشد الشعبي لا تختلف كثيرا عنها، في ظل صمت حكومي كان وسيمتد إلى أمد غير معلوم.




أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية