مدير المرصد الآشوري بذكرى شهداء شعبنا في لينشوبينغ : شهادتهم لن تكتمل إلا في حين نقوم نحن أيضا بواجباتنا كاملة تجاه قضايانا


المحرر موضوع: مدير المرصد الآشوري بذكرى شهداء شعبنا في لينشوبينغ : شهادتهم لن تكتمل إلا في حين نقوم نحن أيضا بواجباتنا كاملة تجاه قضايانا  (زيارة 1320 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34425
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مدير المرصد الآشوري بذكرى شهداء شعبنا في لينشوبينغ : شهادتهم لن تكتمل إلا في حين نقوم نحن أيضا بواجباتنا كاملة تجاه قضايانا

بدعوة من الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا) قاطع لينشوبينغ /السويد، شارك المدير التنفيذي للمرصد الآشوري لحقوق الإنسان جميل دياربكرلي في أمسية تأبينية بمناسبة يوم الشهيد الكلداني السرياني الآشوري، بمشاركة وحضور عدد من ممثلي المؤسسات والأحزاب القومية والكنسية والعراقية، يتقدمهم الخوري ايوب اسطيفان كاهن الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، وذلك مساء يوم الأحد المصادف في 18 أب / أغسطس 2019 في قاعة بيث نهرين في مدينة لينشوبينغ السويدية.
وقد تخلل الأمسية التي أدارها الأستاذ موشي داوود والأستاذ شومير البازي مسؤول قاطع لينشوبينغ للحركة، عدد من الكلمات لممثلي المؤسسات القومية والعراقية في المدينة، تم التركيز فيها على أهمية الشهادة في حياة شعبنا، الذي بدأت مسيرة الشهادة بين صفوفه بدءاً من سقوط نينوى 612 ق.م، مروراً بمذابح بدرخان، وسيفو وسيميل وصوريا وحتى يومنا هذا.
                                                                           
وفي كلمته شدد المدير التنفيذي للمرصد الآشوري جميل دياربكرلي على ضرورة فهم معنى الشهادة والتضحية التي قدمها من نقيم ذكراهم اليوم، مضيفاً أن شهدائنا قدموا أنفسهم في سبيل أن يكون لنا حياة ويكون لن أفضل، ولكن شهادتهم لن تكتمل إلا في حين نقوم نحن أيضا بواجباتنا كاملة تجاه قضايانا القومية والدينية والثقافية، وهذه الواجبات لا تتمثل بالأمسيات التذكارية ولا بإيقاد الشموع والبخور، ولا بالأغاني والأشعار، بل بوحدتنا وتعاضدنا، وتنسيق جهودنا لمتابعة مسيرة شعبنا وقضاياه العادلة التي ضحى في سبيلها شهدائنا الأبرار، وبذلك نكرمهم أفضل تكريم.
هذا وقد تميزت هذه الأمسية التأبينية بمشاركة الكاتب والشاعر القومي نينوس نيراري القادم من الولايات المتحدة الأميركية، بكلمة من وحي المناسبة، تبعها إلقاء عدد من أشعاره وقصائده القومية، وأخر إصداراته الأدبية.


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية