تقرير اسرائيلي: العراق سوريا جديدة ويمكن مهاجمته بشكل منهجي


المحرر موضوع: تقرير اسرائيلي: العراق سوريا جديدة ويمكن مهاجمته بشكل منهجي  (زيارة 693 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15832
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
تقرير اسرائيلي: العراق سوريا جديدة ويمكن مهاجمته بشكل منهجي
شفق نيوز/ قالت صحيفة "معاريف" العبرية إن "إيران التي تكبدت خسائر عديدة في أعقاب الغارات الجوية الإسرائيلية العديدة في سوريا، قررت نقل مركز ثقلها بالمنطقة إلى العراق، لكنها اكتشفت أن إسرائيل قامت بنفس الشيء أيضا وباتت تهاجم القواعد الإيرانية في بلاد الرافدين".

وتابعت الصحيفة في تقريرها " في الـ 20 من أغسطس الجاري  بدأت مستودعات الذخيرة في قاعدة جوية  شمال بغداد في الانفجار، حيث كان هناك الكثير من الذخيرة أو مخازن للصواريخ".

وأضافت "القاعدة تابعة للجيش العراقي إلا أن  ميليشيا عسكرية شيعية مدعومة من قبل طهران استأجرتها، هذا هو الهجوم  الرابع أو الخامس ضد قواعد الميليشيات الشيعية، وقبل يومين من الهجوم أعلن وزير الدفاع الإيراني رسميا أن الأمن القومي للعراق هو الأمن القومي للجمهورية الإسلامية، وأن بلاده لن تسمح لأي شخص بتحويل العراق إلى سوريا جديدة، كما وعد بتحسين قدرات الجيش العراقي للتعامل مع الضربات الجوية".

وواصلت "يبدو أن تهديد الوزير الإيراني الضمني لإسرائيل لم يقنع صناع القرار في الأخيرة بالعدول عن شن الهجمات، فقد بات واضحا لتل أبيب أن العراق أصبح شبيها  لسوريا، ويمكن للقوات الأجنبية أن تهاجمه بشكل منهجي وتفعل ما يحلو لها هناك، في وقت تعتقد فيه وكالات الاستخبارات الغربية أن إسرائيل تشجعت على شن غاراتها على بغداد بسبب  نجاح عملياتها العسكرية الجوية المستمرة في دمشق".

وأوضحت "استهداف تل أبيب للأراضي السورية أسفر عن تدمير ممر للتهريب البري يربط طهران ببيروت، نفس الحال بالنسبة للعراق؛ فهدف الغارات الإسرائيلية هو منع إنشاء قواعد صاروخية قادرة على إلحاق الضرر بإسرائيل على الأراضي العراقية، والسؤال الذي يفرض نفسه: متى يرد الإيرانيون على ما يسمونه البلطجة الإسرائيلية ويصدرون أوامرهم لإحدى المنظمات التابعة لهم للهجوم على تل أبيب؟".

وختمت الصحيفة العبرية "الإمارات والسعودية هرعتا إلى واشنطن في الماضي وطلبت من الأمريكيين عدم توجيه ضربة لإيران؛ خوفا من رد فعل الأخيرة العسكري القوي على أي هجوم يستهدفها، وهو الرد الذي قد يتضمن شن هجمات على الدولتين الخليجيتين، ويبدو أن تل أبيب ساهمت في توجيه نفس الطلب إلي دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة، ما كان له أكبر الأثر على تغيير الرجل لقراره في أخر لحظة".

وأضافت "الوزير الإسرلائيلي تساحي هانجبي  صرح مؤخرا بأن تل أبيب هي الدولة الوحيدة في العالم التي تقتل إيرانيين كل عامين، لافتا في تصريحات لوسائل الإعلام (لقد هزمنا الإيرانيين مئات المرات في سوريا، ونعترف بذلك في بعض الأحيان ، وأحياناً تكشف التقارير الأجنبية عن الهجمات،  لكنها كلها سياسة منسقة، ولا اعتقد أن إيران ستقوم بالرد على إسرائيل؛ فطهران  محدودة للغاية في ردود أفعالها  ليس لأنها تفتقر للقدرات العسكرية، ولكن لأنها ترعف أننا جادون للغاية فيما يتعلق بأمننا القومي)".


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ