حاجز اللغة ؟


المحرر موضوع: حاجز اللغة ؟  (زيارة 994 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4374
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حاجز اللغة ؟
« في: 05:11 27/08/2019 »


ابو سنحاريب

نظرا لقلة المتعلمين،  لغتنا السورث ، كتابة وقراءةبل تكلما ايضا لقسم منهم ،ونتيجة لكثرة المغتربين في العديد من الدول فان مشكلة التخاطب او تبادل الاراء بين جيل الاباء وجيل المغتربين تزدادا بمرور السنيين حيث كما نجد ان الجيل المغترب المتربي في هذة الدول لا يجيد الا لغة البلد الذي يعيش فيه ،قراءة وكتابه وربما وبدرجة كبيرة تكلما ،وبذلك لا يستطيع ان يعرف افكار واراء جيلنا نحن الذين ايضا نكتب باللغة العربية .

رغم ان من حسنات عدم معرفة الجيل المغترب بما نكتب بالعربية ، انه ، بعيد عن مشاكل تسموية ، مما يجعلة اكثر تقبلا لفكرة اننا شعب واحد باسماء حضارية جميلة تعود لنا حصريا

كما ان اختلاف لغتنا عن لغة الجيل المغترب الجديد اصبح بمثابة حاجز كبير يقسم مجتمعاتنا المغتربة بين فكرين واتجاهين لا يلتقيان لجهل احدهما بلغة وافكار الاخر

ولذلك اعتقد ان السبيل الاصح لكسر  الحاجز اللغوي هذا هو ان نترجم ما نكتبه وخاصة في الفيس بوك ، الى اللغة الانكليزية او اية لغة اخرى حسب البلدان التي يتواجد فيها ابناء شعبنا ،

حيث ان الترجمة تجعل الجيل المغترب يعرف افكارنا واراءنا وطموحاتنا مما يجعل المجتمع اكثر تلاحما فكريا وثقافيا وسياسيا واجتماعيا






غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2310
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: حاجز اللغة ؟
« رد #1 في: 07:29 27/08/2019 »
وآله اخ اخيقر لك الحق وهذه فعلاً مشكلة كبيرة ! تصوّر لا احد من أولادي يستطيع ان يقرأ كلمة واحدة مما اسخره ! وحتى عندما تترجم الكلمة عن طريق الكوكل فتختفي رونق الكلمة وتصبح كالمكعبات المكسرة . هذه الترجمة ضرورية ولكن لا اعلم اي طريقة وأسلوب هو الأفضل . انها فعلاً حاجز كبير بين الأفكار والأجيال . يمكن ثعلب الصحراء يشوف حل لهذه المعضلة . تحية طيبة


غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 376
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: حاجز اللغة ؟
« رد #2 في: 10:01 27/08/2019 »
رابي أخيقر يوخنا،

إن من يهتم بأمر ما، ويحب أن يتابعه، لا يوقفه عن ذلك حتى وأن جاءت الأخبار عنه بلغة غير لغة بلده أو اللغة التي يجيدها،

ولكن مع هذا أنا أؤيدك، وبالتأكيد هناك مشكلة، ولكن تسهيل حلها يعتمد علينا نحن، فأهم ما مطلوب منا قبل كل شيء، هو إحترام اللغة التي نكتب بها، ومن ثم الإلتزام بقواعدها !

فبوجود تطبيقات التراجم الفورية أصبح كل شيء في متناول اليد، ولكن أحد الأسباب الرئيسية التي تربك تطبيقات المترجمات الفورية (مثل Google و Bing) هو عدم التقيد بأصول الكتابة الصحيحة، وأهم هذه الأشياء هي:

- إستعمال كلمات غير فصحى (وهذا أكبر ماتعانيه اللغة العربية عن باقي اللغات الأخرى)

- عدم التقيد بالتشكيل والتنقيط، أي إستعمال: الفارزة، والنقطة والأقواس والفراغ (بين كلمتين) وبداية سطر جديد أو فقره جديده...ألخ

- عدم إستعمال الحروف الصحيحة للكلمات التي ليس لها ترجمة باللغة المستعملة (على سبيل المثال، كلمه Google في العربية يجب إن تكتب جوجل وليس قوقل أو كوكل) رغم أن (قوقل) أصبحت مقبوله مؤخراً  بسب كثرة استعمالها!

ملاحظات مفيده:
- تطبيق الترجمة الخاص بجوجل أضاف الآن ميزة رائعة جدا، وهي الترجمة أو الكتابة بالكرشوني، حيث يمكنك الآن قرأءة أي نص بأي لغة محورا إلى اللغة الإنجليزية (أي بإستعمال الحروف الإنجليزية)، ولحسن الحظ هذه الميزه قادره حاليا على قراءه اللغة السريانية بإستعمال الحروف الإنجليزية ولكنها على قيد التطوير، كل ما عليك الآن هو تعويد نفسك على إستبدال النقطة (') بحرف الألف (ܐ) لتصبح الكلمات مفهومة. نأمل في المستقبل القريب بأن نرى ترجمة فورية من وإلى لغتنا السورث إيضاً، ولكن نحن نعاني من نفس مشكلة اللغة العربية في وجود لهجات متعدده!

- إستعمال قاموس ليشاني، وهو قاموس آشوري/إنجليزي/عربي، ولكنه حاليا لا يترجم النصوص أو الجمل، بل يقتصر فقط على الكلمات الفرادية!

https://lishani.com


تحياتي



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4374
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: حاجز اللغة ؟
« رد #3 في: 18:13 27/08/2019 »
رابي نيسان سمو
شلاما
تقول ( لا اعلم اي طريقة وأسلوب هو الأفضل)
اعتقد اننا يجب ان نعمل وفق اللغة المستعملة من قبل الجيل المغترب ،،ومن حسن حظ شعبنا اننا موزعون بصورة كبيرة في دول تتكلم الانكليزية ،وبذلك تبقى  اللغة الانكليزية وسيلة التفاهم بين اجيالنا المغتربة .
هناك بعض الاراء التي تقول لماذا لا نستعمل لغتنا ،،،وطبعا يا ليتنا نستطيع ذلك ولكن وفق الواقع المعاش الجيل المغترب تدريجيا اخذ يبتعد عن لغتنا ولذلك فالفكرة غير واقعية
وكما تفضلتم ان هذا الجيل لا يعرف ولا يريد ان يقحم نفسه في مشاكلنا التي جررناها معنا الى هذة البلدان

واعتقد ان معظمنا يواجه تساوءلات من الابناء حول معاركنا الهواءية حيث شخصيا ان ابناءي دوما يسالونني لماذا اجهد نفسي واصرف وقتي ومالي في كتب لا تجلب الا الارهاق ودوخة الراس ؟ 
وبالمناسبة حدث ان سالت احد الشباب فيما اذا كان يقرا للموقع وهو يجيد العربية ايضا فقال لا اجد مواضيع تهمنا نحن حيث  ان معظم ما يتم طرحه في الموقع  يدور حول مشاكل  الشياب في عدم استطاعتهم الى حل يتفقون عليه ولذلك فمشاكلهم  تمضي وتسير على مدار الايام والسنين و بروح العناد و بخطوط متوازية  لا يمكن ان تلتقي وبدون ستوب ساين ،،،،شكرا لمروركم



غير متصل David Rabi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 282
  • الجنس: ذكر
  • لستم جزءا من العالم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: حاجز اللغة ؟
« رد #4 في: 11:37 28/08/2019 »
رابي اخيقر يوخنا بريخا
كلما تعددت الشعوب وتفرقت، ستزداد اللغات والحواجز التي تمنع التواصل..مثلا ( قصة بابل المذكورة في الكتاب المقدس ) لا نريد اية تفاصيل عنها.الشعوب الاصلية التي تعرضت للاضطهاد والقسر والتهجير القاسي اللاانساني، هم مسيحيي الشرق الأوسط واليهود. مع ان اليهود هم شعب قليل على الارض، ولكنه حافظ على لغته وتقاليده وارثه قد نقول 95% منه. السبب انهم امتلكوا الكتب المقدسة واخذوها معهم الى المهجر وحرصوا في تعليم أولادهم لغتهم باهتمام كبير. ولقنوهم كل الطقوس اليهودية من الأغاني الشعبية والتراتيل والتراتنيم.. هذه أسباب جعلتهم ان يحافظوا على لسانهم ولا ننسَ انهم لهجة واحدة. السبب الثاني وهو أروع انهم واظبوا على العلم وفرضوا انفسهم بالاكتشافات والاختراعات. لاحظ عدد علمائهم في كافة المجالات، وعدد جوائز النوبل التي حصدوها باستحقاق. وكذلك عملهم الدؤوب في الاعتماد على النفس فامتلكوا شركات ومعامل ومصانع مختلفة درّت أموالا هائلة الى خزائنهم. فهذه العوامل مجتمعة جعلتهم ان يحصلوا على موطنهم الأصلي والرجوع اليه مرفوعي الرأس وهم الان يقررون في هيئة الأمم المتحدة!!. قد يكون لنا بصيص من الامل في حالة نسيان التسميات والتشبث بها. فاليهود كدين هو يهود وكوطن هم إسرائيل. السؤال هل يستطيع الشعب المسيحي ان يكون مثلا في صف واحد أوّل؟ لا داعي لـِ ( اول - أ وأول - ب وأول- ج) ....الخ. لنسمى باسم واحد وبرايي ( الشعب الارامي ) ولا ضير ان دخل الأرمن تحت نفس الاسم والجميع اخوة. فاللغات والتسميات لا تجمع بل تفرق!.. ومرة أخرى اقتدوا باليهود وارفعوا قضيتكم الى قيصر\ترامب.
محبتي للجميع

ܕܘܝܕ ܪܒܝ

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5874
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: حاجز اللغة ؟
« رد #5 في: 15:42 28/08/2019 »
شلاما وايقارا رابي اخيقر.

الاجيال الصاعده في دول الاغتراب ان ارادت ان تعرف عن ماذا نتكلم في مواضيعنا نحن الذين نكتب في العربيه فثق لن يكون الامر عسير عليهم فسيجدوا اكثر من طريقه لفهم ما نريده في مقالاتنا ,لكن الكارثه الحقيقيه لو تم اهمال (السورث) عندها لن يصبح لكل شئ معنى عندهم وسيذوبون في هذه الدول عوض الاندماج , الامتحان الحقيقي لنا ليس كيف نترجم المقالات كي يفهمها الابناء , الامتحان الحقيقي هو كيف نحافظ على لغتنا (السورث) ونجعلهم يحبونها ولا يتركوها ,في الرابط الحقيقي لهم في جميع بقاء العالم وهي خط الدفاع الاخير المتبقي لنا قبل الفناء .

موضوع لي سابق بهذا الشأن (بتركنا (السورث) سنكون قد حكمنا على انفسنا بالفناء .) على الرابط:
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=803660.0

شلامي وايقاري قابل رابي اخيقر.

                                             ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4374
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: حاجز اللغة ؟
« رد #6 في: 23:19 28/08/2019 »
رابي بيت نهرانايا
شلاما
تقول
(ن من يهتم بأمر ما، ويحب أن يتابعه، لا يوقفه عن ذلك حتى وأن جاءت الأخبار عنه بلغة غير لغة بلده أو اللغة التي يجيدها) انتهى  الاقتباس
نعم القول ولكن المشكلة تكمن في انهم اي الجيل  المغترب لا يحبون ان يتابعوا ما يجرى في السياسة حول شعبنا
تقبل خالص تحياتي مع الشكر الجزيل  للمعلومات التي  اسديتها حول الترجمة



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4374
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: حاجز اللغة ؟
« رد #7 في: 23:24 28/08/2019 »
رابي ديفيد رابي
شلاما
نقتبس الاتي ( اليهود هم شعب قليل على الارض، ولكنه حافظ على لغته وتقاليده وارثه قد نقول 95% منه. السبب انهم امتلكوا الكتب المقدسة واخذوها معهم الى المهجر وحرصوا في تعليم أولادهم لغتهم باهتمام كبير. ولقنوهم كل الطقوس اليهودية من الأغاني الشعبية والتراتيل والتراتنيم.. هذه أسباب جعلتهم ان يحافظوا على لسانهم ولا ننسَ انهم لهجة واحدة. السبب الثاني وهو أروع انهم واظبوا على العلم وفرضوا انفسهم بالاكتشافات والاختراعات. لاحظ عدد علمائهم في كافة المجالات) انتهى الاقتباس
وتلك حقيقة احتفلظ اليهود باسمهم وهويتهم وتراثهم ،،والمشكلة ان شعب يكاد لا يملك من تلك المميزات الا الشيء القليل ،،ويا ليتنا كنا مثلهم
تقبل خالص تحياتي


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4374
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: حاجز اللغة ؟
« رد #8 في: 23:27 28/08/2019 »
رابي يوسف ابو يوسف
شلاما
كلامك في الصميم ( الامتحان الحقيقي هو كيف نحافظ على لغتنا (السورث) ونجعلهم يحبونها ولا يتركوها)

وكما يبدو اننا اكمال في عدة امتحانات وخوفنا ان لا نرسب بالكل وتلك نهاية هويتنا
تقبل خالص تحياتي وشكرا على الرابط المهم