كفى من شانك تقليلا


المحرر موضوع: كفى من شانك تقليلا  (زيارة 552 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 251
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كفى من شانك تقليلا
« في: 09:42 27/08/2019 »
كفى من شانك تقليلا

ماذا دَهاك
أصنعوا لَكَ  يوماً
جميلاً رغيدا
ومستقبلاً زاهراً
مضيئاً سعيدا
كي تسبح بحمدهم ليلاً
وفِي النهارِ تغريدا
أفق من سباتك
قد فقدت السَّبِيلَا
خيرهم لا يساوي
ظفرك
كفاك جهلاً
وكفى من شانك
تقليلا
لولا الضمور في الهممِ
لما كان للظالمِ
توكيلا

افسر بابكه حنا




غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1596
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: كفى من شانك تقليلا
« رد #1 في: 16:27 27/08/2019 »
اخي العزيز أفسر  شير
تحيه طيبه
الدراهم والمناصب والولائم تعمي عيون من لا فكرولا مبدأ له في حياته,  اخي افسر ,سبق لي في احدى مقالاتي ووصفت هذه النماذج الخسيسه بـ "الدرناويين" نسبةالى قصة قراتها حول جندي فرنسي اسمه جوج دورنوييه, شذ هذاالجندي  عن الاصول الوطنيه فباع نفسه ليصبح دليلا بخسالضباط  وجنودالقوات النازيه الغازيه لباريس ,يدلهم الى بيوتات العوائل الباريسيه المسكينه كي يتسلى ببناتها الغزاة , فكانت نهايته ان تخلى عنه الغزاة عندما تم تحرير باريس  وتم تعليقه حيا على عامود كهرباء خشبي لينال جزاءه.
شكرا لكم وتقبلوا خالص تحياتي


غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2310
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: كفى من شانك تقليلا
« رد #2 في: 21:13 27/08/2019 »
اخي أفسر : الرجٌل عندما يفقد او يتخلى عن ضميره يضحى كالشمطاء ( بعيداً عن الشراميط ) . الانسان بضميره الإنساني ولا شيء آخر فكل شيء بين السماء والأرض متعلق بالضمير وهو الاهم من اي اسم او شيء او قصة او حتى ........ هاي راح انخليها فراغ أوجده او ابتكره او ذكره الأنسان لهذا فلا تتوقع من فاقد الضمير غير الامحلال الإنساني وغير القذارة ! انظر الى كل القذارات التي تحصل في العالم في كل ارجاء العالم وفِي اي نقطة منه ستجد السبب هو فقدان الضمير . فلا تتوقع من فاقده غير الفقدان . تحية طيبة


غير متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 251
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: كفى من شانك تقليلا
« رد #3 في: 22:19 27/08/2019 »
تحية طيبة كاتبنا الكبير استاذ شوكت توسا المحترم
احسنت صنعا عندما وصفتهم بهذا الوصف الجميل ولا يلق بهم غير هذا الوصف.
اخي الكريم والشيء بالشيء يذكرسطورك الجميلة جعلتني اتذكر قصيدة المخبر للمبدع الكبير بدر شاكر السياب اتمنى ان تنال رضاك  حيث يقول



 قصيدة المخبر

أنا ما تشاء : أنا الحقيرْ
صبَّاغ أحذية الغزاة، وبائع الدم والضمير
للظالمين. أنا الغراب
يقتات من جثث الفراخ. أنا الدمار، أنا الخراب!
شفة البغيّ أعفّ من قلبي، وأجنحة الذباب
أنقى وأدفأ من يدي. كما تشاء... أنا الحقير!
لكنَّ لي من مقلتيّ – إذا تتبَّعتا خطاك
وتقرّتا قسمات وجهك وارتعاشك – إبرتين
ستنسجان لك الشراكْ
وحواشيَ الكفن الملطَّخ بالدماء، وجمرتينِ
تروّعان رؤاك إن لم تحرقاكْ!
وتحول دونهما ودونك بين كفيّ الجريده
فتندّ آهتك المديده
وتقول "أصبح لايراني"... بيد أن دمي يراك
إني أحسّك في الهواء وفي عيون القارئين.
لِِمَ يقرأون: لأنَّ تونس تستفيق على النضال؟
ولأن ثوّار الجزائر ينسجون من الرمالْ
ومن العواصف والسيول ومن لهاث الجائعين
كفن الطغاة؟ وما تزال قذائف المتطوعين
يصفرن في غسق القنال؟
لمَ يقرأون وينظرون إليَّ حيناً بعد حين
كالشامتين؟
سيعلمون من الذي هو في ضلالْ
ولأيّنا صدأُ القيود.. لأيّنا صدأ القيود..
لأيّنا..-
نهض الحقير
وسأقتفيه فما يفرّ، سأقتفيه إلى السعير.
أنا ما تشاء: أنا اللئيم، أنا الغبيّ، أنا الحقود
لكنَّما أنا ما أريد: أنا القويّ، أنا القدير.
أنا حامل الأغلال في نفسي، أقيِّد من أشاءُ
بمثلهن من الحديد، وأستبيح من الخدود
ومن الجباه أعزُهنَّ. أنا المصير، أنا القضاء.
الحقد كالتنور فيَّ: إذا تلهّب بالوقود
-الحبر والقرطاس- أطفأ في وجوه الأمَّهاتْ
تنورهنَّ، وأوقف الدم عن ثدي المرضعات.
في البدء كان يطيف بي شَبَحٌ يقال له: الضمير
أنا منه مثل اللص يسمع وقع اقدام الخفير.
شَبَحٌ تنفَّس ثم مات
واللص عاد هو الخفيرْ.
في البدء لم أكُ في الصراع سوى أجير
كالبائعات حليبهنّ، كما تؤجَّر-للبكاء
ولندب موتى غير موتاهنّ-في الهند النساء.
قد أمعن الباكي على مضضٍ، فعاد هو البكاء!
الخوف والدمُ والصغَّار. فأي شيء ارتجيه؟
فعلى يديَّ دمٌ وفي أذنيَّ وهْوهة الدماء
وبمقلتيَّ دمٌ، وللدّم في فمي طعمٌ كريه!
أثقل ضميرك بالآثام فلا يحاسبك الضمير
وآنْسِ الجريمة بالجريمة والضحية بالضحايا.
لاتمسح الدم عن يديك فلا تراه وتستطير
لفرط رعبك او لفرط أساك.. واحتضن الخطايا
بأشدّ ما وسع احتضانٌ تنجُ من وخز الخطايا.
قوتي وقوتُ بنيّ لحمٌ آدمي أو عظام
فليحقدنَ عليَّ كالحمم المستعرة، الأنام
كي لايكونوا إخوةً لي آنذاك، ولا أكون
وريث قابيل اللعين سيسألون
عن القتيل فلا أقول:
"أأنا الموكّل، ويلكم بأخي؟" فإن المخبرين
بالآخرين موكّلون!
سحقاً لهذا الكون أجمع وليحلّ به الدمارْ!
مالي وما للناس؟ لست أباً لكل الجائعين
وأريد أن أروى وأشبع من طوى كالآخرين
فلينزلوا بي ما استطاعوا من سباب وآحْتقار
لي حفنة القمح التي بيدي ودانية السنين
-خمس وأكثر.. أو أقل- هي الربيع من الحياة
فليحلموا هم بالغد الموهوم يبعث في الفلاة
روح النماء، وبالبيادر وانتصار الكادحين
فليحلموا إنْ كانت الأحلام تشبع من يجوع
إني سأحيا لا رجاء ولا أشتياق ولا نزوع،
لاشيء غير الرعب والقلق الممض على المصير
ساء المصير!
ربّاه أن الموت أهون من ترقُّبهِ المرير
ساء المصير:
لِمَ كنتَ أحقر ما يكون عليه إنسانٌ حقير؟!
   
مع خالص تحياتي


غير متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 251
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: كفى من شانك تقليلا
« رد #4 في: 22:28 27/08/2019 »
شكرا اخي نيسان سمو الهوزي المحترم لهذه الطلّة الكريمة وهذه الإضافة القيمة
 نعم اخي العزيز الانسان دون ضمير حي لا يساوي قرشاً اذ ان الضميرِ هو صوت الله
الذي به تتجسد ماهية الانسان  وهذه الشرذمة التي فقدت
كل القيم لا يرتجى منها خيرا
مع خالص الود


غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1786
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: كفى من شانك تقليلا
« رد #5 في: 08:51 28/08/2019 »
اخي اقسر بابكة المحترم
تحية وشكرا
في سطر واحد لا اكثر اجسد ما قيل في الامثال

ما طار الطير واعتلى فكما طار وقع



غير متصل شمعون كوسـا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 117
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: كفى من شانك تقليلا
« رد #6 في: 10:27 28/08/2019 »
اخي افسر

عبثا اردد كل مرة انك شاعر ومفكر وفيلسوف. كل مرة يزداد اعجابي بك . المفردة التي استخدمتها في الفقرة الاخيرة (الهميم) ، لم افقه معناها لاني لم أرَ لها معني آخر غير الدبيب، ولكن قواميسي تعطيني كلمة (الهمهيم) التي تعني  الاسد ، بما اني لا اهمل اية كلمة تكتبها ، هل يمكنك توضيحها، مع شكري الجزيل


غير متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 251
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: كفى من شانك تقليلا
« رد #7 في: 15:29 28/08/2019 »
الأخ وليد حنا بيداويد المحترم
شكرًا لهذه الإضافة الجميلة ومرورك المعطر
تحيتي


غير متصل افسر بابكة حنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 251
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: كفى من شانك تقليلا
« رد #8 في: 21:27 28/08/2019 »
اخي شمعون كوسا المحترم
تحية طيبة
من دواعي سروري وافتخاري ان يكون شخصكم الكريم متابع مجتهد لحروفي واوتاري.
اما بما يخص الفقرة الاخيرة من النص ربما هناك التباس المقصود هنا ضمور الهمم وليس الهميم (جمع الهمة) ليس الا
مع خالص شكري وتقدير