لن تتمكن المنطقة الفاصلة الفصل بين الشعب الواحد


المحرر موضوع: لن تتمكن المنطقة الفاصلة الفصل بين الشعب الواحد  (زيارة 181 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عماد علي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 50
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لن تتمكن المنطقة الفاصلة الفصل بين الشعب الواحد
عماد علي
كما نحس ان اردوغان قلق جدا حول امكانية نجاح تنفيذ الاتفاقية غير معروفة التفاصيل او بالاحرى المؤجلة سرا تفاصيلها، و هو خائف حتى من عدم تنفيذ ما تم التوصل اليه و دخلت طور التنفيذ، و بعد ان حذره من عدم تطبيق المتفق عليه جاء يوضح بشكل جلي  ومكشوف زيف ادعاءات تركيا حول ما اتفقا عليه كان في صلب طلباتها و ليس اقل من جهة، و محاولة تغطية ما حدث في وقت كان اردوغان يريد التوجه الى موسكو عسى يحصل الى اكثر ما يريد في مناورته المرحلية بين الطرفين من جهة اخرى، و لكنه لمس ما لم يتوقعه فمنعت قوات مشاته من التوغل في اراضي كوردستان الغربية  كما اراد  ليس بدوريات مشتركة و ازداد شكه في ان مصير الاتفاقية لن تكون افضل من ما حدث في منبج من جهنة اخرى.
كل ما يهدف اليه اردوغان و في مقدمة ما ينويه و كا يتربص فرص من قبل في تنفيذ خطته الاستراتيجية هو التغيير الديموغرافي للمنطقة و استغلال الظروف اامؤآتية له على الارض لصنع حدود اصطناعي من وضع فاصل بشري موالي له في المنطقة المراد انشاءها لفصل ابناء الشعب الواحد سواءفي اراضي  داخل الحدود المصطنعة  بين الدولتين و شعب واحد من قبل و بظروف دولية مغايرة او محاولته قطع مساحة اخرى من ارض دولة اخرى باسم المنطقة الفاصلة ترضية لجشعه و طمعه المعلوم عنه. انه يصطدم بجدار قوي للمرة الثانية بعدما وقفت امريكا على بعد واحد الى حدما وفي الوسط بينه و بين الكورد عند البحث في ايجاد الحل للمشكلة التي صنعها اردوغان بنفسه و لا يمت ما يجري في تلك المنطقة باي صلة به و بدولته اصلا. ان امريكا تدرك جيدا مقاصد اردوغان و لكنها لا تريد ان تدعه العوبة بين ايدي بوتين لما لها المصلحة الاستراتيجية القوية في بقائه و دولته على محور ذاته. و عليه تحاول الى اخر الحد من ان يلجم ادروغان سلما و بهدوء و تروي و من ثم لن تسمح في تغيير ميزان القوى لصالح روسيا على يد مغامر تركي برز و ترعرع على ايديهم و نفذ اوامرهم لمدة طويلة و ها يريد ان يتمرد نتيجة مشاتكله الداخلية و اخطائه، و كل ما تصر عليه امريكا الان هو عودة اردوغان الى الحضيرة و ان لا ينفلت او على الاقل تريد اعادته الى دائرة الخلافات و المحاولات لحلها دون ان تدفع الى الخروج و الانقطاع النهائي معه.
في حين نرى التصرياحت المتناقضة لدى الطرفين، فان تركيا تعتقد انها لعبت بامريكا و تريد باتفاق تكتيكي و مرحلي خدعة من اجل ترميم علاقتهم المؤقتة و المرحلية مع امريكا و العمل بشكل استراتيجي دائمي  لتمهيد الارضية للتغيير المجتمعي و العسكري و السياسي و الديموغرافي الكامل للمنطقة على حساب الكورد، و في المقابل تعمل امريكا على سحب اردوغان من دائرة روسيا و لم تنوي ابعداه اكثر و في الوقت نفسه لا تريد اهمال القوى الكوردية العاملة على الارض و لها الفضل في تحقيق اهداف امريكا  ايضا من جهة اخرى.
ما يعنينا هنا هو ان نذكره للجميع هو ما حصل في التاريخ الحديث مرارا على ايدي السلطة الدكتاتورية العراقية و الطرق التي اتبعها في فصل الكورد عن بعضهم و وصلت الى استخدام الاسلحة الكيميائية،  و ما اقدم عليه اتاتورك و من جاء بعده ليس باقل من ما يتبعه  اردوغان وغيره، و ما ابتعه الشاهنشاه الايراني و ما جاء بعده من الجموهورية الاسلامية من الطرق المختلقة في تحقيق هذا الهدف الذي يريد اردوغان تحقيقه الان بين ليلة وضحاها، و هو التغيير الديموغراي للفصل بين ابناء الشعب الواحد، و لميتعض اردوغان من فشل هؤلاء و لم  ينجحوا فقط بل اعيدت الامور الى نصابها في اقل انعطافة سياسية  كما حدث في كوردستان الجنوبية و لكن الاخطاء الكبيرة افنى ما حدث خلال ايام فقط. و عليه ان تمكن اردوغان في فعل شيء مؤقت و بمراوغاته و السير بطرق غير سليمة بعيدة عن ادعاءاته و ما يتسغله اليوم هو من اجل خروجه من الازمة الخانقة التي وقع فيها داخل تركيا و في حزبه ايضا، يريد ان ينقذ نفسه على حساب الشعب الكوردي،و لكنه ربما لا يعلم او يحاول مجددا كما قام ما كان قبله، فانه سيصطدم بصخرة الحقيقية و دائما الصحيح يصح في النهاية.  فلن تتمكن اية منطقة فاصلة و ان كانت عرضها و طولها بعرض و طول ارض كوردستان قاطبة من فصل الشعب الكوردستاني عن بعضهم مهما كانت من الدواعي المضللة و لديهم القوة و السلطة و المال، والايام تثبت للجميع ما يمكن ان يحققه المحقون و يصيبوا اهدافهم الحقة في اية لحظة ملائمة ر غم جبروت و قوة الاعداء العالميين المصلحيين الكبار الى جانبهم و الصغار او الاقزام المرحليين الذين جاء بهم التاريخ  ليحققوا ما يريده اردوغان و امثاله طوال المراحل التاريخية الماضية و فشلوا الى حدما و ننتظر ايضا ما يحصل مستقبلا.