قراءة الرسالة


المحرر موضوع: قراءة الرسالة  (زيارة 348 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف جريس شحادة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 425
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قراءة الرسالة
« في: 18:18 30/08/2019 »
قراءة الرسالة
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
كل ما ننشر من هذا الشرح هو مختصر وليس كاملا من حيث التفسير وسرد النصوص والمقابلات والعهد القديم في حالات وجودها،نشكر كل خوري يفيدنا بمعلومات للإضافة في الكتاب قيد التنقيح}.
البروكيمنون {لفظة يونانية مستخدمة تقريبا في كل خدمة كنسية لماذا الخوري لا يقف ثانية واحدة ويشرح هذه الألفاظ اليونانية وغيرها وليعلم الناس ويفهموا ما يسمعون} قبل الرسائل ينذر نبؤات الأنبياء وسابق التبخير عن تجسد المسيح.
بعد الانتهاء من ترتيل التسبيح المثلث تقديسه التريصاجيون{كلمة يونانية كما اشرنا أعلاه عن عدم الشرح} تُقرأ الرسالة وهي فصل من الرسائل حسب التقويم المقدس{للأسف في اغلب الكنائس الرومية الملكية الكاثوليكية التقويم بمثابة حبر على ورق ومن الأولى كان التبرع للعائلات بتكلفة طباعة كتب التقويم والليترجيا فهي مع أغلبية الخوارنة فقط للرفّ ويعلوها الغبار وفي غياب سلطة كنسية تردع الخوري الفاسق من ضبط الليترجيا فسيكون الحال من السيئ للأسوأ} ويخبرنا القديس ديونيسيوس:" دلالة عن الاجتماع في تكملة الخدمة".
والقديس يوستينيوس:" إن قراءة أقوال الرسل تدلّ على إرسالهم إلى جميع الأمم والكرازة بالإنجيل في كل الأمم".
ويقول القديس سمعان التسالونيكي:" ويبتدئوا بقول"بروسخومن"{لنصغ} ونضع عقلنا في هذه الأقوال صامتين لنفهم معانيها ونغرسها في قلوبنا عاملين حسب ما تأمرنا به".
ويضيف القديس جرمانوس:" بروسخو من _لنصغ، أي لنفهم ولنصغ بعقل هادئ موجّه نحو تلك الأقوال الشريفة التي نطق بها الروح القدس بأفواه الرسل القدّيسين ولا ندع عقلنا يجول هنا وهناك".
هل سمعنا مرة واحدة لماذا هذا الترتيب ،أي قراءة الرسالة قبل الإنجيل المقدس؟ وهل يجوز التبخير أثناء قراءة الرسالة ولماذا؟ ان نعم أو كلا؟ بعد الرسالة نقول:" هللويا" نخجل أن نسال ما معناها؟ ولكن لماذا نقولها؟ لماذا نستخدم اللفظة العبرية وليس مقابلتها العربية؟ ما علاقة هذه الكلمة" هللويا " ويوحنا الإنجيلي؟ ولماذا يجب أن يبخر الخوري وقت ترتيل هللويا؟ هذه ليست مسرحية في صف البستان ؟
بعد الرسائل ترتل"هللويا" بتمهّل وتلحين لكي يتسنى للكاهن أن يبخّر جميع الهيكل والشعب.
هللويا_הללויה،كلمة عبرية منحوتة،أي من كلمتين هي{هلل يه} أي نسبّح الله،فهو الله ظاهرا نسبّحه ونمجّده،دلالة أن"سبّحوا ومجّدوا"..
فمن أن هذه الكلمات تدلّ على ظهور الإله الكلمة والإنذار بإنجيله فيكون ترتيلها بين الرسالة _بعد الانتهاء من الرسالة وقبل الإنجيل.
حافظت الكنيسة على ترتيل اللفظة العبرية لان يوحنا في الرؤيا{19} :" وبعد هذا سمعت صوتا عظيما من جمع كثير في السماء قائلا هللويا".
قضيّة التبخير وقت ترتيل الرسالة يدلّ على رائحة الروح القدس التي نستمدّها من التعليم الرسولي ومن حكمة الإنجيل المقدّس الحقيقية  التي يجب أن نصغي لها ونحن منتصبين ورافعين عقولنا نحو السماء وحين يعلن الكاهن قائلا:"نتركها للكهنة الكرام بالشرح والسرد لعامة الشعب.
هل شرح لنا مرة واحدة الخوري الماجيستسر تاريخ كنسي كم مرة يبخّر ؟لماذا هذا الرقم؟ولماذا في هذه الأوقات حصرا يبخّر؟
اسألوا الخوارنة لان في جوابهم خلاصكم،ويبقى السؤال الوجيه:" أي خلاص يأتي من الخوري الفاسد؟
 





غير متصل Salem Canada

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 130
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: قراءة الرسالة
« رد #1 في: 21:23 30/08/2019 »
الاخ العزيز يوسف  جريس شحادة المحترم
تحية اخوية صادقة  وشكراً لك  لأنك  دائماً تأتي بجديد ومفيد ،الله يعينك .