كنيسة السريان الارثوذكس في البوشرية ببيروت تستذكر اختطاف الامام الصدر والمطرانين يوحنا ابراهيم وبولس يازجي


المحرر موضوع: كنيسة السريان الارثوذكس في البوشرية ببيروت تستذكر اختطاف الامام الصدر والمطرانين يوحنا ابراهيم وبولس يازجي  (زيارة 888 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34425
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ذكرى الصدر... من بدنايل الى كنيسة البوشرية

عنكاوا دوت كوم/"ليبانون ديبايت"

لوحظ انها المرة الاولى منذ العام 2009 التي يدعو فيها النائب السابق حسن يعقوب الى إحياء ذكرى اختطاف الامام موسى الصدر ووالده الشيخ محمد يعقوب وعباس بدر الدين خارج بلدته بدنايل كما كانت تجري العادة، حيث كان يوجّه دعوات لاحياء الذكرى في منزله قبل يوم واحد من الاحتفال المركزي الكبير الذي تقيمه "حركة أمل" سنوياً.

لكن هذا العام أحيت مؤسسة الشيح الدكتور محمد يعقوب للتنمية ومطرانية جبل لبنان للسريان الارثوذكس يوم الجمعة المناسبة بشكل مشترك في لقاء تحت عنوان "مظلومية رجال الدين وكشف الحقيقة المخفية" في كاتدرائية مار يعقوب البوشرية، وذلك في الذكرى الـ 41 لاختطاف الامام الصدر واستمرار خطف المطرانين يوحنا ابراهيم وبولس يازجي في سوريا عام 2013.


ورأى متابعون ان "دمج" المناسبتين الاليمتين هدف الى حصول استقطاب رسمي وسياسي وديني متنوع، لما لقضية المطرانين من أهمية في وجدان المسيحيين إضافة الى القيمة الكبيرة لذكرى 31 آب، لكن كان لافتاً عدم حضور مطران زحلة عصام درويش المناسبة والاكتفاء بإرسال ممثل عنه. كما رصد غياب ممثلين عن "حزب الله" والمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى" والسيد علي فضل الله رغم الدعوات الموجهة لهم.

ورغم الرسائل الواضحة التي وجّهها رئيس "حركة النهج" وأظهرت، برأيه، "التقصير الرسمي حيال هذه القضية مع وجود هنيبعل القذافي منذ 4 سنوات بيد القضاء الذي قالوا عنه أنه "كنز معلومات"، متسائلاً "لماذا لم يفتح هذا الكنز بعد؟"، ومتحدثاً عن "إدارة" لهذا التغييب"، فقد بدا لافتاً عدم كشف رئيس "حركة النهج" بدوره، كما يعد دائماً وحتى قبل أيام قليلة من المناسبة، أي معلومات جديدة بشأن اختطاف الامام الصدر ورفيقيه في مقابل توجيه انتقادات حادة للرئيس نبيه بري من دون أن يسمّيه.

وفيما تؤكد أوساط يعقوب أن إحياء المناسبتين في الوقت نفسه يعكس الوجه الحقيقي لما كان يمثله الامام الصدر من انفتاح واعتدال وبأن النائب يعقوب تعرّض لمظلومية كبيرة في مساره لكشف الاسرار المخفية لهذه القضية المؤلمة والتقصير الرسمي حيالها، فإن مطّلعين يشيرون الى أن إحياء هذه المناسبة لاول مرة خارج بدنايل هو بسبب حالة الصدام القائمة بينه وبين معظم أهالي بدنايل وكان آخرها الاشكال حول ملكية عقار مع رئيس البلدية ما أدّى الى توقيف ثلاثة من أولاده لاطلاقهم النار مع موقوفين آخرين ثم الافراج عنهم.


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية