موصليون يستعيضون باسماء دخيلة للاشارة الى كنائس المدينة


المحرر موضوع: موصليون يستعيضون باسماء دخيلة للاشارة الى كنائس المدينة  (زيارة 1251 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34425
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
موصليون يستعيضون باسماء دخيلة للاشارة الى كنائس المدينة

عنكاوا كوم –الموصل –خاص

يتغلب الشائع على  الواقع  في تسمية كنائس مدينة الموصل فالاغلب من اهالي المدينة  يميلون للشائع دون الاعتراف منهم بالتسمية الواقعية لتلك الحواضر  فقبل بضعة ايام نشر  الدكتور ابراهيم العلاف  وهو من ابرز مؤرخي مدينة الموصل تدوينة على موقعه التواصلي (الفيس بوك ) مشيرا الى احد الكنائس التي انشئت بمدينة الموصل مشيرا الى ان اسمها  هو كنيسة تيتانيك في الموصل  كونها تشبه بتصميمها السفينة  المشهورة التي  اصطدمت بجبل جليدي  في اولى رحلاتها في عام 1912 لتكون كارثة غرقها من اشد الحوادث التي شهدتها الحياة البحرية في العالم  مضيفا بالحديث عن واقع الكنيسة مشيرا بانه لم يستطع أحد لا من الحكومة المركزية ، ولا من الحكومة المحلية إكمال بناءها وطيلة (16 ) سنوات المنصرمة مع الاسف الشديد .

هذه الكنيسة التي يسميها الناس بإسم ( كنيسة سفينة تايتانك ) ولااعرف اسمها الحقيقي وهذه صورتها التي التقطها يوم الاحد 9-4-2017 .الفت اليها نظر المسؤولين في الاوقاف ومحافظة نينوى والكنيسة  التي اسمها كنيسة الروح القدس  وتتبع طائفة الكلدان وهي من احدث الكنائس التي انشئت بمدينة الموصل حيث تم افتتاحها في عهد المطران الشهيد مار بولص فرج رحو ..

وذلك صباح اليوم الجمعة 23-12-2005  في حي الإخاء شرق مدينة وبدأت المراسيم كما اوردها موقع (عنكاوا كوم )بكلمة للأب رغيد كني راعي الخورنة أعقبه الشماس طالب أفرام وكيل المطرانية ومن ثم كانت كلمة المطران فرج رحو الذي استذكر سيادة المطران المثلث الرحمة مار كيوركيس كرمو وبين منجزاته الخالدة في مدينة الموصل طوال خدمته ومنها بناء هذه الكنيسة ووقف الحضور دقيقة صلاه على راحته الابدية،.

يذكر ان حجر اساس هذه الكنيسة قد وضع في 15/4/1997 بحضور البطريرك الراحل روفائيل الاول بيداويذ والسفير البابوي انذاك المونسينيور جوزيبي لادزاروتو.
والكنيسة من تصميم المهندس المعماري نشوان ابلحد قريو بحو مواليد كرمليس 1968 يقيم الان في مدينة اوكلاند النيوزيلندية. والاشراف المدني كان المهندس الدكتور طلال عبد الرحيم وكان المشرف على العمل الشماس طالب افرام.. ويقع المذبح تحت القبة الرئيسية بالاضافة للمدرج وتتسع الكنيسة لأكثر من (1500 شخص) كما تحتوي على ثلاث قبب صغيرة تكمل جمالية القبة الكبيرة وترمز الى الاب والابن والروح القدس. وفي الطابق السفلي تحتوي على قاعة كبيرة للمناسبات ومكتبة عامرة ودار لاستراحة الأب راعي الخورنة بالاضافة الى ساحة لوقوف السيارات وبيت خاص للحارس



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية