أمريكا بالأمس واليوم وغدًا


المحرر موضوع: أمريكا بالأمس واليوم وغدًا  (زيارة 274 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يعقوب أفرام منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 78
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أمريكا بالأمس واليوم وغدًا
                                           
يعقوب أفرام منصور
     إن المتأمّل جيدًا في الخط البياني لمكانة الولايات المتحدة الأمريكية في قناعات  المفكرين الأحرار والمحللين الموضوعيين في مجالات الإعلام والسياسة، وفي الخط البياني لمنزلة أمريكا في نفوس وقلوب الشعوب بعامّة، يلاحظ بجلاء إنحدارًا شديدًا منذ مطلع ستينيات القرن المنصرم. ومن عهد رئيسها جونسون عام 1964 حتى الآن يؤشّر الخط البياني هبوطًا متواصلاً ؛ وتنعكس نتائج هذا الإنحدار السيئ على جميع بقاع  وشعوب العالم.
     كان مأمول الشعوب بعد خروج أمريكا من الحرب العالمية الثانية، ثم حروب كوريا وفيتنام وغيرهما أن تتحسّن أحوال العالم نحو الإنتعاش والإستقرار والتعايش بعيدًا عن الإنتكاسات والأزمات، ونحو الإرتقاء الإجتماعي في ظل العدالة، ونحو التفاهم والتعاون ضمن الأنظمة االسياسية للدوَل الكبرى بلغة الحوار البنّاء المشفوع بالإرادة الصالحة لبلوغ السلام ومرفأ الأمان لمسيرة البشرية التي أنهكتها الحروب السِجال فزعزعت أركان الحضارة الشاملة وثقة الشعوب بمصداقية المنظّمة العالمية للأمم المتحدة، وخصوصًا بمجلس أمنها، لأن هذا المجلس قد غدا في العقود الأربعة الأخيرة منفّذًا لإرادة الدولة الأمريكية التي صارت الشعوب تُطلق عليها مختلف انعوت : الطاغوت ـ دولة الإرهاب الرسمي ـ عدوّة الشعوب ـ  دولة الجشع والأمركة والعولمة والتشرّد والتعسّف ـ وحليفة الشر والأشرار وأعداء البشرية والسلام في االكيان العنصري الصهيوني.
     أمست أمريكا ـ كالمدمنين على تعاطي المخدّرات ـ مصابة بالإدمان على القتل والإرهاب والتنكيل والتخريب وانتهاك حقوق الإنسان بشكل فظيع. وبعد كل هذا الجور والعسف وإيغلها في الأنانية المفرطة والإستكبار، تستغرب الإدارة الأمريكية، منذ عقود، النقمة المتصاعدة عليها من كل حدب وصوب، بل  من شريحة كبرى في شعبها نفسه.!  وبدلاً من أن تُزيل الإدارات المتعاقبة عوامل التقمة عليها بعد " هجمات " 11 أيلول (سبتمبر) 2001، دأبت بعدها على مضاعفة النقمة عليها من جرّاء خطل سيايتها، وسوء تعاملها مع الحقائق والثوابت  والشعوب.
      جمهرة واسعة من الشعب الأمريكي باتت في العقدين الأخيرين متململة ومغلوبة على أمرها، لكن بين ظهراني شعبها أناس من أخبث الخبثاء والماكرين الذين ينخرون في أصل شجرة أمريكا، ومصير هذا النخر معلوم لكل بصير وأريب، ؛ وأشد هؤلاء خبثًا ومكرًا هو المدعو هنري كيسنجر، الداعي إلى فكرة (صراع الحضارات) بدلاً من (حوار الحضارات) المؤدّي إلى التعايش السلمي، لأن فكرة دعوته منطلقة من سليقته العدوانية الصهيونية التي يضمرها الصهيونيون عمومًا وأنصارهم في أمريكا وفي بعض أقطار أوربا تجاه البشرية جمعاء والحضارات كافّة. فهل بعد هذا الشر من شر أفجع منه وأعمّ على البشريّة ؟! لكنّ لكيسنجر هذا  مشاركين ومخططين وواضعي سيناريوهات  آنيّة ومرحليّة  و "أخيرة "، وشاءوا أن يكون رئيس أمريكا بوش الأبن ورؤساؤها اللاحقون أداةً طيّعة لتنفيذ هذه السيناريوهات، ومن هؤلاء المعرفوفين : صموئيل هتنغتون ـ لورنس  هاريسون ـ فوكوياما، صاحب كتاب (نهاية التاريخ) ـ واينبرغر ، صاحب (ألحرب القادمة) ـ بيرجنسكي، صاحب نظرية (قوس الأزمة) ، أي إحداث الأزمات التي تؤول إلى إطلاق شرارات الحروب. وقد اعتنق أفكارهم الجهنميّة هذه بعض رؤساء أمريكا السالفين، أحدهم (ريغن) ، وبعده بوش وكلنتن وبوش الثاني واوباما بدليل حرب 1991 و "هجمات " 11 أيلول 2001 وتهديدات بوش الإبن  دوَلاً شرق أوسطية عديدة والفلبين وكوريا الشمالية والمنظمات الفلسطينية التي تقاوم الإحتلال والأعمال البربرية الصهيونية، ثم حرب 2003.  فبدلاً من أن تركن أمريكا إلى الحوار،  رأيناها دائمًا تُقحِم نفسها في ساحات جديدة لارتكاب الشرور والمظالم، ودعم الباغي والمعتدي والعدواني، ، وتمضي في عهد الرئيس الحالي (ترامب) في سُبُل التضليل الصهيوني الأرهابي الشرّير الماثل في ما يُدعى (ألصفقة) ولتهويد القدس ثم فلسطين بأسرها، برغم ان الكيان الصهيوني لم ينفّذ أيّ قرار مُلزِم بخصوص فلسطين وعملية السلام صادر عن مجلس الأمن بعد حرب 1967 وحتى الآن، ولم تفعل أمريكا ذرّة عمل لصالح عملية السلام برغم تنصيب نفسها راعيةً لعملية السلام !! وهي لا تتوانى عن جرّ جميع مخالفيها نحو حرب مُهلِكة شاملة ، لا تُبقي ولا تَذَر طبقًا للخطوط العامة للسيناريو الأساسي.
      في رسالتي إلى الرئيس المنتخب الأمريكي ترامب في 23 ـ11 ـ 16، أبديتُ رأيي أن يُثبت ترامب إرادته الصالحة لتحسين أحوال العالم المتردّية من خلال تحسين سياسة الدولة الأمريكية في تعاملها مع الشعوب بعيدًا عن استعمال السلاح وعن استخدام الإرهابيين في زعزعة وتفكيك أركان الدوَل، وكذلك من خلال إنهاء مظلومبة الشعب الفلسطيني، فإنهاؤها يقلّل كثيرًا ويزيل عمليات العنف والتطرّف والإرهاب في الشرق الأوسط وفي الغرب.
      إن كانت أمريكا إدارةً ـ والأهم شعبًا ـ  داريةً بكلّ هذه الأمور والأحوال والأسباب، وراغبة فيها، فهذه مُصيبة، وإن كانت لا تدري، فتلك مُصيبة دهياء ! إن التاريخ مُسجّل صادق، وسيدوّن كل شيء عن أمريكا وعن أنظمة دولتها المتعاقبة بصدق وأمانة، لأن ما يكتبه سوف يكون بوحي الضمير الإنساني النبيل، لأنه حيّ يقِظ نزيه.  فلتختر أمريكا كيف تُفضّل أن تغدو  صفحتها من ذلك السجلّ في الظرف الحالي وفي قابل الأيام والأعوام.
      بيدَ أنّ من المناسب والمُجدي إبداء ما أفصح عنه حكيم البوسنة الراحل في عام 2003  ( علي عزّت بيجوفيتش) بخصوص منزلة أمريكا بين الدوَل والقوى العظمى في العالم في عام 2030 :
       [  ستكون أوربا كيانًا سياسيًا واحدًا، وسيكون الشرق الأقصى هو مركز العالم، وستفقد أمريكا سيطرتها في العالم بسبب سقوطها الأخلاقي.]
       ورد هذا النص المهم في مجلة (ألهلال) القاهرية ـ عددها لشهر أيلول (سبتمبر) 2004 ـ ص 48. وعقّبت المجلة عليه بهذه الكلمات : " والإشارات على هذا المصير تتأكد في مجرى الأحداث ."
     فأحياء اليوم، الذين تُكتب لهم الحياة في العام 2030 ،  سوف يشهدون مدى حدوث  هذه التوقّعات من " حكيم البوسنة ".