المحرر موضوع: الجيش الليبي يدمر ثكنات الطائرات التركية في مصراتة وسرت  (زيارة 274 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 23924
    • مشاهدة الملف الشخصي
الجيش الليبي يدمر ثكنات الطائرات التركية في مصراتة وسرت
طائرات الجيش الوطني الليبي اعترضت 19 آلية عسكرية تابعة للمليشيات في مدينة سرت كانت تخطط لشن هجمات على قوات تابعة له.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

قوات الجيش الليبي تركز على المناطق الواقعة غرب العاصمة التي تمثل منبع سلاح الميليشيات
سرت (ليبيا) - أعلن مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات بالجيش الوطني الليبي اليوم الجمعة، عن إسقاط 3 طائرات تُركية مُسيّرة أقلعت من قاعدة مصراتة الجوية.

وقالت القيادة العامة للقوات المُسلحة الليبية في بيان إنها "أسقطت طائرة تُركية مُسيرة للمرة الثالثة تواليا".

وأضافت أن "أصوات الانفجارات التي سُمع ذويها في الجفرة هي لتدمير طائرتان تركيتان مُسيرتان، وتحديداً في شمال الجفرة"، مؤكدة أن "كامل منطقة العمليات خاضعة لسيطرة سلاح الجو الليبي" .

وقالت قوات الجيش الوطني الليبي التي يقودها المشير خليفة حفتر إن الطائرات التركية المسيرة حاولت استهداف قاعدة الجفرة جنوب مدينة سرت دون أن يلحق بالقاعدة أي ضرر من محاولة ما وصفه بـ"العدو"، مشيرا إلى أنها باءت بالفشل.

وتقع الجفرة الصحراوية على بعد 650 كلم جنوب شرق طرابلس، وتتخذها قوات حفتر قاعدة عمليات وإمداد رئيسية.

وأوضحت قوات حفتر أنها "دمرت كافة تكناث الطائرات التركية المسيرة بمدينة مصراتة بعد استهداف عدة مواقع في المدينة من قبل سلاح الجو".

وغير الجيش الليبي محاور هجومه للسيطرة على طرابلس، حيث يسعى لمواجهة المناطق الرئيسية التي تعتمدها الميليشيات لتقديم الدعم للإرهابيين في العاصمة منها الميليشيات المسيطرة على مدينة مصراتة المتاخمة لطرابلس.

وقالت مصادر ليبية مطلعة إن "سيارات مسلحة تابعة لمليشيات مصراتة (كتيبة حطين) دخلت ليل الخميس إلى الحدود الإدارية لمدينة سرت في محاولة لاستهداف قاعدة الجفرة وشن هجمات على الموانئ النفطية.

وأضافت ذات المصادر أن طائرات الجيش الوطني الليبي اعترضت 19 آلية عسكرية تابعة للمليشيات في مدينة سرت كانت تخطط لشن هجمات على قوات تابعة له.
وأكد المكتب الإعلامي للجيش الليبي في ذات البيان  أن "كل منطقة العمليات تحت المراقبة وتخضع لسيطرة سلاح الجو".

تركيا تقدم دعما لوجستيا وعسكريا للميليشيات التي تقاتل إلى جانب قوات حكومة الوفاق وتمدها بطائرات مُسيرة تتخذ من قاعدة مصراتة غرب طرابلس مقرا لها

وتتهم قوات الجيش الوطني الليبي تركيا بدعم قوات حكومة الوفاق في شن هجمات على قواته بطائرات مُسيرة تتخذ من قاعدة مصراتة غرب طرابلس مقرا لها.

وهذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها طائرات تركية مسيرة قاعدة الجفرة، ففي أغسطس/آب الماضي قصف الجيش الليبي قاعدة مصراتة العسكرية التي تستخدم لإقلاع الطائرات التركية ردا على غارات شنتها طائرات مسيرة على نفس القاعدة.

كما أعلنت الجيش الشهر الماضي عن تدمير طائرة شحن من طراز “إل يوشن 76” فور هبوطها في قاعدة مصراتة” قادمة من أنقرة وعلى متنها شحنة أسلحة وصواريخ موجهة يستخدمها سلاح الجو التركي المسير انطلاقا من القاعدة.

وأصبح الجيش الليبي في الآونة الأخيرة يتعامل مع مطار مصراتة كهدف إستراتيجي، بعد أن تحول إلى مقر أساسي لتلقي وسائل مختلفة من الدعم التركي، بمساندة قطرية، ويمثل تدميره نقطة مهمة في شل قدرة الكتائب المسلحة.

ويتبع الجيش الليبي طريقا مزدوجا، يعتمد على توجيه المزيد من الضربات القوية لمراكز تجمع الإرهابيين في طرابلس وخارجها لخلخلة توازنهم بعد تلقيهم مساعدات عسكرية من تركيا، وفتح قنوات تواصل سياسي مع قيادة بعض التنظيمات المسلحة لإبعادهم عن معادلة الصراع وكشف الغطاء تماما عن حكومة الوفاق، وتجنب حدوث خسائر في أوساط المدنيين، بعد لجوء العصابات المسلحة لاستخدامهم كدروع بشرية.

وتسعى قوات المشير خليفة حفتر إلى تحرير العاصمة من قبضة الجماعات الإرهابية والمتطرفين عبر إحكام السيطرة أولا على مصراتة والتخلص من الميليشيات التي تسيطر عليها وهو ما سيسهل امتلاك زمام الأمور في طرابلس.

ويوجه الجيش الليبي حاليا أهدافه نحو مدينة سرت الساحلية القريبة من مدينة مصراتة للتخفيف من وطأة العمليات العسكرية في طرابلس، وهو ما يساهم في إرباك تحرك ميليشيات مصراتة التي تمثل منبع الإرهاب في العاصمة.

وتقول مصادر ليبية إن سرت ستكون معركة أسهل للجيش الليبي بالنظر إلى بساطتها الجغرافية وأرضها المفتوحة، وحركة الطيران غير المقيدة بها وهو ما جعل الميليشيات تستند إلى قاعدة مصراتة والعتاد التركي لمنع سيطرة قوات حفتر بالكامل عليها.

وأصبحت حكومة الوفاق تعول على الطائرات التركية المسيرة في معركتها الجوية ضد الجيش الذي استنزف قوة سلاحها الجوي عبر إحكام السيطرة على مطارات البلاد.

وتعج مدينة مصراتة الساحلية بعدد من الميليشيات والكتائب العقائدية التي تعمل لصالح تنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا، وتأتمر بأوامر المتطرف الصادق الغرياني المقيم في إسطنبول.

وتشارك مصراتة في معارك طرابلس بعدة ميليشيات، منها الصمود التي يقودها صلاح بادي المصنف على قوائم الإرهاب الدولية، وكتيبة الحلبوص بقيادة المتشدد عبدالسلام الروبي، والقوة الثالثة لمحمـد الفلاو، وميليشيا 166 لمحمـد عمر الحصان، وميليشيا الطاجين لمختار جحاوي، والمتحركة لمحمد سالم دمونة، وميليشيا شريخان وقائدها محمـد بعيو.