المحرر موضوع: المسيح يعمل في حياتي  (زيارة 230 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل رغد افرام صائغ

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 11
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
المسيح يعمل في حياتي
« في: 08:50 22/09/2019 »
المسيح يعمل في حياتي 
                             
بقلم رغد افرام صائغ
 
 
ايات من الكتاب المقدس عن بركة اللسان والفم والكلمة 
 
 “الموت و الحياة في يد اللسان و احباؤه ياكلون ثمره” (امثال 18 عدد 21)
“لا تخرج كلمة ردية من افواهكم بل كل ما كان صالحا للبنيان حسب الحاجة كي يعطي نعمة للسامعين” (افسس 4 عدد 29)
“هدوء اللسان شجرة حياة و اعوجاجه سحق في الروح” (امثال 15 عدد 4)
“فم الصديق ينبوع حياة و فم الاشرار يغشاه ظلم” (امثال 10 عدد 11)
“الانسان يشبع خيرا من ثمر فمه و مكافاة يدي الانسان ترد له” (امثال 12 عدد 14)
“فاذا كنتم تاكلون او تشربون او تفعلون شيئا فافعلوا كل شيء لمجد الله” (1 كورنثوس 10 عدد 31)
                                 
 
الصوت الصارخ لمجد الرب
 
الاخ عدنان عيواز
 
" كنت اعرف عن المسيح ولكن الان بنعمته تعرفت عليه لم ولن اندم باني سرت معه ساظل اتكلم عن
 حبه وحنانه ورحمته التي غمرني بها وادعو الجميع بان يذوقوا هذا الحب ويختبروه". 
"اجمل لحظة بالكون عندما تقابلت مع سيدي وحبيبي المسيح لقد وجدت ظالتي واصبحت لحياتي معنى لقد رد لي انسانيتي الضائعة وصار لي قيمة في المسيح.. اشكرك يارب على محبتك."
 
" ان الموت لايرحم ياتي بقوة كالاعصار, لا تعطو لابليس مكانا لانه ماكر وغدار ,لا يوجد خلاص الا بالمسيح وانت لك حق الاختيار"
"الي يحب المسيح مايعرف ابد يسكت ولازم قدام الكون يشهدلا , اعلى ياموج شماردت تعلى صدقني الصعاب كدام المسيح تصير سهلة"
 
"المسيح ديناديك ويقلك تعال وارجوك هذا الصوت لاتهملة , المسيح الحنية والطيبة وماكو طيبة بالكون تعادلا , اذا تردون الدليل هاكم قلبي اخذو وفتحوا تلقون المسيح بداخله ماترهم اكتب لغير المسيح لان حب المسيح غالي وابد ما بدلا".
 
 "لا تعيش ترضي الناس ,الناس بس تمشي وياك تبجلك وتعليك, وبس تندار تحجي عليك وتذمك,لا تمشي ورى ابليس,كلا سموم يدمرك ويسمك, ارجع للمسيح وتوب واصرخ يسوع غطيني انا بدمك".
 
هذه كلمات للاخ عدنان الذي تحول بلحظة واحدة الى صوت صارخ لكلمة الرب بعد صلاة  لم تنقطع لمدة 7 سنوات من قبل زوجته الفاضلة ابتسام. عدنان واحد من كثيرين اضلهم الشيطان باديان كاذبه وفلسفات الحاديه وضلالات كثيره الذي لم يكن يملك موهبة الشعر من قبل كما وصف عالمه السابق بعالم الموت والخطيئة. بعد هذه التجربة اتقن عدنان بانه يوجد طريق واحد للذهاب للفردوس للنعيم الابدي لادين يوصلك للسماء يوجد شخص واحد جاء من السماء واخذ جسد انسان مثلنا.  تحول عدنان الى شاعرالمسيح صوت صارخ لايمل ولايكل كتلة مشتعلة من الشعر والخواطرلاتنطفئ.  وكما يقول الكتاب
 في سفر يشوع 1: 8)لاَ يَبْرَحْ سِفْرُ هذِهِ الشَّرِيعَةِ مِنْ فَمِكَ، بَلْ تَلْهَجُ فِيهِ نَهَارًا وَلَيْلًا، لِكَيْ تَتَحَفَّظَ لِلْعَمَلِ حَسَبَ كُلِّ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِيهِ. لأَنَّكَ حِينَئِذٍ تُصْلِحُ طَرِيقَكَ وَحِينَئِذٍ تُفْلِحُ).
 
قرأت في الكتاب المقدس: عندما مسح صموئيل النبى شاول الملك  ، قال له: (يحل عليك روح الرب.. وتتحول إلى رجل آخر)في 1صموئيل 10: 6 وقد تم هذا القول لشاول في لحظة. إذ يسجل الكتاب قائلًا: (وكان عندما أدار كتفه لكي يذهب من عند صموئيل، أن الله أعطاه قلبًا آخر) (1صم 10: 9) ولاحظ تعبير الكتاب أنه (عندما أدار كتفه) وإدارة الكتف لا تستغرق وقتًا, تغير شاول الملك فعلًا، وتغير في لحظة، وأعطاه الله قلبًا آخر، وعمل روح الرب فيه، فتنبأ مع الأنبياء، حتى قال الناس في تعجب: (أشاول أيضًا بين الأنبياء؟!)
 
كيف كانت لحظة التغيير مع عدنان :
 
لقد تغيرعدنان بلحظة عندما قالت له الممرضة :"لاتخف لايوجد سرطان"! , لكن ماذا حدث قبل التغيير بثلاثة اشهر؟؟
في ايلول عام 2014 كان عدنان سهران مع اصدقاء متحدثين باللغة الانكليزية سمع عدنان صوت يقول له " عدنان اطلع من هذا المكان" عندما عاد الى البيت كان خائف جدا" لم يستطع النوم وبعدها باسبوع كان في مكان اخر وسهرة اخرى سمع نفس الصوت يقول له " عدنان اطلع من هذا المكان" وبعد اسبوع نفس الصوت يقول له" انت ماتريد تطلع ماتريد اتوب"؟ . احس عدنان بعدها بوجع في بطنه والالام لاتوصف بعد اجراء الفحوصات اثبتت التقارير انه من المحتمل ان يكون قد اصيب بمرض السرطان . ارتعب وفكر وتسائل اين ممكن ان اذهب بعد الموت ؟ ماذا يمكن ان اعمل قبل فوات الاوان؟ هل كنت  اب صالح؟ هل  كنت زوجا تقيا"؟ هل انا مستعد للموت؟؟  حيث النار التي لاتطفا والدود الذي لايموت حيث الصراخ والنحيب والبكاء والندم الابدي حيث الظلام الرهيب المعتم حيث لاتوجد نقطه ماء في الجحيم اشربها ؟؟؟ من هو الهي ؟؟ هل انت موجود؟؟ وبعد اجراء الناظور مدة ثلاثة ايام في المستشفى بانتظار النتيجة قالت له الممرضة :"لاتخف لايوجد سرطان". في هذه اللحظة احس عدنان انه ولد من جديد ولادة روحية "الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ اللَّهِ. اَلْمَوْلُودُ مِنَ الْجَسَدِ جَسَدٌ هُوَ، وَالْمَوْلُودُ مِنَ الرُّوحِ هُوَ رُوح".إنجيل يوحنا 3: 6
بدءت علاقة غريبة نوعا" ما تنمو ما بين عدنان والرب يسوع صداقة
إلهية
, عندما يسأل عدنان ,الرب يجيب وعندما يخاف يملأ قلبه سلامًا ويبدّد كل مخاوفه وعندما يختلف مع الرب يقنعه وعندما يكتب ,الرب يهديه. لقد اختبر عدنان حلاوة الشركة مع المسيح وذاق مشاعر محبته ورغب في الاستمرار بهذه التفقدات الإلهية كما يقول الكتاب في سفر نشيد الأنشاد 2: 6) شِمَالُهُ تَحْتَ رَأْسِي وَيَمِينُهُ تُعَانِقُنِي). ان الاحتضان بالذراع الشمال واليمين رمز لمحبة الرب وتعزياته. بدء عدنان بكتابة الشعر الشعبي تمجيدا للرب يسوع علما انه لم يكتب شعرا بحياته ( شاهد يوتيوب شاعر المسيح عدنان عيواز) لم يجد عدنان حدودا اومقاييس لمحبة المسيح والاستقرار الابدي واستمر في الثبات والمثابرة.
 إن المثابرة هي أحد الأدلة على الخلاص، أي الإستمرار في الثبات في المسيح.  يستمر الذين نالوا الخلاص في مسيرتهم مع المسيح. أي أنهم "يثبتون" أو يبقون فيه، وسوف يأتون بثمر كثير لمجد الله (يوحنا 15: 5).
 
ما معنى الثبات في المسيح؟

 يصف عدنان الثبات  بالحياة والإستمرار والبقاء؛ لهذا فإن الثبات في المسيح يعني أن نحيا فيه أو أن نبقى فيه. عندما ينال الإنسان الخلاص يقال أنه أصبح "في المسيح" ، وأنه محفوظ في علاقة أبدية. لذلك، فإن الثبات في المسيح ليس مستوى خاص من الإختبار المسيحي متاح للبعض فقط؛ بل هو وضع جميع المؤمنين الحقيقيين. والفرق بين الثابتين وغير الثابتين في المسيح هو الفرق بين من نالوا الخلاص ومن لم ينالوا الخلاص.
إن عبارة "الثبات في المسيح" تصور علاقة حميمة وقريبة، وليس فقط معرفة سطحية. يقول المسيح لتلاميذه في يوحنا 15: 4-7 ويستخدم صورة الأغصان المتحدة مع الكرمة: "اُثْبُتُوا فِيَّ وَأَنَا فِيكُمْ. كَمَا أَنَّ الْغُصْنَ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَأْتِيَ بِثَمَرٍ مِنْ ذَاتِهِ إِنْ لَمْ يَثْبُتْ فِي الْكَرْمَةِ كَذَلِكَ أَنْتُمْ أَيْضاً إِنْ لَمْ تَثْبُتُوا فِيَّ. أَنَا الْكَرْمَةُ وَأَنْتُمُ الأَغْصَانُ. الَّذِي يَثْبُتُ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ هَذَا يَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ لأَنَّكُمْ بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئاً.
 
دور الروح القدس بالثبات
 يؤكد عدنان باهمية الروح القدس في الثبات فالروح القدس يمنح العطايا والمواهب حسب مشيئته الإلهية، بسلطانه، حسب ما يناسب كل شخصٍ.توجد مواهب  chrismationكثيرة تقود إلى نتائج عجيبة، كموهبة النبوة والتعليم والشعر والإعلانات الإلهية والتكلم بألسنة وصنع عجائب وشفاء المرضى. هذه المواهب مصدرها واحد وهو الروح القدس الذي يشهد للسيد المسيح ويعلن عن شخصه وعمله لتحقيق غاية إلهية. تُعطي نعمة الروح حسب إيمان كل واحدٍ. عندما يعيش إنسان في جماعة مع آخرين فإن النعمة التي توهب على وجه الخصوص لكل فرد تصير ملكًا عامًا للآخرين...
من ينال أية موهبة لا يملكها لأجل نفسه وإنما لأجل الآخرين هذه المواهب والأعمال الفائقة لا يُمكن اقتنائها بالخبرة والقدرات البشرية العادية. عمل الروح القدس في فكر وقلب عدنان واصبح قلمه ولسانه ملكا" للرب حبا به وليس خوفا متمتعا بفرحه مرتديا ثوب البهاء.