المحرر موضوع: الولايات المتحدة تغلق أبوابها في وجه مسؤولين إيرانيين  (زيارة 134 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 23924
    • مشاهدة الملف الشخصي
الولايات المتحدة تغلق أبوابها في وجه مسؤولين إيرانيين
ترامب يؤكد أن سلوك إيران العدائي دفعه إلى اتخاذ إجراء لتقييد وتعليق دخول مسؤولين حكوميين بارزين من إيران للولايات المتحدة.

غير مرحب بهم
نيويورك - منع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس دخول مسؤولين حكوميين إيرانيين كبار إلى الولايات المتحدة باعتبارهم شخصيات غير مرغوب بها على خلفية سياسات بلادهم التي تهدد أمن الشرق الأوسط ودعم طهران للإرهاب.

ويأتي هذا الإجراء في إطار الضغوط الأميركية المتواصلة تجاه النظام الإيراني، حيث قيدت واشنطن تحركات الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي يحضر أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكد ترامب أن سلوك إيران المثير للقلق والمهدد للأمن بمنطقة الشرق الأوسط دفعه إلى اتخاذ إجراء لتقييد وتعليق دخول مسؤولين حكوميين بارزين من إيران للولايات المتحدة وأقاربهم المباشرين، مؤكدا أن القرار يخدم مصلحة الولايات المتحدة بصفة مباشرة.

ولا ينطبق هذا الإعلان على المقيمين بشكل قانوني ودائم في الولايات المتحدة أو أولئك الذين حصلوا على وضع اللجوء.

وذكر البيت الأبيض أن الرئيس ترامب منح وزارة الخارجية سلطة منع مسؤولين إيرانيين كبار وأفراد أسرهم من دخول الولايات المتحدة.

وارتكز إعلان الإدارة الأميركية حيال المسؤولين الإيرانيين، على اتهامات واشنطن لإيران بدعم الإرهاب، واحتجاز مواطنين أميركيين بشكل تعسفي، وتهديد جيرانها، وتنفيذ هجمات الكترونية مدمرة.

وكانت فرضت الإدارة الأميركية قيودا صارمة على تحركات حسن روحاني بمجرد وصوله إلى الولايات المتحدة للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

قيود صارمة على تحركات روحاني
ومنعت القيود على روحاني التنقّل بعيدا عن مقر الأمم المتحدة الواقع على ضفة "إيست ريفر" على الجانب الشرقي من جزيرة مانهاتن. إلا أن السلطات الأميركية منحته إذنا خاصا للإقامة في فندق.

كما سبق أن فرضت الولايات المتحدة قيودا صارمة على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في يوليو الماضي وأكثر من عشرة من الدبلوماسيين الإيرانيين وأسرهم الذين يعيشون في نيويورك، وفقا لمذكرة دبلوماسية أميريكية أُرسلت إلى البعثة الإيرانية للأمم المتحدة.

ويأتي الإجراء الأميركي في إطار تصعيد الولايات المتحدة من ضغوطها على إيران، كما استبعد ترامب تخفيف العقوبات الاقتصادية، وقبل ساعات من كلمة روحاني، أعلنت إدارته تشديد العقوبات.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو فرض عقوبات على شركات صينية متهمة بـ"نقل نفط من إيران" في "انتهاك" للحظر الأميركي على هذا البلد.

وزاد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران منذ العام الماضي حين قرر ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية عام 2015 وإعادة فرض عقوبات تسببت في عرقلة الاقتصاد الإيراني.