المحرر موضوع: نيافه الكاردينال, الم يحن الوقت لتأوين سر الاعتراف؟.  (زيارة 1278 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5913
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام.

في موضوع السبت الاخير (سرّ المصالحة (الاعتراف) التوبة والغفران) يقول غبطه البطريرك ساكو معرفاً المغفره (المغفرة تعني أن يصالح الإنسان نفسه ويُصلِحُها.)!!!! ما هذا الكلام نيافه الكاردينال لويس ساكو!! وما حاجتنا بعد لسر الاعتراف والتوبه والغفران؟؟ ولماذا يحتاج الانسان الى المغفره من الغير بعد تعريفك هذا !!؟؟ .

نيافتكم حسب معلوماتي البسيطه جدا ان المغفره هي منح العفو للمخطئ دون مقابل هذا ابسط تعريف لكلمه المغفره, اما تعريفك اعلاه فلا ينطبق بأي شكل من الاشكال على المغفره ,فلو قلت نيافتكم ان (التوبه تعني أن يصالح الإنسان نفسه ويُصلِحُها.) كان من الممكن ان نقبل هذا التعريف لكن ان تنسبه الى المغفره!! فهذا التعريف يعوزه التدقيق والتمحيص . لكن هل تعريفك اعلاه لكلمه (المغفره) له علاقه بجملتك هذه (الغفران يُنشئُنا ويُنشي من أساءَ الينا، لأن الحُبّ أكثر تأثيراً وبِناءً، وإلاّ سقطنا في دوامة الكراهية والثأر!ُ)؟؟؟ أي بما معناه ان الكاردينال او البطريرك يكفي بأن يعترف لنفسه بخطاياه فينال الغفران والتنشأه الصحيحه وليس هناك داع ليشاركها مع غيره ؟؟ أم تراني مخطئ في استنتاجي هذا وربطي بين تعريفك وجملتك ؟؟.

بعد هذه المقدمه البسيطه لوضع النقاط على الحروف احب ان ادلي برأي البسيط كأنسان مسيحي له نصيبه من الخطايا حاله كحال غيره من البشر ويحتاج الى المغفره من (الله) خالقه والبشر الذين اخطأ اليهم بالضد من تعاليم الرب ووصاياه. وكمسيحيين مؤمنين نعلم جيداً انه لا احد يمكنه غفران خطايانا سوى السيد المسيح وابينا السماوي ولا اخر يقدر ان يغفرها تحت الشمس وفي الكون كله وهذا الكلام واضح جدا وبنصوص كتابيه, بدليل ان اليهود كانوا يستاؤون ويتسائلون عندما كان السيد المسيح يقول للمخطئ مغفوره لك خطاياك,وهم يعلمون جيدا ان ميزه مغفره الخطايا في النهايه هي خاصه بالرب الاله وحده , ولم يكونوا يعلمون انها من ضمن السلطان الذي دفعه ابينا السماوي الى ابنه الحبيب والذي قال بنفسه (فدَنا مِنهُم يَسوعُ وقالَ لهُم نِلتُ كُلَّ سُلطان في السَّماءِ والأرضِ. (متى 28\18)) ومن هنا نستنتج انه لا فائده من ان نطلب المغفره لانفسنا ونغفر لها ذنوبها تجاه البشر ان لم نطلبها ممن اسئنا اليهم اولاً والاهم من هذا كله هو ان يقبل توبتنا ويغفر لنا خالقنا وابينا السماوي هذه الخطايا والذنوب بمحبته وحنانه .

يقول نيافته ايضا (الخطيئة ليست شأناً فردياً، إنما تهم كل الجماعة) !! من اين اتيت غبطتكم بهذا الاستنتاج ؟؟ فالكثير منا له خطايا فرديه لا علاقه للجماعه بها ولا داعي ان يعلموا بها وسأوضح كلامي بهذا المثال في الجامعه او المعمل او الشارع او (الكنيسه بعد زمن التاوين) لو مرت بقربي فتاه ترتدي ثياب تبرز مفاتنها ويفوح منها عطراً يجلب الانتباه حتى لو لم انتبه اولا الى شكلها وكأنسان مكون خليط من المشاعر والغرائز زنيت معها في فكري, ولعدم خلط الاوراق الزنى المقصود هنا ليس تخيل العلاقه الجسديه بل مجرد النظره المحمله بالشهوه تجاه هذه الفتاه, والان السؤال ماهي علاقه الجماعه بالموضوع ؟؟ أنا لم اسيطر على مشاعري ونظرت الى الفتاه نظره شهوه لانها كانت ترتدي ثياب تبرز مفاتنها,(الجماعه شنو محلهم من الاعراب)؟؟ .من هذا المثل المطلوب مني انا الانسان الخاطئ ان اتوب واطلب المغفره من (الله) ابينا وبكل صدق وندم حقيقي وشرط اساسي لنيل المغفره ان كنت مستحقاً لها ان اسيطر على شهواتي ولا اعود الى هذا الفعل ثانيه واتجنب مثل هذه الامور على قدر الامكان ( ولَقِـيَهُ يَسوعُ بَعدَ ذلِكَ في الهَيكَلِ، فقالَ لَه أنتَ الآنَ تَعافَيتَ، فلا تَعُدْ إلى الخَطيئَةِ، لِئَلاَّ تُصابَ بِأَسوأَ.(يوحنا 5\14)) وهناك الكثير من النصوص التي تحذر بعدم العوده الى الخطيئه لنستحق الغفران هذا هو الشرط الاساسي, اما قولك (وجعلَ يسوع مغفرة بعضنا البعض شرطاً لمغفرة الله لنا: “فإِن تَغفِروا لِلنَّاسِ زلاتِهِم يَغْفِرْ لكُم أَبوكُمُ السَّماوِيّ وإِن لَم تَغفِروا لِلنَّاس لا يَغْفِرْ لكُم أَبوكُم زلاَّتِكُم” (متى 6: 14-15)، بمعنى آخر، إغفر لأخيك بقدر ما هو ضروري ولا تَتعب من مسامحة المسيئن اليكَ “سبعين مرة سبع مرات” (متى 18: 22).)فهنا الامر يتعلق بمن فعل الشر تجاهك, فعليه ان يتقدم اليك طالباً منك الغفران لانه اخطأ اليك, عندها حسب تعاليم السيد المسيح عليك ان تغفر له ولو لمئات المرات كي يغفر لك ابينا السماوي زلاتك بالمثل ,اما ان لم يفعل من اخطأ اليك وطلب منك المغفره فلماذا لا يغفر ابينا السماوي زلاتك؟؟ هل وصلت لك الفكره غبطتكم ام لا ؟؟ فعلى سبيل المثال من اساء الي (يوسف ابو يوسف) ببيان هزيل يفتقر الى الدقه واللياقه الادبيه ونشره في الموقع الاعلامي الرسمي للبطريركيه الكلدانيه دون اي اثبات او دليل,فهو مُطالب ان ينشر بيان على نفس الموقع يطلب مني السماح والمغفره على هذا الفعل المُسئ الى شخصي, والا سنلتقي يوما انا وهو امام الرب وعندها سيكون البكاء وصرير الاسنان.

يُنهي غبطه البطريرك كلامه ب (توجد طريقتان للإحتفال بسرّ المصالحة: رتبة جماعية،...... ورتبة فردية) !! لماذا طريقتان فقط لا اعلم ؟ وكيف توصل نيافته الى هذا الاستنتاج لا اعلم ؟؟ فالكتاب المقدس بعهديه يعلمنا الكثير عن التوبه وطلب الغفران ويعلمنا ايضا ان نغفر لغيرنا سبعين مره سبع مرات ان جاءوا طالبين المغفره منا ,فلماذا نحول اوراقهم الى الجماعه او الكاهن في مثل هذه الحاله والامر خاص بيننا وبينهم وبين ابينا السماوي؟؟ (لو لازم نشر الغسيل على الحبل حتى يرتاح البعض؟؟). فنحن حسب تعاليم مخلصنا وفادينا مطالبين ان نحب بعضنا البعض ونغفر لبعضنا البعض زلاتنا و خطايانا كي ننال الغفران من ابينا السماوي ونحن غير مستحقين فيتحقق فينا القول (فأجابَ يَسوعُ ما لا يُمكِنُ عِندَ النـاسِ، مُمْكنٌ عِندَ اللهِ.(لوقا 18\27)) .

في الختام نيافه الكاردينال وغبطه البطريرك مار لويس روفائيل ساكو اتطرق لقولك (كلَّ مرَّة نعترف بخطايانا للكاهن الذي يمارس هذه الخدمة، انما يمارسها كما ذكرت،  بإسم الرب وليس بإسمه، ننال رحمة الله وغفرانه.) هنا أجد ان (سر الاعتراف) في زماننا هذا بحاجه الى تأوين من قبل اصحاب الشأن ولا يجب ربطه بتناول القربان المقدس كما يفعل البعض من الكهنه الذين يقولون لا يستحق تناول القربان من لم يعترف امام الكاهن!!,فهذا الكلام عفى عليه الزمن وولى وهو من الامور التي كانت تمارسها الكنائس الاكثر سطوه وانتشارا على اتباعها للسيطره عليهم وليومنا هذا يحاولون هذا الشئ لكن البشر اختلف تفكيرهم وتفتحت عيونهم وافكارهم على الكثير مما كان رجالات الكنيسه يحاولون السيطره عليهم به لمصالح خاصه بهم!!.ولمن يهتم بهذا الشأن اقول انت كاهن اهتم بروحك وبمشاكلك وخطاياك واطلب من ربك المغفره ومن ثم اهتم بمشاكل الاخرين من الذين يعرضون عليك مشاكلهم ويطلبون عن طريق الكنيسه والكاهن الغفران ولا تفرض على الاخرين انه عليهم ان يعترفوا امام حضرتك ,ففرض الاعتراف على المؤمنين بهذه الطريقه غير مؤكد في الكتاب المقدس,لكنه وارد بعده طرق اخرى لمن اراد التوبه وطلب المغفره من ابينا السماوي, وما (صكوك الغفران) في الكنيسه الكاثوليكيه في القرون الماضيه الا من الامور التي يجب ان توضع عليها الاف علامات الاستفهام !!! فهل كانت هذه الصكوك يومها من تعاليم الكتاب المقدس؟؟؟.

تحياتي و احترامي.

                                          ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كلام جـميل أخي ظافـر .... وأنا شخـصيا ، منـذ أن أدركــتُ الكـتـاب المقـدس ، لا أعـتـرف أمام الكاهـن وإنما (( إن أسأتُ يوماً إلى أحـد )) فأنا أعـتـذر له مباشرة وأطـلب المسامحة منه ، وإن أسأتُ إلى الله فأنا أطلب الغـفـران من الله ..................... وإذا أراد الكاهـن يوماً أن أعـتـرف له (( ميكانيكـياً )) أي أن ألتـقـيه عـنـد منبر الإعـتـراف ، فأنا سألـتـقـيه وأقـول له (( أنا ليست لـدي خـطايا وإنما أتيتُ هـنا لإشباع رغـبـتـك فـقـط )) .......................... وربما يتـذكـر القارىء أني أذكـر في مقالاتي أن ينـبـهـني عـلى الأخـطاء ، كي أعـتـذر أولاً ثم أصحح الخـطأ

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 810
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ ظافر شينو المحترم
تحية
تحليلك من وجهة نظري منطقي جداً ،وقد قارنت ما جاء به غبطة البطريرك ساكو مع ما كتبت هنا من تعقيب على كلمته ،ارى الوضوح والواقعية والموضوعية تكمن في تحليلك .وانطلقت للتأكيد على رايي هذا من عبارتك:(هو من الامور التي كانت تمارسها الكنائس الاكثر سطوه وانتشارا على اتباعها للسيطره عليهم وليومنا هذا يحاولون هذا الشئ لكن البشر اختلف تفكيرهم وتفتحت عيونهم وافكارهم على الكثير مما كان رجالات الكنيسه يحاولون السيطره عليهم به لمصالح خاصه بهم!!.ولمن يهتم بهذا الشأن اقول انت كاهن اهتم بروحك وبمشاكلك وخطاياك واطلب من ربك المغفره ومن ثم اهتم بمشاكل ....)
نعم هكذا ممارسات بحاجة الى التاوين تماشياً مع التطور العقلي البشري ،بدليل عدم الالتزام بهكذا ممارسة الا القليل جداً .وطالما الفرد يعي علاقته مع الخالق ،فبأمكانه دون توسط أن يتفاعل مع الخالق.أنما مثلما تفضلت سر الاعتراف الفردي هو بعينه وسيلة لتبقى سلطة الكاهن على المؤمن مقترنة بعامل التخويف النفسي من عقبات عدم الاعتراف .والتخويف هذا لا مكان عنده لدى الانسان المعاصر.كنت اتمنى التأكيد على رفع مثل هذه الممارسات والدعوة لذلك بدلا من ترسيخها لترسيخ السلطة الوهمية لانفسهم .وما بالك من المعطيات التي تفرزها تصرفات بعض الكهنة والاساقفة تقودنا للقول ،هم بحاجة الى الاعتراف لدى العلمانيين بدلا من أن يطلبوا من العلمانيين الاعتراف لديهم .دعوة تقليدية جدا لغبطته،لا تتماشى وتنسجم مع ما يرمي اليه من التغيير والعصرنة في المفاهيم ،الالتزام بها معدوم من اساسه فلا جدوى منها.
تقبل تحياتي


غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5913
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
كلام جـميل أخي ظافـر .... وأنا شخـصيا ، منـذ أن أدركــتُ الكـتـاب المقـدس ، لا أعـتـرف أمام الكاهـن وإنما (( إن أسأتُ يوماً إلى أحـد )) فأنا أعـتـذر له مباشرة وأطـلب المسامحة منه ، وإن أسأتُ إلى الله فأنا أطلب الغـفـران من الله ..................... وإذا أراد الكاهـن يوماً أن أعـتـرف له (( ميكانيكـياً )) أي أن ألتـقـيه عـنـد منبر الإعـتـراف ، فأنا سألـتـقـيه وأقـول له (( أنا ليست لـدي خـطايا وإنما أتيتُ هـنا لإشباع رغـبـتـك فـقـط )) .......................... وربما يتـذكـر القارىء أني أذكـر في مقالاتي أن ينـبـهـني عـلى الأخـطاء ، كي أعـتـذر أولاً ثم أصحح الخـطأ
تحيه اخي مايكل وشكرا لمرورك ومداخلتك . نعم كلما تعمقنا في قراءه الكتاب المقدس نتعلم اشياء جديده غير الاشياء التي علمنا اياها البعض !! وحسنا تفعل عندما تعتذر لمن اسأت اليه مباشره فبهذا انت تنقذ نفسك من الدخول في متاهات اكبر وهذا ما يريده البعض من رجالات الكنيسه مع شديد الاسف لغايات في انفسهم, مع انه تعاليم الكتاب المقدس واضحه جدا,فالكتاب يعلمنا 23.( وإذا كُنتَ تُقَدِّمُ قُربانَكَ إلى المَذبَحِ وتذكرَّتَ هُناكَ أنَّ لأخيكَ شيئًا عليكَ،  24. فا‏ترُكْ قُربانَكَ عِندَ المَذبَحِ هُناكَ، وا‏ذهَبْ أوَّلاً وصالِـحْ أخاكَ، ثُمَّ تَعالَ وقَدِّم قُربانَكَ.  25. وإذا خاصَمَكَ أحَدٌ، فسارِعْ إلى إرْضائِهِ ما دُمْتَ معَهُ في الطَّريقِ، لِئلاّ يُسَلِّمَك الخَصمُ إلى القاضي، والقاضي إلى الشُّرطي، فَتُلقى في السِّجنِ.  26. الحقَّ أقولُ لكَ لن تخرُجَ مِنْ هُناكَ حتَّى تُوفيَ آخِرَ دِرهَمٍ.(متى 5)) وايضا السيد المسيح يكرر هذا الكلام في مكان اخر 57.( ولماذا تَحكُمُونَ مِنْ عِندِكُم بِما هوَ حَقٌّ  58. فإنْ ذَهَبْتَ معَ خَصمِكَ إلى الحاكِمِ، فا‏بذُلْ جَهدَكَ أنْ تُرضِيَهُ في الطَّريقِ، لِئَلاَّ يَسوقَكَ إلى القاضي، فيُسَلِّمَكَ القاضي إلى الشُّرطِـيِّ، ويُلقِـيكَ الشُّرطِـيُّ في السِّجْنِ.  59. أقولُ لكَ لن تَخرُجَ مِنْ هُناكَ حتى تُوفيَ آخِرَ دِرهَمٍ.(لوقا 12))  .

ففي المثلان اعلاه انا اعتبر الكاهن يمثل دور الحاكم والقاضي , ومن يعلم بنفسه انه قد اخطأ الى الاخر فعليه ان يتخذ الخطوه الاصح وهي الاعتذار وطلب السماح من صاحب الشأن, وان يطلب الغفران بنيه صادقه من ابينا السماوي وعدم الرجوع الى هذه الافعال ثانية, فما هي حاجتنا الى الوساطه وكراسي الاعتراف ان كُنا ندمنا على اخطائنا واعترفنا بها امام من اخطئنا اليهم مباشره وامام ابينا السماوي, فالبعض من رجال الدين (وليس الكل بالتأكيد) لهم غايات لا يعلم بها الا ربنا وحده !! وفي فتره ما استغلوا سذاجه البعض من المؤمنين وباعوهم يوما ما صكوك الغفران !!! جاعلين من انفسهم الهه مكان ابينا السماوي !!! مع شديد الاسف انطلت هذه الكذبه على البعض لفتره من الزمن الى ان تم فضحها !!! واليوم نجد ما يُشابها لكن بصوره اخرى لا مجال للخوض فيها الان في موضوعنا هذا.

ويبقى الاعتراف الى الكاهن الموثوق احد الطرق الكثيره للخلاص من بعض الاحمال التي تجهد نفوس البعض وافكارهم ويجدون بمشاركتها اياهم راحه والملاذ الامن لهم, وهذا من حق هؤلاء المؤمنين اللجوء الى هؤلاء الكهنه المحترمين الموثوقين,الذين نكن لهم كل تقدير و احترام .

تقبل تحياتي و احترامي اخي مايكل.

                                  ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5913
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ ظافر شينو المحترم
تحية
تحليلك من وجهة نظري منطقي جداً ،وقد قارنت ما جاء به غبطة البطريرك ساكو مع ما كتبت هنا من تعقيب على كلمته ،ارى الوضوح والواقعية والموضوعية تكمن في تحليلك .وانطلقت للتأكيد على رايي هذا من عبارتك:(هو من الامور التي كانت تمارسها الكنائس الاكثر سطوه وانتشارا على اتباعها للسيطره عليهم وليومنا هذا يحاولون هذا الشئ لكن البشر اختلف تفكيرهم وتفتحت عيونهم وافكارهم على الكثير مما كان رجالات الكنيسه يحاولون السيطره عليهم به لمصالح خاصه بهم!!.ولمن يهتم بهذا الشأن اقول انت كاهن اهتم بروحك وبمشاكلك وخطاياك واطلب من ربك المغفره ومن ثم اهتم بمشاكل ....)
نعم هكذا ممارسات بحاجة الى التاوين تماشياً مع التطور العقلي البشري ،بدليل عدم الالتزام بهكذا ممارسة الا القليل جداً .وطالما الفرد يعي علاقته مع الخالق ،فبأمكانه دون توسط أن يتفاعل مع الخالق.أنما مثلما تفضلت سر الاعتراف الفردي هو بعينه وسيلة لتبقى سلطة الكاهن على المؤمن مقترنة بعامل التخويف النفسي من عقبات عدم الاعتراف .والتخويف هذا لا مكان عنده لدى الانسان المعاصر.كنت اتمنى التأكيد على رفع مثل هذه الممارسات والدعوة لذلك بدلا من ترسيخها لترسيخ السلطة الوهمية لانفسهم .وما بالك من المعطيات التي تفرزها تصرفات بعض الكهنة والاساقفة تقودنا للقول ،هم بحاجة الى الاعتراف لدى العلمانيين بدلا من أن يطلبوا من العلمانيين الاعتراف لديهم .دعوة تقليدية جدا لغبطته،لا تتماشى وتنسجم مع ما يرمي اليه من التغيير والعصرنة في المفاهيم ،الالتزام بها معدوم من اساسه فلا جدوى منها.
تقبل تحياتي

تحيه و احترام اخي د.عبدالله وشكرا لمرورك ومداخلتك وتأيدك لما طرحته في موضوعي اعلاه , فعالم اليوم يختلف عن عالم الامس وانسان اليوم يختلف عن انسان الامس والعالم من مشرقه الى مغربه اصبح قريه صغيره ولم يعد على سبيل المثال الكاهن هو المصدر الوحيد للبسطاء كي يتعلموا عن دينهم وما يتعلق به كما كان الامر سابقا ,فاليوم الهاتف النقال وضع العالم في جيوبنا وجمله (مغفورةٌ لكَ خطاياكَ، إذهب بسلام ولا تَعُد الى إرتكاب الخطيئة) كلنا اليوم نعلم انها خاصه بفادينا ومخلصنا يسوع المسيح وان قالها الكاهن ام لم يقلها فهي لن تغير شئ في واقع الانسان لانها صادره من قبل بشر مثله يُخطئ و يُصيب وقد يكون هو من يحتاج الى الاعتراف اولاً كما اشرت حضرتك !!.

يبقى شئ واحد وكما اشرت في جوابي للاخ مايكل انه هناك كهنه يعتمد عليهم, رعاه حقيقيين يحترمون رعيتهم ويخدموها باخلاص وتفان ,قد يحتاج المرء في بعض الحالات ان يتكلم اليهم عما يدور في نفسه من افكار او متاعب ويجد عندهم الملجأ الامن الذي يستطيع الوثوق به ليرشدوه الى اتباع الحل الافضل لمشكلته دون اي شوشره او ضوضاء وكنيستنا كانت غنيه دوماً بامثال هؤلاء الكهنه الافاضل ولا زالت.نصلي من اجلهم ان يقويهم الرب على تحمل هذه المسؤوليه الكبيره والصعبه وعلينا ايضا كمؤمنين ان نساهم معهم بتحمل الاعباء وتخفيف جزء من هذا الثقل عنهم بنشر التوعيه بين عوائلنا وطريقه تعاملهم مع الكنيسه التي هي منهم ولهم . بينما تجد كهنه من نوع اخر يجدون ان الكنيسه هي مشروعهم التجاري الخاص بهم!!! وشتان مابين اولائك وهؤلاء!!! ربنا يرحمهم ويرحمنا برحمته ومحبته الواسعه.

تحياتي و احترامي تقبل د. عبدالله الاها ناطيروخون.

                                 ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل reoo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 208
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحية طيبة سيد ظافر ..
من خلال المقالة الطويلة والعريضة التي كتبتها.. واضح جداً أنك لم تتعمق أبداً بسر المصالحة والغفران .. سر التوبة والأعتراف .. وكعادتك تترصد لكل كلمات غبطة ابينا البطريرك..( الله يساعدك يمكن بالليل ما تنام مرتاح البال .. فكرك كيف ترد على البطريرك).
بأختصار .. سر المصالحة هو فعل تواضع من طالب المغفرة . وهذه المصالحة تبدأ من مصالحة الذات .. فأصل كل الخطايا هو في قلب الإنسان.
سر المصالحة من أسرار السبعة للكنيسة الكاثوليكية .. سر المصالحة أهميتها كبيرة لبقية الأسرار .. ولحياة المسيحي .. فما نفع الانسان من أن يمارس حياته بدون أن يطهر قلبه ويعيش بمصالحة مع الله والقريب ؟؟؟ كيف تكون حياتنا دون المحبة لله وللقريب وللذات .. أليس الأعتراف بالخطايا هي الأعتراف بعدم محبتنا لله وللقريب وللذات ؟؟ اليس الندم يجب أن يكون نابع من القلب .. أذن التوبة هي أرتداد القلب هي أن يصالح الإنسان نفسه ويُصلِحُها. لان الخطيئة التي يرتكبها الأنسان أيضا تمس الجماعة فتصبح بذلك شأن الجماعة .. اليوم الكنيسة بكافة مؤمنيها لها دور مهم في توبة اي فرد في الكنيسة. فالخاطئ كان في الكنيسة الأولى يعترف بخطاياه امام الجمع المؤمن . لكي يعود لحياة الشركة والجماعة .
أخي ظافر. جرب ان تعيش حياة البساطة لا تكن كلفريسي الذي يترصد لكل فعل او كلمة لغبطة البطريرك .. أنت مسيحي عش أيمانك المسيحي الذي تعلمه لك كنيستك الأم المعلمة .. لكن أذا كنت لا تعترف بأسرار الكنيسة فهنا تكمن المشكلة . كمسيحي عليك أن تعيش أيمانك المسيحي وتعاليم كنيستك الكاثوليكية .أم أنك تنتمي لجماعات أخرى، غايتها الأنتقاص والأنشقاق. ؟؟
اما من يقول في احد الردود .. أنه يطلب المغفرة لمن أساء إليه .. فماذا ينتظر ومتى سيطلب المغفرة والمصالحة من الذي أساء اليه ؟؟؟ ام انه لا يدرك انه يسيء للأخر بشكل مستمر ؟؟؟؟ واذا كان أعترافه للكاهن لأشباع الرغبات .. فأطلب منه أن يراجع قراءة الكتاب المقدس .. وان يقرأها بعمق لكي يعرف لماذا يجب عليه الأعتراف عند الكاهن.. الكاهن الذي هو خادم السر لا أكثر .
ريان لويس / كركوك

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سـؤال : مَن المقـصود بالـذي يمكـنه أن يحـل ويربط في الأرض وفي السماء ؟ ومن الكـتاب المقـدس .

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5913
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية طيبة سيد ظافر ..
من خلال المقالة الطويلة والعريضة التي كتبتها.. واضح جداً أنك لم تتعمق أبداً بسر المصالحة والغفران .. سر التوبة والأعتراف .. وكعادتك تترصد لكل كلمات غبطة ابينا البطريرك..( الله يساعدك يمكن بالليل ما تنام مرتاح البال .. فكرك كيف ترد على البطريرك).
بأختصار .. سر المصالحة هو فعل تواضع من طالب المغفرة . وهذه المصالحة تبدأ من مصالحة الذات .. فأصل كل الخطايا هو في قلب الإنسان.
سر المصالحة من أسرار السبعة للكنيسة الكاثوليكية .. سر المصالحة أهميتها كبيرة لبقية الأسرار .. ولحياة المسيحي .. فما نفع الانسان من أن يمارس حياته بدون أن يطهر قلبه ويعيش بمصالحة مع الله والقريب ؟؟؟ كيف تكون حياتنا دون المحبة لله وللقريب وللذات .. أليس الأعتراف بالخطايا هي الأعتراف بعدم محبتنا لله وللقريب وللذات ؟؟ اليس الندم يجب أن يكون نابع من القلب .. أذن التوبة هي أرتداد القلب هي أن يصالح الإنسان نفسه ويُصلِحُها. لان الخطيئة التي يرتكبها الأنسان أيضا تمس الجماعة فتصبح بذلك شأن الجماعة .. اليوم الكنيسة بكافة مؤمنيها لها دور مهم في توبة اي فرد في الكنيسة. فالخاطئ كان في الكنيسة الأولى يعترف بخطاياه امام الجمع المؤمن . لكي يعود لحياة الشركة والجماعة .
أخي ظافر. جرب ان تعيش حياة البساطة لا تكن كلفريسي الذي يترصد لكل فعل او كلمة لغبطة البطريرك .. أنت مسيحي عش أيمانك المسيحي الذي تعلمه لك كنيستك الأم المعلمة .. لكن أذا كنت لا تعترف بأسرار الكنيسة فهنا تكمن المشكلة . كمسيحي عليك أن تعيش أيمانك المسيحي وتعاليم كنيستك الكاثوليكية .أم أنك تنتمي لجماعات أخرى، غايتها الأنتقاص والأنشقاق. ؟؟
اما من يقول في احد الردود .. أنه يطلب المغفرة لمن أساء إليه .. فماذا ينتظر ومتى سيطلب المغفرة والمصالحة من الذي أساء اليه ؟؟؟ ام انه لا يدرك انه يسيء للأخر بشكل مستمر ؟؟؟؟ واذا كان أعترافه للكاهن لأشباع الرغبات .. فأطلب منه أن يراجع قراءة الكتاب المقدس .. وان يقرأها بعمق لكي يعرف لماذا يجب عليه الأعتراف عند الكاهن.. الكاهن الذي هو خادم السر لا أكثر .
ريان لويس / كركوك

عزيزي ريان ثق انني ومن كل عقلي ازعل من اشوف واحد مثلك تايه في وسط مكان واضح المعالم وسط النهار تحت ضوء الشمس!!.
سيد ريان في مقالي الطويل العريض هل من الممكن لطفا ان تشير الى الاخطاء التي ارتكبتها انا في مقالي اعلاه؟؟ لو الشغله هي تملق لغبطه البطريرك والسلام؟؟.
تقول (سر المصالحة هو فعل تواضع من طالب المغفرة. وهذه المصالحة تبدأ من مصالحة الذات) راح اضربلك مثل على كلامك هذا وانت قل لي ان المثل الذي قلته يطابق تعريفك هذا ام لا ؟ ,فلو فرضنا مجرد فرض انه امراه ما مرت بجانبك وهي (تدردم) بالعراقي وفي خصام مع ذاتها,وانت لسبب ما لا يتعلق بها ضحكت , فبصقت في وجهك وملء البصاق جبينك ومشت في طريقها !! ثم بعد امتار توقفت متسائله ما هذا الفعل الذي قمت به!! وعمل التواضع عمله في قلبها واحست بالندم وعادت اليك نادمه تطلب السماح منك وتعتذر على ما ,فعلته بسبب خصامها مع ذاتها ,طيب هنا اذا انت ما سامحتها طلعت هي خوش مره متواضعه ومتصالحه مع ذاتها وانت اللي مو خوش رجال !! واذا انت خوش رجال ومتسامح مع ذاتك دوما ومتواضع وقبلت اعتذارها وسامحتها في مثل هذه الحاله اكلتلك تفله على الخالي بلاش!!وبالمناسبه كان بالصدفه جماعه من ابناء المنطقه يشاهدون ما حدث بينكما.الان نأتي للعبره والموعظه من هذا الدرس الذي بصق في وجهك تواضع وندم وتصالح مع ذاته هاي افتهمناها,طيب انت لو مو خوش رجال وغير متصالح مع ذاتك وغير متواضع لانك ماسامحتها او اكلت التفله وسامحتها لانك طيب وصاحب قلب كبير, زين الجماعه شنو العبره من الدرس اللي شافوه كدامهم؟؟ وما هي الاسئله اللي راح تدور ببالهم على هاي السالفه اللي شافوها بعيونهم وكيف راح يفسروها ؟؟ ففي هذه الحاله حسب قولك اعلاه لازم تاخذ المراه من ايدها وتروحون تشرحون للجماعه الموقف اللي صار كي تتوضح الامور امام الكل!!...انت تعرف الجماعه راح يسوون عنكم افلام ابليس نفسه ما مفكر بيها على اللي شافوه بعينهم!! تدري لو ما تدري ؟؟.وارجع و اقول هذا مجرد مثال ربنا يبعده عنك وعن الجميع .

يا اخي ان تكلمنا عن الكنيسه الكاثوليكيه وما قامت به من اعمال وتعاليم اضرت بالمسيحيه وسببت الانقسامات مراح نخلص ,فخليها سكته.يقول بولس الرسول :
1. (أمَّا مَجيءُ رَبِّنا يَسوعَ المَسيحِ وا‏جتماعُنا إلَيهِ، فنَطلُبُ إلَيكُم أيُّها الإخوَةُ  2. أنْ لا تَتزَعزَعوا سَريعًا في أفكارِكُم ولا تَرتَعِبوا مِنْ نُبوءَةٍ أو قَول أو رِسالَةٍ كأنَّها مِنـا تَقولُ إنَّ يومَ الرَّبِّ جاءَ.  3. لا يَخدَعْكُم أحدٌ بِشَكل مِنَ الأشكالِ، فيومُ الرَّبِّ لا يَجيءُ إلاَّ بَعدَ أنْ يَسودَ الكُفرُ ويَظهَرَ رَجُلُ المَعصِيَةِ، ا‏بنُ الهَلاكِ،  4. والعَدُوُّ الذي يَرفَعُ نَفسَهُ فَوقَ كُلِّ ما يَدعوهُ النـاسُ إلهًا أو مَعبودًا، فيَجلِسُ في هَيكَلِ اللهِ ويَحاوِلُ أنْ يُثبِتَ أنَّهُ إلهٌ.  5. أما تَذكرونَ أنِّي وأنا بَعدُ عِندَكُم كُنتُ أقولُ لكُم ذلِكَ مِرارًا  6. وأنتُم الآنَ تَعرِفونَ العائِقَ الذي يَمنَعُهُ عَنِ الظُّهورِ إلاَّ في حينِهِ.  7. فَسِرُّ المَعصيَةِ يَعمَلُ الآنَ عَمَلَهُ، ويكفي أنْ يَنزاحَ العائِقُ  8. حتى يَنكَشِفَ رَجُلُ المَعصيَةِ فيَقضِيَ علَيهِ الرَّبُّ يَسوعُ بِنَفَس مِنْ فمِهِ ويُبـيدُهُ بِضياءِ مَجيئِهِ.  9. ويكونُ مَجيءُ رَجُلِ المَعصيةِ بِقُدرَةِ الشَّيطانِ على جميعِ المُعجِزاتِ والآياتِ والعَجائِبِ الكاذِبَةِ،  10. وعلى جميعِ ما يُغري بالشَّرِّ أولَئِكَ الذينَ مَصيرُهُم إلى الهَلاكِ، لأنَّهُم رَفَضوا مَحبَّةَ الحَقِّ الذي يَمنحُهُمُ الخلاصَ.  11. لذلِكَ يُرسِلُ اللهُ إلَيهِم قُوَّةَ الضَّلالِ حتى يُصَدِّقوا الكَذِبَ،  12. فيَدينُ جميعَ الذينَ رَفَضوا أنْ يُؤمِنوا بِالحَقِّ ورَغِبوا في الباطِلِ.  13. أمَّا نَحنُ فعَلَينا أنْ نَحمَدَ اللهَ كُلَّ حين لأجلِكُم أيُّها الإخوَةُ، يا أحِبّاءَ الرَّبِّ، لأنَّ اللهَ ا‏ختارَكُم مُنذُ البَدءِ ليُخَلِّصَكُم بِالقَداسَةِ التي يَمنَحُها الرُّوحُ وبالإيمانِ بالحَقِّ.  14. إلى هذا دَعاكُمُ اللهُ بِالبِشارَةِ التي حَملْناها إلَيكُم لتَنالوا مَجدَ رَبِّنا يَسوعَ المَسيحِ.  15. لذلِكَ ا‏ثبُتوا، أيُّها الإخوَةُ، وحافِظوا على التَّعاليمِ التي أخَذتُموها عنـا، سَواءٌ كانَ مُشافَهةً أو بِالكِتابَةِ إلَيكُم.  16. ورَبُّنا يَسوعُ المَسيحُ نَفسُهُ واللهُ الآبُ الذي أحبَّنا وأنعمَ علَينا بِعَزاءٍ أبَدِيٍّ ورَجاءٍ حَسَن،  17. يُقَوِّي قُلوبَكُم ويُثبِّتُها في كُلِّ خَيرٍ تَعمَلونَهُ أو تَقولونَهُ. (تسالونيكي الثانيه 2)).

نعم اخ ريان انا اتبع تعاليم كنيستي الام (كنيسه المشرق) والتي تحمل اصح تعاليم لاهوتيه تطابق ما جاء في الكتاب المقدس وليست كالكنائس الاخرى,لهذا تجدني اتكلم ولا اصمت ومن يجد في كلامي خطأ فليضع اصبعه عليه وانا اكون ممنون منه وسأجيبه بكل رحابه صدر وابين له فكرتي ومن الكتاب المقدس وهو حر في القبول او الرفض.لكن اتهام البشر بكلام غير موثق وبدون ادله كما فعل الموقع الاعلامي الرسمي للبطريركيه الكلدانيه بنشرهم بيان ركيك خالي من المصداقيه عني فهذا الامر غير مقبول ويحتاج الى التفكير بتواضع ومصالحه مع الذات والتقدم بالاعتذار مني رسمياً وعلى نفس الموقع اذا لم يثبتوا صحه ادعائهم وبالادله من مواضيعي.

اخيرا الشخص الذي تتكلم عنه وتقول انه اساء للاخر , عليك سيد ريان ان تكتب اليه وتقول له انت ياسيد اسأت الى فلان واخطأت ايه بالفقرات ا.ب.ت.ث.....وبدليل ج.ح.خ.... لا ان تلقي الكلام على العموم كما فعل اعلام البطريركيه معي دون اي اثبات!!!فهذا الكلام عيب ومسئ للاشخاص ولهم كل الحق بالرد على الاساءه الى ان يتم الاعتذار من قبل المسئ.أم انك ترى ان الاعتذار حلال علينا ونحن من تم الاساءه اليهم حرام على غيرنا وهم من اساء الينا !!؟؟.

عزيزي ريان بما انك نصبت نفسك مدافعا عن غبطه البطريرك ساكو فانا ادعوك من هذا المنبر ان تراجع بيان البطريركيه عني وارجع الى كتاباتي قبل البيان وحاول ان تساعد اعلام البطريركيه وكاتب البيان واثبت بالدليل والبرهان ان ما جاء في بيانهم الركيك هذا صحيح وانا اتحداهم واتحداك امام الجميع اذا استطعت ان تثبت علي كلمه واحده مما جاء في البيان,فهل انت (كدها) ؟؟.
تحياتي و احترامي عزيزي ريان وتذكر دوماً ان صاحب الحق لن يسكت مادام هناك ظلم وقع عليه.

                                   ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
جاء في إنجـيل متى الإصحاح 18 ، العـدد 15 ــ  20  المطبعة الكاثـولـيكـية 1977 تـوزيع 1986
الـفـقـرة التالية كـتـوجـيهات في فـقـرة واحـدة لا مجـزأة !!
((( 1ــ إن أخـطأ إليك أخـوك فإذهـب إليه وإنـفـرد به ووبّخه ..... فإذا سمع لك فـقـد ربحـت أخاك .... وإن لم يسمع فإستـصحـب رجلاً أو رجـلـين حـتى تـثـبُـت كـل مسألة بشهادة شاهـدين أو ثلاثة .... فإن لم يسمع لهـما فأخـبر الكـنيسة بأمره .... وإن لم يسمع للكـنيسة أيضاً فـليكـن عـنـدك كالوثـني والعشار ..... الحـق أقـول لكم : 2ــ ما ربطتم في الأرض رُبط في السماء ، وما حـلـلـتم في الأرض حُـلـلّ في السماء . وأقـول لكم : 3ــ إذا جـمع إثـنان منـكم في الأرض صوتـيكـما وطلـبا حاجة حـصلا عـليها من أبي الـذي في السماوات .... فـحـيثما إجـتمع إثـنان أو ثلاثة بإسمي كـنتُ هـناك بـينهـم )))  ...  إنـتهـت
إذن ، هـناك ثلاثة تـوجـيهات مترابطة في آن واحـد ومكان واحـد ينـطقها واحـد وهـو المسيح : (1) أخـطأ أخـيك (2) الحـل والربـط (3) إجـتمع إثـنان ) ............. والمنـطق يقـول أنها موجّهة إلى جماعة واحـدة ، لماذا ؟؟  لأنه لم يتـوقـف المسيح أثـناء كلامه ولم ينـتـقـل إلى مكان آخـر كي  يقـطع كلامه لـيـبـدأ فـقـرة جـديـدة ،  وإنما هـو متـواصل في الكلام .... فـمَن تكـون الجـماعة يا تـرى ؟ ......

المسيح حـين قال كـلمته في الآية المـذكـورة لم يكـن يقـصد التلاميـذ فـقـط ولا جـماعة الخـدمة فـقـط .... إنه يتـكـلم عـن أي إثـنين أو ثلاثة إذا إجـتـمعـوا بإسمه وليس التلاميـذ فـقـط .... ويقـصد كـل مَن أخـطأ إلى أخـيه وليس التلاميـذ فـقـط .... ويقـصد مَن يطلب حاجة ، لا فـقـط التلاميـذ وإنما ( كـل واحـد محـتاج ) .....

إن السيد المسيح يتـكـلم عـن جـميع المؤمنين بكلامه وليس قـسم منهم ... لأنه لم يتـوقـف أو يقـطع كلامه لـيـبـدأ فـقـرة جـديـدة وإنما هـو متـواصل في الكلام ، وهـذا يعـني أنه لم يكـن يقـصد التلاميـذ فـقـط ولا جـماعة الخـدمة فـقـط .... إنه يتـكـلم :
 عـن أخـيك ــ من المؤمنين ــ إذا أخـطأ إليك ، وليس التلاميـذ فـقـط .......
عـن أي إثـنين أو ثلاثة ــ من المؤمنين ــ إذا إجـتـمعـوا بإسمه وليس التلاميـذ فـقـط ....
وعـليه فإن تكـملة الآية ــ الحـل والربط ــ إلى نهايتها تـشمل ( جـميع المؤمنين ) وليس التلاميـذ فـقـط .

غير متصل reoo

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 208
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد ظافر . من المؤكد أنك تزعل لأني لست من الذين يحملون الحقد والكراهية في قلوبهم للكنيسة وللبطريركية ولشخص البطريرك، انا لست بتائه وسط النهار.. لاني رأيت النور والنور يقودني.. علمتني كنيستي ان اتكلم الحق وان اعيش ايماني كما يريدها مني يسوع. فرغم خلافي بالرأي معك لكن المسيح علمني أن لا أكره أحد.
انا لست من الذين يحبون الاطالة بالحديث ومن الذين يحاولون أن يقنعو الأخر من خلال كثرة الكلام او كثرة الردود.
مرة واحدة أقدم وجه نظري والذي يريد ان يفهم ذلك فليفهمها .. والذي لا يريد فهذه مشكلته. وطبيعي أنك لن ترى ما انا أريد أيصاله لك. لانك تكتب بقلب وعقل اعمى.
سيد ظافر .. ألم يتهم المسيح بأنه يخالط الزانيات والخطئة؟؟ ألم يتهم أنه يخالط المجانين والمرضى؟؟ أذا كنت من النوع الذين تهمهم رأي الناس وأعتباراتهم ومكانتهم في المجتمع ولا تهمهم ما جرى بينهم وبين الأخر الذي هو الأهم فهنا تكمن المشكلة.
لنقرب المثال أكثر. أنت اليوم تتهمني بالتملق للبطريرك أمام الناس، لان لك أفكار وتحمل في قلبك شيء ضده وبعدما تصالح ذاتك وتكتشف خطأك وتأتي لتعتذر مني وأنا اسامحك بدوري. فهل هناك حاجة لتصحيح الموقف أمام الناس، أم تكفيني أنت وليس رأي الناس.؟؟؟
الأعلام البطريركي اعلام واضح وصريح. هو لسان الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم. أنت مشكلتك واضحة جداً مع البطريرك وليس الأعلام، لكن الأعلام تتخذه كتغطية لك . فالذي يتبع تعاليم كنيسته الأم والمعلمة لا يكون هكذا سيد ظافر.
ريان لويس / كركوك

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5913
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام اخ ديفد رابي.

شكرا لمرورك ومداخلتك على الموضوع. تقول في مداخلتك (الاسرار الكنسية هي صكوك غفران مالية وسادية معا) هذا الكلام وبهذه الصيغه لايجوز,فاسرار الكنيسه لم تأت من فراغ وانما لها مدلولاتها في الكتاب المقدس ونصوصها التي تُثبت وجودها ,لكن للاسف الشديد حاول البعض تجيير هذه الاسرار لمصلحته الخاصه او لمصلحه جماعه معينه ,والواضح ان ليس كل رجال الدين المسيحيين يوافقون على استغلال الاسرار وبدليل ان الكنيسه الكاثوليكيه على سبيل المثال قامت بالاعتذار خلال العقود الماضيه عما بدر منها من بعض الاعمال والتصرفات في فترات ماضيه من تاريخها وهذا شئ يحسب لها الان, مع انه اعمالها هذه فيما مضى ادخلت المسيحيه في مشاكل كانت في غنى عنها ولليوم تدفع المسيحيه عموما ثمنها غالياً.وسر الاعتراف احد الاسرار التي حاول البعض استخدامه بصوره لها معنى مخالف لما اراده مخلصنا السيد المسيح والكتاب المقدس ,واروع صوره لاعتراف الخاطئ تجدها بما فعله جابي الضرائب ( وأمَّا الجابـي، فوقَفَ بَعيدًا لا يَجْرُؤُ أنْ يَرفَعَ عَينَيهِ نحوَ السَّماءِ، بل كانَ يَدُقُّ على صَدْرِهِ ويقولُ ا‏رحَمْني يا اللهُ، أنا الخاطئُ (لوقا 18\13)).

اما عن قولك ( نأتي الى تعريفك الرائع لكلمة التوبة. مقتبس \\ (التوبه تعني أن يصالح الإنسان نفسه ويُصلِحُها.)) عزيزي فقط لتوضيح الامور هذا التعريف ليس من عندي بل هو مقترح لتصحيح قول غبطه البطريرك ساكو وتعريفه لكلمه المغفره حيث قال غبطته (المغفرة تعني أن يصالح الإنسان نفسه ويُصلِحُها.) وانا قلت ان هذا التعريف يمكن ان يصح على مصطلح التوبه وليس على المغفره فغيرت كلمه المغفره بالتوبه .اقول هذا كي تتوضح الصوره لحضرتك والجميع.

تقبل تحياتي و احترامي اخ ديفد.

                                 ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5913
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام اخوتي مايكل سيبي و ريان لويس.

ارجو ان تتقبلوا اعتذاري لعدم تمكني بالرد اليوم وبعون ربا سارد غدا وانا ممنون منكما .

تحياتي و احترامي.

                            ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5913
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
سـؤال : مَن المقـصود بالـذي يمكـنه أن يحـل ويربط في الأرض وفي السماء ؟ ومن الكـتاب المقـدس .
تحيه مره اخرى اخي مايكل.
حسب نصوص الكتاب المقدس نجد ما يلي:
يسوع مخاطباً بطرس (وسأُعْطيَكَ مفاتيحَ مَلكوتِ السَّماواتِ، فما تَربُطُهُ في الأرضِ يكونُ مَربوطًا في السَّماءِ، وما تحُلُّهُ في الأرضِ يكونُ مَحلولاً في السَّماءِ. (متى 16\19))

يسوع مخاطباً التلاميذ (الحقَّ أقولُ لكُم ما تَرْبُطونَهُ في الأرضِ يكونُ مَربوطًا في السَّماءِ، وما تَحُلُّونَهُ في الأرضِ يكونُ مَحلولاً في السَّماءِ. (متى 18\18))

يسوع مخاطباً التلاميذ بعد قيامته (مَنْ غَفَرْتُم لَه خطاياهُ تُغفَرُ لَه، ومَنْ مَنَعْتُم عَنهُ الغُفرانَ يُمنَعُ عَنهُ. (يوحنا 20\23))

وايضا من قرائتي للكتاب المقدس اجد ان كل المؤمنين بكلام الرب وتعاليمه مشمولين بهذا الكلام, وهذا رأي الشخصي والكل احرار بقبوله او رفضه.

تحياتي اخي مايكل واسف لتاخري بالرد.

                                       ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لا بل هـو هـذا الصح أخي ظافـر الكل مشمولـين
بمعـنى ما يحـله الناس عـلى الأرض يكـون محـلولاً في السماء
وهـكـذا ما يربـطونه ......
ومَن لا يقـتـنع فـلـيمعّـن القـراءة في الإنجـيل
وإذا إستـعـصى عـليه ، عـنـدئـذ يمكـنـنا مساعـدته

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5913
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد ظافر . من المؤكد أنك تزعل لأني لست من الذين يحملون الحقد والكراهية في قلوبهم للكنيسة وللبطريركية ولشخص البطريرك، انا لست بتائه وسط النهار.. لاني رأيت النور والنور يقودني.. علمتني كنيستي ان اتكلم الحق وان اعيش ايماني كما يريدها مني يسوع. فرغم خلافي بالرأي معك لكن المسيح علمني أن لا أكره أحد.
انا لست من الذين يحبون الاطالة بالحديث ومن الذين يحاولون أن يقنعو الأخر من خلال كثرة الكلام او كثرة الردود.
مرة واحدة أقدم وجه نظري والذي يريد ان يفهم ذلك فليفهمها .. والذي لا يريد فهذه مشكلته. وطبيعي أنك لن ترى ما انا أريد أيصاله لك. لانك تكتب بقلب وعقل اعمى.
سيد ظافر .. ألم يتهم المسيح بأنه يخالط الزانيات والخطئة؟؟ ألم يتهم أنه يخالط المجانين والمرضى؟؟ أذا كنت من النوع الذين تهمهم رأي الناس وأعتباراتهم ومكانتهم في المجتمع ولا تهمهم ما جرى بينهم وبين الأخر الذي هو الأهم فهنا تكمن المشكلة.
لنقرب المثال أكثر. أنت اليوم تتهمني بالتملق للبطريرك أمام الناس، لان لك أفكار وتحمل في قلبك شيء ضده وبعدما تصالح ذاتك وتكتشف خطأك وتأتي لتعتذر مني وأنا اسامحك بدوري. فهل هناك حاجة لتصحيح الموقف أمام الناس، أم تكفيني أنت وليس رأي الناس.؟؟؟
الأعلام البطريركي اعلام واضح وصريح. هو لسان الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم. أنت مشكلتك واضحة جداً مع البطريرك وليس الأعلام، لكن الأعلام تتخذه كتغطية لك . فالذي يتبع تعاليم كنيسته الأم والمعلمة لا يكون هكذا سيد ظافر.
ريان لويس / كركوك

من شخص يكتب بقلب وعقل اعمى تحيه و احترام مره اخرى سيد ريان.

يقول الاخوه المصريون (الجواب باين من عنوانه) فلن اطيل بالرد هذه المره لكن سأسلك سؤال على اعتبار انك تكتب بعقل وقلب مُبصر على العكس مني, وانت غير ملزم بالاجابه عليه  وسؤالي هو ,اي الجمل الثلاث تحمل تعريف غير صحيح؟؟ (المغفرة تعني أن يصالح الإنسان نفسه ويُصلِحُها.) ام (التوبه تعني أن يصالح الإنسان نفسه ويُصلِحُها.) ام (المغفره هي منح العفو للمخطئ دون مقابل).وشكرا .

تحياتي سيد ريان.

                                         ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5913
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد David Rabi استغربت لماذا تم مسح رديك !! ولا اعلم ان كُنتَ قد قمت انت بمسحها بسبب تأخري بالرد على مداخلتك الاخيره,وانا متأسف لحضرتك لتأخري بالرد, ام تم مسحها من قبل الساده المشرفين بسبب قوانين او تعليمات هم ادرى بها,على العموم ارى انه من واجبي ان ارد على مداخلتك الاخيره والتي كانت:

تحية طيبة
معذرة مداخلة قد تكون فائدة للجميع.. الرب يسوع اتى وكان حلا لجميع ما كان غير معروف او مفهوم.. الرب يسوع فكّ الرموز والاسرار. فكيف ياتي آخر من بعده ليضع لنا اسئلة معقدة واسرار لا يفهمها الا هو ( المعلم يملك نظرية ويمليها على التلاميذ دون ان يفهموها )..
مقتبس\\ ,فاسرار الكنيسه لم تأت من فراغ وانما لها مدلولاتها في الكتاب المقدس ونصوصها التي تُثبت وجودها ,\\ انتهى الاقتباس. ارجو ان تأتي لي بنص واحد لاي سر من هذه الاسرار السبعة. وشكرا لك. اما ان كنت تقبلت الامور كما شُرِحت من قبل واضعيها لك، واقتنعت بها، فهذا امر يعود لك.. وان كانت اجتهاداتهم مبنية على هذه الايات ، فكلمة الله لن تشهد لهم !! لانها مكرسة لخدمتهم ( جميع الختوم السبعة ) هذه. الكنيسة هي ( جماعة من المؤمنين ) كما يعلم الجميع. وليست مجموعة ( من رجال دين ). السؤال فمن وضع هذه ( اسرار الكنيسة ) ؟ هل وضعتها ( الكنيسة = جماعة المؤمنين )، أم وضعتها ( قلة سادية شموخية )خدمة لها في: (مكانتها السلطوية وملبسها ومأكلها ومحل اقامتها)؟. ارجو ان نكون اليوم اكثر حذرا .. قديما جماعة المؤمنين لم يكن لها لا قلم ولا ورق ظلام وامية.. اما اليوم الغالبية تقرأ وتفهم وتسمع اراء الغير في بت اية قضية دينية كانت ام اجتماعية.. فالاسرار هذه والتي استندوا عليها بآيات اختاروها وليس في محلها، لا تعني البتة انها تدل على ( انشاء اسرار ) وكما رُتِّبت هكذا وعلى النحو التالي:
1- سر المعمودية (يو5:3؛ أف25:5؛ 1كو11:6)
2- سر الميرون (أع17:8، ثم 1يو20:2)
3- سر القربان أو تناول جسد الرب ودمه (يو53:6-56)
4- سر التوبة و الاعتراف (يو23:20)
5- سر مسحة المرضى (يع14:5، 15؛ مر13:6)
6- سر الزيجة أي الزواج (أف32:5)
7- سر الكهنوت (1تي14:4؛ 2تي6:1).
فهذه ليست ( اسرار ) بل قوانين ووصايا ومفاهيم لبنيان الجماعة.. فهذه الطقوس العصرية ان يتخللها المال لن تتم..!!!!
محبتي القلبية لكم..
انتهى النص كاملاً من ردكم الاخير.

بدايه عزيزي ديفيد اسمح لي ان اقول لك وبكل صراحه انك تنظر الى الكتاب المقدس على انه كتاب مكون من كتله ورق وغلافين فيه كلام مكتوب ونصوص على البشر عبادتها وعدم الخروج عن الحرف ونصهُ, بينما انا عن نفسي اجد ان الكتاب المقدس روح ومصدر الهام وحياه للبشر ولكل طالبي خلاص الرب ورحمته و نعمته,فهو الهواء والماء والتراب والروح لنا ولا بشر يقدر ان يحيا بدون هذه الاربعه.

الاشكال الذي انت واقع فيه نجده في قولك (الرب يسوع فكّ الرموز والاسرار. فكيف ياتي آخر من بعده ليضع لنا اسئلة معقدة واسرار لا يفهمها الا هو) فأنت تفسر هنا كلمه الاسرار بأنها (كتمان وخفايا) وضعها البشر بعد ان اظهرها لنا السيد المسيح!! طيب لماذا انت فهمتها بهذا الشكل الحرفي للكلمه ولم تنظر الى روح الكلمه؟؟,بالطبع شرح كلمه (الاسرار) ليس بالشئ الهين او البسيط فمعناها الروحي كبير وواسع جدا, وسوف اشرح لك معناها حسب فهمي انا للكتاب المقدس وتعاليم سيدنا وفادينا يسوع المسيح (والشرح هذا يخصني شخصيا وهو غير ملزم لاي كنيسه او جماعه ومن يقبله او يرفضه له كل الحريه والاحترام والتقدير مني.)

عن نفسي انا ظافر شَنو ولكي اقرب وجهة نظري وتفسيري لكلمه الاسرار المقدسه التي تناولتها في ردك اقول وبكل بساطه, في عالمنا اليوم يوجد اجهزه منها الحواسيب (الكمبيوترات) والهواتف النقاله (الموبايلات) وغيرها من الاجهزه ك (الايباد) وغيره, هذه الاجهزه اغلبنا نحمي ما يوجد فيها من معلومات تهمنا ب(كلمه سر) اليس كذالك؟ , كلمه السر هذه هي المدخل الى مضمون هذه الاجهزه فبدون كلمه السر هذه لا نستطيع ان نعلم ماذا يوجد داخل هذه الاجهزه من معلومات وهكذا يكون الجهاز سر خافي علينا اذا لم نكن نعرف كلمه السر الخاصه به,اليس هكذا هو الامر؟؟.

اذن المقصود ب:
(سر المعمودية) هو المفتاح الى الدخول الى اول خطوه في المسيحيه وقبول السيد المسيح وتعاليمه.
(سر الميرون) هو المفتاح الى قبول حلول الروح القدس وكيف نكون هيكل له.
(سر القربان) هو المفتاح الى فهم وقبول جسد ودم سيدنا المسيح.
(سر التوبة و الاعتراف) هو المفتاح الى نكران ذواتنا والاعتراف بخطايانا.
(سر مسحة المرضى) هو المفتاح الى اغتنام الفرصه التي ربما ستكون الاخيره .
(سر الزواج) هو المفتاح الى حياه قانونها العهد وليس العقد راعيها السيد المسيح.
(سر الكهنوت) هو المفتاح الى الخدمه ومايرده السيد المسيح من رعاه الشعب وكهنتهم.


وتقول لي (ارجو ان تأتي لي بنص واحد لاي سر من هذه الاسرار السبعة. وشكرا لك.) بس هاي!! تدلل غالي والطلب رخيص. عن نفسي احترم واقدر عاليا النصوص التي ارفقتها حضرتك من الكتاب المقدس لكن اسمح لي ان اجيبك من النصوص التي افتهمت هذه الاسرار منها:
-(سر المعموديه) (وفي تِلكَ الأيّامِ جاءَ يَسوعُ مِنَ النـاصِرَةِ التي في الجَليلِ، وتَعمَّدَ على يَدِ يوحنَّا في نَهرِ الأُردُنِ.(مرقس 1\9)).
-(سر الميرون)(ولمَّا صعدَ يَسوعُ مِنَ الماءِ رأى السَّماواتِ تنفَتِـحُ والرّوحَ القُدُسَ يَنزِلُ علَيهِ كأنَّهُ حَمامةٌ. (مرقس 1\10)). والسيد المسيح قال لنقوديموس (أجابَهُ يَسوعُ الحقَّ الحقَّ أقولُ لكَ ما مِنْ أحَدٍ يُمكِنُهُ أنْ يَدخُلَ مَلكوتَ اللهِ إلاَّ إذا وُلِدَ مِنَ الماءِ والرُّوحِ(يوحنا 3\5)) فالماء سر العماذ والروح سر الميرون ,لهذا تمسح الكنيسه المعمذ بزيت الميرون دلاله على حلول الروح القدس عليه (أحلال بركه غير منظوره بماده منظوره) كما كان اليهود سابقا يمسحون الكهنه والملوك سابقا بزيت خاص 22.( وقالَ الرّبُّ لِموسى  23. تأخذُ لكَ أفخرَ الأطيابِ مِنَ المُرِّ‌ السَّائِلِ خَمسَ مئَةِ مِثقالٍ، ومِنَ القِرفةِ العَطِرَةِ مئتينِ وخمسينَ مِثقالاً، ومِنْ عودِ الطِّيْبِ مئَتينِ وخمسينَ مِثقالاً،  24. ومِنْ ثمَرِ البانِ خمْسَ مئَةِ مِثقالٍ بِوَزنِهِ الرَّسميِّ، ومِنْ زيتِ الزَّيتونِ هَيناً.  25. وا‏صْنَعْ هذا كُلَّهُ زيتاً مُقَدَّساً لِلمَسْحِ، عَطِراً مُعَطَّراً كما يصنعُهُ العَطَّارُ.  26. وا‏مْسَحْ مِنهُ خَيمَةَ الإجتماعِ وتابوتَ الشَّهادَةِ،  27. والمائِدَةَ وجميعَ أدواتِها، والمَنارَةَ وأدواتِها، ومذبَحَ البَخورِ،  28. ومذبَحَ المُحرَقَةِ وجميعَ أدواتِهِ، والمَغسلَةَ وقاعِدَتَها.  29. وتُكَرِّسُ هذِهِ كُلَّها، فتكونُ مُقَدَّسَةً كُلَّ التَّقديسِ. كُلُّ مَنْ مَسَّها يكونُ مُقَدَّساً.  30. وا‏مْسَحْ هرونَ وبَنيهِ وكَرِّسْهُم لِـيكونوا كهَنةً لي.  31. وقُلْ لِبَني إِسرائيلَ هذا يكونُ لي زيتاً مُقَدَّساً لِلمَسْحِ مدَى أجيالِكُم.(الخروج 30)).
-(سر القربان) (وأخَذَ خُبزًا وشكَرَ وكسَرَهُ وناوَلَهُم وقالَ هذا هوَ جَسَدي الذي يُبذَلُ مِنْ أجلِكُم. ا‏عمَلوا هذا لِذِكري. وكذلِكَ الكأسُ أيضًا بَعدَ العَشاءِ، فقالَ هذِهِ الكأسُ هيَ العَهدُ الجديدُ بِدَمي الذي يُسفَكُ مِنْ أجلِكُم(لوقا 22\19 و 20)).
-(سر التوبه و الاعتراف) يسوع يُعلمنا ويقول (وأمَّا الجابـي، فوقَفَ بَعيدًا لا يَجْرُؤُ أنْ يَرفَعَ عَينَيهِ نحوَ السَّماءِ، بل كانَ يَدُقُّ على صَدْرِهِ ويقولُ ا‏رحَمْني يا اللهُ، أنا الخاطئُ (لوقا 18\13)).
-(سر مسحة المرضى) (وقالَ ا‏ذكُرْني يا يسوعُ، متى جِئتَ في مَلكوتِكَ. (لوقا 23\42)). كلنا على فراش المرض والموت نحتاج لان نقترب من يسوع في هذه اللحظه علنا بتوبه حقيقيه وكلمه حق ننال الخلاص ونحن غير مستحقين ؟؟ وان كنا لصوص فهو يقبل توبتنا حتى اللحظه الاخيره .
-(سر الزواج) (فلا يكونانِ اثنينِ، بل جسَدٌ واحدٌ. وما جمَعَهُ اللهُ لا يُفرِّقُهُ الإنسانُ. (متى 19\6)).
-(سر الكهنوت) (وأنا أقولُ لكَ أنتَ صَخرٌ، وعلى هذا الصَّخرِ سأبني كَنيسَتي، وقوّاتُ الموتِ لنْ تَقوى علَيها.(متى 16\18)) وايضا (وبَعدَما أكلُوا، قالَ يَسوعُ لِسِمعانَ بُطرُسَ يا سِمعانُ بنَ يوحنَّا، أتُحبُّني أكثرَ مِما يُحبُّني هَؤُلاءِ فأجابَهُ نعم، يا ربُّ. أنتَ تَعرِفُ أنِّي أحِبُّكَ. فقالَ لَه إرعَ خِرافي.(يوحنا 21\15)) نجد هنا ان السيد المسيح اختار رعاه من بعده واعطاهم السلطه ليكونوا خداما لاخوتهم المؤمنين وحذرهم في مكان آخر مما كان يقوم به الكتبه والفريسيون.

والان عزيزي ديفد الاخرين احرار كيف يفهمون ويفسرون الاسرار ,انا عن نفسي هكذا افهم الاسرار ومن نصوص الكتاب المقدس وحياه وتعاليم فادينا ومخلصنا يسوع المسيح وهذه الاسرار هي كلمه السر للدخول الى الحياه الابديه فعلينا الوثوق بها واحترامها واعطاء حقها في حياتنا وعلاقاتنا مع اخوتنا وتعاملنا معهم,بهذا نكون تلاميذ حقيقيين للسيد المسيح مؤهلين لنيل الخلاص بمحبه ابينا السماوي وحنانه ونعمته ونحن خطاه غير مستحقين.

اسف للاطاله وارجو ان تكون قد وصلت اليك الفكره اخي ديفد.وكما قلت سابقاً كل هذا الكلام يمثلني انا ظافر شَنو ولا يمثل اي كنيسه او جماعه وهو ليس ملزم لاي شخص ان يأخذ به ام لا فالكل احرار بقبول هذا الشرح او رفضه.

تحياتي و احترامي عزيزي ديفد.

                                    ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)