المحرر موضوع: الفصائل الشيعية تتحدث عن "رد قريب" على اسرائيل بعد تصريح عبدالمهدي  (زيارة 625 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15958
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الفصائل الشيعية تتحدث عن "رد قريب" على اسرائيل بعد تصريح عبدالمهدي

شفق نيوز/ علق نائب الامين العام لحركة الابدال- فصيل شيعي مسلح- كمال الحسناوي، اليوم الأحد، على اتهام رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، اسرائيل بالوقوف خلف قصف مقرات الحشد الشعبي في العراق.
وقال الحسناوي، لشفق نيوز، ان "اعتراف العراق بشكل رسمي بوقوف اسرائيل خلف قصف مقرات الحشد الشعبي، اعطى الشرعية الكاملة والحق لفصائل المقاومة العراقية للرد على هذه الاعتداءات".
واضاف "الرد سيكون قريب جداً، على الكيان الصهيوني، بعد اعتراف عبدالمهدي". بحسب قوله.
وقال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في تصريحات لقناة الجزيرة يوم الاثنين إن إسرائيل تقف وراء هجمات على مواقع للحشد الشعبي بالعراق، وذلك في أول اتهامات مباشرة من بغداد لإسرائيل.
ونقلت القناة عن عبد المهدي قوله "التحقيقات في استهداف بعض مواقع الحشد تشير إلى أن إسرائيل هي من قامت بذلك".
واتهم الحشد الشعبي المدعوم من إيران إسرائيل مرارا بالمسؤولية عن هجمات بطائرات مسيرة على قواعد ومخازن سلاح خاصة به بما في ذلك هجومان أسفرا عن مقتل بعض مقاتليه. ويقول إن الولايات المتحدة قدمت دعما جويا.
وامتنعت إسرائيل عن التعليق رسميا حتى الآن لكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لمح الشهر الماضي إلى احتمال ضلوع إسرائيل. ونفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) مشاركة القوات الأمريكية في الهجمات.
وتعرضت مواقع عدة للحشد الشعبي، لاستهدافات بواسطة طائرات مجهولة، كان آخرها في الـ22 من أيلول/سبتمبر الحالي، حيث استهدفت غارتان منفصلتان موقعين للحشد أحدهما شمال مدينة الرمادي والآخر قرب مدينة الرطبة بمحافظة الأنبار.
وشهدت الأسابيع الأخيرة أيضا، تعرض خمس قواعد يستخدمها "الحشد الشعبي" لتفجيرات غامضة.
وأدت التفجيرات إلى مقتل أحد عناصر "الحشد الشعبي" وإصابة آخر، في ظل اتهامات عراقية لإسرائيل بالوقوف وراء تلك الهجمات، وتلميحات من تل أبيب بذلك.
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ