المحرر موضوع: الممثل السوري جاد احمد: التمثيل شغفي وحلم طفولتي الأول والشيء الوحيد الذي أجد فيه ذاتي  (زيارة 73 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كاظم السيد علي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 509
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الممثل السوري جاد احمد:
التمثيل شغفي وحلم طفولتي الأول والشيء الوحيد الذي أجد فيه ذاتي

حاوره / كاظم السيد علي
جاد احمد .. ممثل شاب من مواليد 1994 محافظة السويداء السورية, يدرس في كلية التجارة والاقتصاد قسم ادارة الاعمال عشق المسرح من خلال مسرح الطفل فشارك فيه عدة أعمال  بعدها انضم الى فرقة شهرزاد السورية للمسرح الراقص وشارك في عدة عروض كما انه عمل كممثل دوبلاج وفي رصيده العديد من الاعمال التركية والهندية, إضافة انه كاتبا للعديد من المسرحيات. عبر هذا الحوار نسلط الضوء على تجربته مع التمثيل :
*متى اول ظهور لك  على خشبة المسرح وفي أي عمل ؟
-اول ظهور لي كان في العرض المسرحي "قصر اللؤلؤة" بشخصية السلطان ومن ثم "يوميات بهارا" بشخصية بهارا و "ما قبل العاصفة" بشخصية الطبيب كيم. و"جارنك" بشخصية كارل وغيرها الكثير.
*المعروف عنك شاركت في الفيلم القصير هل تحدثنا عن ذلك ؟
-نعم لقد شارك في العديد من الافلام السينمائية القصيرة في تونس ومصر وليبيا ومنها:" سوسن 123، بئر جوي ،عفريت ، لوز، وخط فاصل.
 * لو عدنا للبداية لماذا اخترت فن التمثيل تحديدا وانت تدرس في كلية التجارة والاقتصاد قسم ادارة الاعمال؟
-التمثيل رسالة مهمة جدا تحمل الكثير. ففي الصغر كثيرا ما كانت تجتمع العائلة في معظم المناسبات فأقوم بتقليد شخصيات كرتونية او حتى أحد افراد العائلة. فكانوا يثنون على ما افعل ويوما بعد يوم زاد اهتمامي بهذا المجال وصرت أكتشف ذاتي أكثر فأكثر. فكانت البداية عام 2007 كأول ظهور على المسرح من خلال مسرح الطفل فشاركت بأعمال عدة بالإضافة إلى تجربتي في مسرح الدمى (العرائس) حيث كتبت العديد من المسرحيات وكانت جميع مشاركاتي خارج سوريا.
* متى وكيف كانت رحلتك مع فن التمثيل ؟
-بدأت رحلتي عام 2007 فكانت المرة الأولى لي في سبر قدراتي على هذه الخشبة من خلال مسرح الطفل فشاركت بأعمال عدة بالإضافة إلى تجربتي في مسرح الدمى (العرائس) حيث كتبت العديد من المسرحيات وكانت جميع مشاركاتي خارج سوريا.(ليبيا – تونس- مصر) بالمجمل رحلة ممتعة وشاقة فيها الكثير من التحدي والعناد.
* من كان السبب في ولوجك عالم التمثيل ؟
-حقيقة المهرجانات والكرنفالات المدرسية كانت سبب رئيسي كي اقتحم هذا المجال فكنت اشارك على الدوام في اي نشاط فني مسرحي يقام في مدرستي.
* مثلك الاعلى في التمثيل يا جاد ؟
-في الحقيقة هناك الكثير من الاسماء الكبيرة والتي هي أعمدة من أعمدة الفن ومدارس من مدارسه تربينا ونشأنا على فنهم وإبداعهم فعلى رأس القائمة الفنانة القديرة والعظيمة منى واصف والمبدع بسام كوسا والرائع فايز قزق.
* اول مخرج تعاملت معه ؟
-المخرج المسرحي الليبي علي احمد الفرجاني في مسرحية "ما قبل العاصفة" بشخصية الطبيب كيم.
* هل انت مع كسب المال والشهرة ام مع اهمية المنجز ؟
-بالنسبة لي أهمية المنجز بالدرجة الأولى وإلى أي مدى يمكن له أن يطور من خبراتي ومهاراتي فأنا حريص على انتقاء أدوار مهمة تغني رصيدي الفني وتقدمني للجمهور بصورة حقيقة جميلة يتبع ذلك أهمية الأجر الذي يتقاضاه الفنان على أعماله فمثلما الفنان ذهن وقريحة هو أيضا فم ومعدة  أما على صعيد الشهرة فبرأيي هي قدر كل مجتهد.
 *ما هو اخر عمل مسرحي عملت فيه ؟
-العمل المسرحي الكوميدي "يوميات بهارا" حيث كان العمل من بطولتي بشخصية بهارا الذي أقيم على خشبة مسرح المركز الثقافي في محافظة السويداء.
*اذن ماذا يعني لك التمثيل ؟
-التمثيل شغفي وحلم طفولتي الأول والشيء الوحيد الذي أجد فيه ذاتي إلى أن أصبح جزء لا يتجزأ من حياتي اليومية.
*وهل خضت تجربتك في المسلسلات التلفزيونية وما نصيبك فيها ؟
-للأسف لم يسبق أن خضت مثل هذه التجربة ولم تقدم لي أي فرصة إلى الآن لكنني اتوق لخوض هكذا تجربة.
*وماذا عن عمل فن الدوبلاج باعتبارك احد الممثلين الذي عملت فيه ؟
-ينبغي في هذا المجال أن يمتلك الفنان ميّزة في الصوت، نعمة كبيرة قد تفتح أمامه عدّة مجالات، ومن بينها استثمار الصوت في الدوبلاج، وهو مجال جميل ومميز للعمل، على الرغم من الصعوبة والمسؤولية فيه، فلا أهمية للشخصية والحضور هنا مقابل الصوت وحضوره، وإلى أي مدى يمكن للممثل إيصال الانفعالات الشخصية وردود الأفعال للمتلقي، وهنا تكمن الصعوبة. وليفي هذا المضمار رصيد من الاعمال التركية والهندية.
*وماذا عن فرقة شهرزاد السورية للمسرح الراقص  ؟
-تتعدد فنون المسرح ومثلما للتمثيل نصيبه من هذه الخشبة فإن الرقص المسرحي له نصيبه أيضا. تجربتي مع فرقة شهرزاد للمسرح الراقص بقيادة المدرب الرائع مازن الحكيم من أهم التجارب الفنية على الصعيد الشخصي فقد منحتني مهارات جديدة ولياقة جسدية رائعة حيث شاركت في عدة عروض مسرحية مهمة للفرقة.
 * ماذا عن طموحاتك المستقبلية؟
-أتوق لخوض التجربة الدرامية. كما أنني أتمنى الولوج إلى عالم الإذاعة والراديو فإن كان هناك ما يناسبني فأنا مستعد لخوض التجربة.
*واخيرا ماذا عن الجديد في جعبتك الفنية ؟
-حالياً لديّ فيلم سينمائي قصير، سأسعى لتنفيذه ولكن بانتظار الإنتاج المناسب، وأيضاً أنا في طور قراءة نص سينمائي لفيلم قصير سأتحدّث عنه قريباً.