المحرر موضوع: رئيس السرياني العالمي: على تركيا إعادة حساباتها والتخلي عن سياسة العداء للشعوب والدول.  (زيارة 302 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حزب الاتحاد السرياني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
    • مشاهدة الملف الشخصي
أمانة الاعلام
      بيروت   في 02 تشرين الاول 2019


رئيس السرياني العالمي: على تركيا إعادة حساباتها والتخلي عن سياسة العداء للشعوب والدول.
طالب رئيس حزب الاتحاد السرياني العالمي إبراهيم مراد الدولة التركية ورئيسها رجب أردوغان بإعادة حسابتهم السياسية والتخلي عن سياسة العداء لشعوب ودول المنطقة وإثنياتها، والعمل على فتح حوار جدي يوقف الأطماع والتدخل التركي ويجنب المنطقة وبخاصة شمال شرق سوريا حرب جديدة تريدها تركيا نصراً على حرية الشعوب الذين بتكاتفهم ونضالهم وبدماء آلاف الشهداء استطاعوا كسر الإرهاب ووقف تمدده وحماية باقي المناطق والدول من بطشه. وأعلن؛  إن شعوب وإثنيات شمال شرق سوريا من عرب وسريان وأكراد وغيرهم من شعوب المنطقة يسعون ويناضلون لتأسيس أنظمة ديمقراطية تكون حلاً عادلاً لوقف الحروب ونيل الجميع حقوقهم بالتساوي ، لكن تركيا تسعى لعكس ذلك تحت ذريعة حماية أرضها من الإرهابين حسب زعمها .
وأكد مراد ؛ إن هدف تركيا الحقيقي هو انتزاع امتيازات وانتصارات في دول المنطقة لتحقيق حلم أردوغان بأن يكون السلطان العثماني الجديد الحاكم لدول المنطقة وشعوبها عبر تدخلاته في شؤون الدول وزعزعة استقرارها ومحاولة بيع وشراء إنجازات وحقوق وثورات المكونات، تارة لروسيا وتارة لإيران وأميركا وتهديد أوروبا بإغراقها باللاجئين والخلايا الإرهابية عبر حدودها.
وتابع مراد قائلاً؛ إن تاريخ تركيا القديم والحديث ما زال زاخراً بالمجازر والاعتداءات على شعوب المنطقة من عرب وأرمن وآشوريين سريان وأكراد وشركس وأزيديين مسلمين ومسيحيين،
 من هنا المطلوب من الأمم المتحدة والدول الكبرى المعتدلة والساعية للسلام الوقوف بوجه التهديدات التركية المستمرة لشمال شرق سوريا وشعوبها وخاصة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر ، وأميركا وبريطانيا وفرنسا واحترام نضال الشعوب في نيل حريتها وتأسيس أنظمتها العادلة وعدم بيع حقوقها لأجل مكاسب اقتصادية وسياسية لأن كسر إرادة الشعوب سوف يرسخ مفهوم الإرهاب لا محالة، داعياً تركيا إلى فتح الحوارات الجدية التي تطوي صفحات العداء الطويل مع شعوب ودول المنطقة.