المحرر موضوع: بيان من منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الاعلامية في اقليم كوردستان العراق ضد القمع والترهيب..ومع حرية الرأي والتعبير  (زيارة 326 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34711
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بيان من منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الاعلامية في اقليم كوردستان العراق
ضد القمع والترهيب..ومع حرية الرأي والتعبير
عنكاوا دوت كوم/مركز ميترو للحريات الصحفية

تعرب المنظمات الموقعة أدناه، عن استنكارها، قيام القوات الامنية العراقية بأستخدام القوة المفرطة والقاتلة ضد المتظاهرين السلميين، الذين خرجوا بصدورهم العارية وصرخات حناجرهم ضد الفساد ونهب المال العام وسوء الخدمات في كافة القطاعات.
أنه لمن المشين أن تتعامل قوات الامن العراقية من جهة وقوى مجهولة من جهة اخرى مع المحتجين بهذه الوحشية والاستهتار، والتي ادت الى أزهاق أرواح العشرات من شباب بعمر الزهور وأصابة الآلاف بجروح مختلفة، وأعتقال أعداد كبيرة من المتظاهرين، بما فيهم الجرحى، الذين لاحقتهم القوات الامنية والميليشيات الى داخل صالات وردهات المستشفيات.
ولم تتوقف حالات القمع والارهاب على ذلك، بل شملت الصحفيين والعاملين في الموؤسسات الاعلامية، حيث منعت وسائل الاعلام من تغطية التظاهرات حتى قبل انطلاقتها في الاول من تشرين الحالي.
وتصاعدت موجة القمع لتشمل الاعتداء على الصحفيين واعتقالهم وتحطيم ادوات عملهم، لتنتهي بحرق موؤسسات اعلامية ومداهمة اخرى وتدمير اجهزتها، واجبار بعضها على وقف بثها، وذلك من اجل التعمية على الاحداث ومنع نقل الوقائع بالكلمة الحرة والصورة الناطقة التي جسدت الاستخدام المفرط للقوة بما فيها الرصاص الحي ضد المتظاهرين.
كما عمدت السلطات العراقية على قطع الانترنيت ومنعت الوصول الى مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولة بائسة لمنع التواصل بين المتظاهرين من جهة، وعدم ايصال الحقائق لما يجري على الارض، وبالذات الطريقة الوحشية التي تقمع بها القوات الحكومية المتظاهرين بالرصاص الحي والقنص القاتل من جهة اخرى.
وكل تلك الاجراءات تتنافى مع مواد الدستور العراقي الذي ضمن حرية الرأي والتعبير بكافة اشكالها، وهي ايضاً تتقاطع مع الشرائع الدولية لحقوق الانسان التي وقع عليها العراق.
ان المنظمات الموقعة ادناه، في الوقت الذي تدين فيه بقوة القمع الوحشي للمتظاهرين، فأنها تطالب الحكومة العراقية:
1ـــــ الايفاء بالتزاماتها في مجال حقوق الانسان، وبالذات حرية التظاهر والتعبير عن الرأي.
2ـــــ أجراء تحقيق حر ونزيه في حوادث قتل المتظاهرين وتقديم المسوؤلين عنها الى العدالة، وان لايكون هذا التحقيق كسابقاته لايسفر عن اي نتائج.
3ـــــ أطلاق سراح جميع المعتقلين من المتظاهرين بدون قيد او شرط.
4ـــــ رفع الحظر عن الانترنيت والسماح لوسائل الاعلام بالعمل بحرية، وضمان حق المواطنين في الوصول الى المعلومة.
كما تناشد هذه المنظمات العالم الحر والمنظمات الدولية وبصورة خاصة المهتمة بحقوق الانسان، للتضامن مع المتظاهرين والضغط على الحكومة العراقية لايقاف عمليات القمع الممنهج ضد المتظاهرين السلميين و انتهاك حرية العمل الصحفي.
1.    مركز ميترو للحريات الصحفية
2.    صحيفة هاولاتي
3.    مؤسسة آوينة للاعلام
4.    صيحفة زمن
5.    مؤسسة ويستكة للاعلام
6.    منظمة مراقبة الاعلام الكوردي
7.    منظمة المساعدات القانونية للنساء
8.    منظمة التنمية الديمقراطية
9.    شبكة العدالة للسجناء
10. الاتحاد العام للآجئين العراقيين- كوردستان
11. منظمة السلام والحرية
12. جمعية الدفاع عن حرية الصحافة
13. منظمة غصن الزيتون للشباب
14. رابطة المراة الكوردستانية
15. المركز الوطني لحقوق الانسان
16. المنظمة الوطنية للتنوع
17. منظمة دابين للتنمية وحقوق الانسان
18. منظمة المادة 19 الكوردستاني
19. مجلة زن
20. مجلة نما الثقافية
21. منظمة احمد بانيخيلاني للتنمية
22. رابطة مدربي حقوق الانسان
23. منظمة حقوق الانسان في كوردستان
24.  شبكة تنسيق منظمات المجتمع المدني
25. منظمة الهام لتطوير مهارات الاطفال
26. منظمة روز لحماية الاطفال
27. منظمة سيلف كبر لتطوير الوعي الصحي
28. منظمة فري بريس للتطوير في مجال الاعلام
29. منظمة الصداقة للتاهيل والتعاون الانساني
30. منظمة تولاي لشؤون التركمان
31. منظمة بالنر لتطوير الفكر الانساني
32. منظمة نساء الكورد في الشرق الاوسط- بريطانيا
33. شبكة أجيال السلام (39 منظمة غير حكومية)
34.         المنظمة الايزيدية للتوثيق
35. منظمة دار اطفال كوردستان
36. منظمة فيوجر لتنمية قدرات الشباب
37. منظمة مراقبة الاعلام الكوردية
38. منظمة ئايندة للحفاظ على البيئة
39. موقع زيد نيوز
40. شبكة المنظمات الكوردستاية من اجل محكمة الجنائية الدولية(69 منظمة)
41. منظمة كوردستان بدون ابادة الجماعية
42. مركز الجنوب للدراسات الاسترتيجية
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية