المحرر موضوع: مصممة الأزياء الفلسطينية كيتي عيسى : الموضة تتغير بشكل سريع فهي أيضا عامل يجب مواكبته  (زيارة 94 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كاظم السيد علي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 509
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مصممة الأزياء الفلسطينية كيتي عيسى :
الموضة تتغير بشكل سريع فهي أيضا عامل يجب مواكبته

حاورها / كاظم السيد علي
كيتي عيسى...24 عاما ، مصممة أزياء من مدينة الناصرة من الداخل الفلسطيني،. درست تصميم الازياء في مدينة حيفا لمدة 4 سنوات. بعد ان انهت دراستها في عام 2016.عملت في مجال الأزياء كمصممة وأيضا كمنسقة ملابس في عدة مجالات كالمسرحيات، الأغاني المصورة، مع فنانين محليين وأيضا استشارات فردية.  اقامت بتأسيس استوديو وبوتيك الخاصان بها بإسم"Kathy Issa Haute Couture  تقوم كيتي بتصميم الفساتين والملابس النسائية الرسمية، ملابس أطفال وملابس السباحة أيضا. عن الاستوديو والبوتيك الخاصان بها وكيف ومتى نشأ وماذا قدم للمرأة الفلسطينية ,تحدثت المصممة كيتي عيسى في هذا الحوار قائلة :
-افتتحت بوتيك واستوديو خاصان بي يحملان اسمي بعد انتهائي من دراسة تصميم الازياء عام 2016.ففي الاستوديو اعمل على التصاميم واعرضهم بعد ذلك في البوتيك لكي يتسنى للزبائن رؤيتهم. يتضمن البوتيك تصاميمي فقط، فهنالك تصاميم من جميع الانواع كالفساتين الرسمية، الملابس الاكثر يومية، وملابس السباحة ايضا، فأنا أصمم لأكثر من فئة، كما وأصمم حسب مقاسات شخصية وهي Haute Couture وأيضا لإمكانية الشراء الفوري، Ready to Wear.
*هل تتابعين الموضة في العالم ام لك اسلوبك الخاص؟
-من مسؤوليتي كمصممة ان اتابع الموضة على جميع الاصعدة فالموضة لا تقتصر على الملابس فحسب، فهي نمط واسلوب حياة وتدل على الشخصية، فبكل تأكيد، انا اتابع الموضة بشكل يومي ولكن حين اعمل على تصاميمي فأنا أتبع اسلوبي الخاص ولكن ما يدمج بين الموضة الحالية واسلوبي هم الصفات والروح التي تحملها التصاميم من أقمشة ورسالة.
*هل الموضة برأيك مجرد اضافة خيالية كطراز في الملابس او اضافة لمسات زخرفية؟
-الموضة برأيي هي ليست اضافة بل انها حالة، هي مرحلة تأتي لتعبر عن ايحاء مؤقت أو تجديد لإيحاء مسبق أو حتى تنبؤ بإيحاء مستقبلي، فهي ايضا رؤية تجارية تكمل طريقها كلما كان لها منافذ. الموضة تتغير بشكل سريع فهي أيضا عامل يجب مواكبته فهي قادرة ان تؤثر علينا وعلى شخصيتنا سلبا وايجابا، حسب كمية استهلاكنا لها وكيفية تعاملنا معها. الموضة عنصر مهم في حياتنا ولكن يجب استهلاكها بصورة منطقية وواعية.
*المعروف عن الموضة تتميز بالتجديد والتجديد اليوم نراه ليس الا بعثا للقديم واحياء لذكرى الماضي نرها اكثر اليوم ما سر هذا؟
-كما ذكرت فالموضة تتغير بشكل سريع جدا ويجب مواكبتها، استهلاكها بشكل فوري ليس شرطا وليس ضرورة ولكن يجب ان نكون متطلعين ومدركين لتطوراتها فهذه ثقافة ايضا. انما سر احياء ذكرى الماضي في ملابس الحاضر حسب رأيي فهذا يدل على ان المصممين بالإجماع يرون بالماضي فن وذوق راقي ولكن بإمكانه ان يكون اكثر حيوية، جودة، عصرنه وجمال، لهذا تجديد الماضي هو بمثابة شهادة ودلالة على ان الماضي هو اصل كل الحاضر ولكن يجب حتلنته ومعاصرته من جديد، بنظره حديثة مواكبة للتطورات.
*هل تضعين نفسك في عالم التصميم في فلسطين؟
-اكيد، فأنا فلسطينية الاصل، درست تصميم الازياء في فلسطين وافتتحت بوتيكي في فلسطين لكي اقدم خدماتي للمرأة الفلسطينية. ولكن هذا لا يمنع من ان اتقدم في مجالي عالميا ايضا.ففي خارج البلاد هنالك امكانيات اكثر للتقدم في مجال تصميم الازياء، هنالك ايضا جمهور هدف اكبر، وهنالك مستهلكين لهذا المجال على مدار السنة وليس فقط موسميا كما هو في فلسطين.
*ماذا تعني لك العالمية؟
-العالمية هي هدف نابع من تحدي ذاتي، مليء بالإصرار والارادة والانتاج، والايمان بالقدرات الذاتية. هي انتشار واسع يحظى به المصمم بعدما ينجح بترك بصمة وتأثير من خلال تصاميمه، هي فرصة لتوصيل الرسالة والفن الخاصان بالمصمم وبخلفيته للعالم الواسع، وشهادة نجاح من العالم اجمع.
*ما هو ملهمك كمرأة مصممة؟
-الجرأة، التجديد، الغرابة، التميز والابتكار. فلكل مصمم رؤية يطمح بأن يراها بكل امرأة، او حتى ان يطبقها عليها. بالنسبة لي، الجرأة هي العنصر الأساسي الذي يجب ان تتحلى فيه كل امرأة وبالأخص اللواتي يرتدن تصاميمي، فالجرأة هي صفة تحملها تصاميمي أيضا. كما ابحث بكل مصدر ايحاء اختاره عن هذه الخمس صفات او حتى اخلقها برؤيتي لأبتكر منها ابداع جديد.
* وكيف واين تعلمت كيتي التطريز المعاصر؟
-في عام 2018 غادرت الى روما لتتعلم التطريز المعاصر، وخلال فترة التعليم أعجبت معلمتي بتصاميمي حيث دعتني إلى قصر  في روما لكي تثري معلومات أكثر واحظى بتجربة فريدة من نوعها مع طاقم دار الازياء "فيندي"، فهذه فرصة لن FENDI دار الازياء تتكرر ولم يحظى بها الكثير.
* طيب وهل شاركت كيتي بعروض ومسابقات خارج فلسطين  ؟
-نعم بعد عودتي من روما في عام 2018 أيضا، تلقت رسالة من شركة إنتاج بريطانية تدعم المصممين الشباب من جميع أنحاء العالم، كانت قد أعجبت بتصاميمي أيضا ودعتني لعرض مجموعة من التصاميم بأحد أسابيع الموضة الهامة في العالم، مثل نيويورك، لندن، ميلانو وباريس، كما سنحت لي الفرصة باختيار الموسم الأنسب لي.
*وبعد هذا ما اثمرت تلك الرحلات ؟
-والآن بعد عام من التحضيرات، استعد لأول عرض أزياء خاص بي والذي سيقام في أسبوع الموضة في باريس، لعرض مجموعة فساتين من الأزياء الراقية لموسم ربيع صيف 2020 تحت عنوان "السلالة الذهبية" المستوحاة من الفراعنة، والذي سيقام في دار الأوبرا في فندق الانتر- كونتننتال باريس، في 27 ايلول 2019، حيث سأعرض  (8 ) فساتين أحدهم قمت بتطريزه بذاتي.
*اخيرا ماذا عن طموحاتك المستقبلية؟
-طموحاتي المستقبلية بدأت بالتحقيق منذ عام 2018 حين توجهت لي شركة انتاج بريطانية ودعتني لأعرض مجموعة من تصاميمي في اسبوع الموضة في باريس، ضمن فئة المصممين الشباب في سبتمبر 2019، بعد أن ابدوا اعجابهم وعبروا عن مدى التميز بتصاميمي. فهذه اول خطوة مستقبلية أخطوها كنت قد حلمت بأن أحققها. آما عن باقي الطموحات فهي أن البس عدد اكبر من الإناث محليا، والمشاهير عالميا. إنشاء خط موسع يحمل اسمي لفئات مختلفة وليس فقط ملابس نسائية، وافتتاح عدد كبير من البوتيكات الخاصة بي محليا ودوليا ليصبحا اسمي وتصاميمي ماركة عالمية.