المحرر موضوع: لا كنيسة ولا مؤمنين من دون أرض ... من رسالة مار أفرام إلى مار مارون عمرها أكثر من 1500 سنة  (زيارة 3702 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل أبرم شبيرا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 303
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لا كنيسة ولا مؤمنين من دون أرض
من رسالة مار أفرام إلى مار مارون عمرها أكثر من 1500 سنة

===================================


أبرم شبيرا
بينما كنت أقرا كتاب "تاريخ الآشوريين منذ بداية القرن العشرين خاصة في فترة الحربين العالميتين"، لمؤلفه رابي كورش يعقوب شليمون، ترجمه من اللغة الآشورية الحديثة إلى العربية الإستاذ وليم ميخائيل وطبع في مطبعة نينوى في شيكاغو – الولايات المتحدة الأمريكية عام 1995، أثار إنتباهي الشديد الصفحة الأخير من الكتاب حيث كان قد أدرج فيه رسالة من مار أفرام (المولود في نصيبين عام 306 والمتوفي في الرها عام 373) إلى مار مارون (المتوفي عام 410)  يؤكد فيها على أهمية الأرض او الوطن وعلاقته بالمؤمنين والكنائس. ونظراً للأهمية القصوى لهذه الرسالة والذي يؤكد فيها مار أفرام، القديس الجامع لكل الكنائس الشرقية في هذه الرسالة للقديس مار مارون على أهمية الأرض، أو الوطن، في حياة المؤمنين والكنائس خاصة عندما نقارنها بعد أكثر من 1500 سنة مع وضعنا الحالي المأساوي في الوطن، فرضت علينا هذه المقارنة ضرورة تعميم فحوى هذه الرسالة عن أهمية الأرض للمؤمنين والكنائس، وفي أدناه نصها:
--------------------------------
رسالة عمرها 1500 سنة
من مار أفرام إلى مار مارون
من دون الأرض لا كنائس فهي التي تحتضن شعبنا
============================================
أبني الحبيب مار مارون القورشي
تحية آرامية بالمسيح وبعد.
من قلب الرها، ومن الجبل المقدس، حيث النساك والصوامع، حيث الصلوات لا تنقطع، متواصلة إلى ربنا وفادينا يسوع المسيح، من هذه الأرض الباقية لنا لنمارس فيها إيماننا في حرية، أكتب لك بمحبة مذكراً أياك بما حل بنا من جراء تهجيرنا من مدينتنا الحبيبة نصيبين العام 363 ... أن منطق القوة هو الذي غلب علينا، فنحن الذين نؤمن بالمحبة والتسامح وبتساوي البشر جميعهم، يحيط بنا جيران قد تملكهم السعي إلى السيطرة والقهر وحب الذات والأنانية.
وفي سبيل تجنب ما حل بنا أوصي تلاميذك، بأن الأرض التي نعيش عليها هي إيماننا، فمن دونها لا كنائس وبالتالي لا مؤمنين، فالأرض تحتضن شعبنا، والشعب يحفظ الإيمان والتراث، وبهذين الإيمان والتراث تستمر رسالتنا عبر الأجيال.
أنتهت الرسالة
====================================================
هوامش:
رابي كورش يعقوب شليمون: مؤلف الكتاب، ولد عام 1900 في أورمي وعايش سنوات المأساة والتهجير أثناء مذابح سيفو والهجرة التراجيدية من شمال إيران إلى بعقوبة ثم أستقراره في بغداد. ففي المجال القومي والتعليم كان أستاذا بارعاً وعمل كمدرس ومديراً لسنوات عديدة للمدرسة الآشورية الإنكليكانية في ساحة الطيران قرب منطقة كمب الكيلاني في بغداد، المدرسة التي أسسها قاشا خندو يونان والتي أنجبت خيرة مثقفي أمتنا في تلك الفترة.
وليم مخيائيل: مترجم الكتاب، ناشط قومي ومؤلف ومترجم، كتب العديد من المقالات في الشأن القومي كما ترجم العديد من الكتب، عرفته شخصيا كمثابر وحريص على تراث أمتنا وإهمامه الكبير بالشأن القومي وإنخراطه في العمل القومي السياسي. في وقت نشر كتابه هذا عام 1995 قام بإهدائه نسخة منه لي وبالمقابل ثمنت جهوده المثمرة والقيمة في نشر الوعي القومي والتاريخي لأمتنا.
مار مارون القورشي: مؤسس وشفيع وأب الكنيسة السريانية الإنطاكية المارونية،  لقب بـ "القورشي" لأنه كان من منطقة قورش في شمال سوريا والتي كانت موطن التنسك والرهبنة والصوامع.
نصيبين: في عام 363 أندحر الروم أمام الفرس فأحتلوا المدينة ودمروا مدرستها الشهيرة والتي كان مار أفرام يدرس فيها فأنتقلت إلى الرها أو أورهي – حاليا أورفه في جنوب شرقي تركيا، ليستمر مار أفرام التعليم فيها ومن هناك بعث رسالته إلى القديس مار مارون.



غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2303
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ وصديق العمر الأستاذ أبرم شبيرا المحترم
تقبلوا محبتنا الأخوية مع خالص تحياتنا الصادقة
 عتبنا عليكم يا صديقنا العزيز هو نسألكم لماذا تنشرون منشورات أو مقالات تتناقض في مضمونها مع بعضها البعض ؟ ما الغاية من الكتابة إذا لم تتوافق الكتابات على مضمون وهدف واحد لكاتب واحد معروف التوجه الفكري والقومي مثل حضرتكم ؟ .
نحن شخصياً لا نرى أية ضرورة تاريخية أو علمية لنشر مثل هكذا رسالة دينية بحتة التي تنسف التاريخ القومي الحقيقي للآشوريين بمجمله لصالح إيمان ديني طوباوي الذي كان السبب في دمار أمتنا الآشورية بمسخ وعيها القومي وتهويده بحسب ثقافة التوراة اليهودي والتي تتناقض مع مقالكم الذي نشرتموه قبل يومين بعنوان " أومتا وأومتانايوثا بين الوطن والمهجر .... إلخ " والذي عقب عليه أحد الأخوة من دعاة " الآرامية " بأسم أبو أفرام حيث أكدتم له من خلال نشركم لهذه الرسالة في سطرها الثاني الذي ينص ( تحية آرامية بالمسيح وبعد.) صحة ما يدعي به وغيره من دعاة الآرامية وينفي كل ما ذكرتموه في مقالكم المنوه عنه في أعلاه .... دمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

                      محبكم أخوكم وصدقكم : خوشابا سولاقا - بغداد   

غير متصل ابو افرام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 87
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي


افق يا مستر ابرم شبيرا ، و من فمك ادينك.

واضح تماما باْنك بت " لا تستوعب ما تكتب " حيث ان تعقيباتنا المدمرة التي فضحت كل اكاذيبكم قد افقدتك توازنك ...

ان " مار افرام " السرياني في رسالته التي اورتها اعلاه يحيي مار مارون تحية """ امته الارامية السريانية """ و نصها التالي : """ تحية آرامية بالمسيح وبعد """ و ليس الاشورية المنقرضة مع اهلها قبل اكثر من 2600 سنة و كما اشرنا الئ ذلك في مداخلاتنا في هذا الموقع !

غير متصل Gawrieh Hanna

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 152
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ملفونو ميقرو خوشابا سولاقا،
الملفان الكبير، مار افرام هنا يشير الى اللغة وليس القومية، تعال نقرا ما كتبه مار افرام عن أجداده في سنة 338عندما كان الملك الفارسي شابور قد حاصر مدينة نصيبين لمدة شهرين, فيقول في إحدى أشعاره وهو يحث قومه للصمود والدفاع عن مدينتهم.
ܚܢܢ ܐܝܬܝܢ ܒܢܝܐ ܐ̱ܣܘܪܝܐ ܕܢܝܢܘܐ
ܣܓܝ ܪܚܡܝܢ ܠܡܬܐ ܕܝܠܢ،
ܘܚܝܢ ܣܐܡܝܢ ܥܠ ܐܦܝ ܫܘܒܚܗ ܘܐܝܩܪܗ.
ويترجم :
نحن أبناء نينوى، الآشوريون
نحب وطننا كثيراً
وسنبذل حياتنا من أجل عزه وكرامته...

شلومي  كوريه حنا

غير متصل أبرم شبيرا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 303
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
test
« رد #4 في: 10:27 15/10/2019 »
صديقي العمر العزيز خوشابا سولاقا ... تحياتي وأشواقي...

إكراماً وأعتزازا بصداقتنا المديدة لنصف قرن ونيف أكتب إليك توضيحاً وتفسيراً بهذه السطور لما كتبته وأنت تعرف جيداً الترابط الفكري الذي يربط بيننها... صديقي العزيز... أنا أعرفك أكثر من أي شخص آخر بأنك آشوري مفكر وكاتب موضوعي مختبراً بتجارب سياسية وقومية عديدة ونادرا ما تمضي عليك شاردة أو واردة من دون أن تكون ملماً بها وعارفاً بكل تضاريسها الفكرية والثقافية، فمن هذا المنطلق أقول لك يا عزيزي:

أولا: موضوعياً وإلتزاما بالأصول الإخلاقية في الكتابة لا يمكن أن ننشر خبر أو موضوع مبتراً أو مجزءا فهكذا الحال مع رسالة مار أفرام إلى مار مارون. فالأمانة العلمية يستجب علينا ذكرها كما هي وكما كتبها مار أفرام ونحن نعرف كما يعرف غيرنا كثر بأن مار أفرام نفسه أشار إلى أصله الآشوري في قصائده وتراتيله العديدة، كما ذكرها الأخ العزيز كوريه حنه مشكورا في رده على الموضوع، رغم أنه لقبه غيرنا بأفرام السرياني ونحن كغيرنا يعرف جيداً معنى السرياني لفظاً ومضمونا، ولكن عندما يخاطب صاحبه في الإيمان المسيحي، مار مارون، لم يذكر تحية آشورية ولا سريانية ولا كلدانية بل ذكر تحية آرامية لأن اللغة التي كان يراسله كان تسمى الأرامية في حينها والتي لم يكن لها إطلاقاً أي مضمون قومي في تلك الفترة بل كانت لغة مكتسبة طابعاً دينياً لكونها عرفت كلغة يسوع المسيح. ثم يا أخي العزيز، لماذا نخشى ونرتعب من ذكر التسميات الحضارية لشعبنا سواء أكانت كلدانية أو سريانية أو آرامية أو آشورية أو سورايي فكلها تسميات أكتسبها شعبنا، حامل المقومات الأساسية الموحدة لوجودنا، عبر مراحل تاريخية مختلفة. فأنا إذا كنت متمسكاً بالتسمية الآشورية فهذا لا يعني إطلاقاً حرمان أخي الكلداني من التمسك بالتسمية الكلدانية ولا أن أنكر على أخي السرياني حقه في الإدعاء بسريانيته، فكلها صور جميلة ومبهرة لهذه الأمة ولكن بمضون واحد سواء أتفق معنا هذا أم لم يتفق ذاك. أما من يحاول أن يعزز ويروج لتسميته عبر تحقير وأهانة التسميات الأخرى فهذا ليس إلا هذيان وتخريف فحاله كحال من ينبطح على ظهره ويبصق في الهواء، فهو بهذا الأسلوب يوطئ ويحقر تسميته أكثر مما يحقر التسميات الأخرى. ، وبالتالي فصاحبها لا يستحق حتى كلمة واحدة للرد عليه.

ثانياً: الدافع القوي والحافز الشديد الذي جعلني أن أنشر رسالة مار أفرام إلى مار مارون هو موضوع الأرض وضرورة "الإستماتة" والتمسك بها كأساس لوجود الكنائس والمؤمنيين خاصة ونحن نقارنها مع الوضع المأساوي الحالي الذي يعيشه شعبنا في أرض الوطن من جراء تشريده نحو المجهول. صديقي العزيز، أنا وغيري كثر يعرفون حق المعرفة صمودك وتمسكك بأرض الوطن رغم كل مغريات بلدان المهجر التي لم تستطيع أن تهز موقفك وتضعف إيمانك بأرض الوطن وتغير إتجاهك ليكون على طريق المهجر. إنطلاقاً من هذا الفهم كنت أعتقد بأنك يا صديقي ستكون من أول القراء المرتاحين لهذا الموضوع خاصة وأنت تكتب كثيرا عن أهمية الأرض في الوجود القومي لشعبنا. ولكن للأسف الشديد كلمة واحدة (أرامي) أمحت قدسية الأرض وضرورة التمسك بها فلم تبين أي إهتمام بها كما هو الحال في معظم كتاباتك، فتجاهلت الأرض إكراماً لكلمة واحدة، أليس هذا تناقض الذي تتهمني به؟

ثالثاً: أما بخصوص ما ذكرته (نحن شخصياً لا نرى أية ضرورة تاريخية أو علمية لنشر مثل هكذا رسالة دينية بحتة التي تنسف التاريخ القومي الحقيقي للآشوريين بمجمله لصالح إيمان ديني طوباوي الذي كان السبب في دمار أمتنا الآشورية بمسخ وعيها القومي وتهويده بحسب ثقافة التوراة اليهودي والتي تتناقض مع مقالكم الذي نشرتموه قبل يومين بعنوان " أومتا وأومتانايوثا بين الوطن والمهجر .... إلخ ") أستغرب إستغرابا شديدا عن رسالة متكونة من بضعة أسطر أن تنسف تاريخنا القومي الآشوري المديد لقرون طويلة. أنه من المؤسف حقاً يا صديقي العزيز القول بأن معظم الكتابات التي تنشر من قبل أبناء شعبنا تفتقر إلى الموضوعية وإلى أعتماد منهجية مقارنة خاصة بين الماضي والحاضر وردك نموذج في هذا السياق. المنهجية في المقارنة أسلوب علمي أحاول دائماً أن أفهمه وأعتمده في كتاباتي. في زمن مار أفرام (لنقل مار أبرم .. حتى لا تزعل يا صديقي) ورسالة عمرها أكثر من 1500 سنة لا يجوز إطلاقاً أن ننظر إليها بمنظار قومي سياسي الذي نستخدمه في أيامنا هذه، بل يجب أن ينظر إليها في سياقها الزماني والمكاني الذي كان الأمور أو الأصح المناهج الدينية واللاهوتية والإيمان المسيحي هي التي كانت سائدة في التعامل بين البشر وبين أبناء شعبنا في تلك الفترة رغم أن موضوعية الأرض، كبنية تحتية، التي كان يعيش عليها شعبنا تنطق بأشوريتها، كما أشار إليها مار أفرام في قصائده فأن ظروف تلك الفترة، بسبب قوة الإيمان المسيحي لدى شعبنا لم تنعكس على شكل فكر قومي وسياسي في بنية فكرية كما هو الحال في هذه الإيام بل أنعكست في فكر ديني. من هنا تأتي أهمية وضرورة نشر مثل هذه الرسائل خاصة وأنها لها مقارنات مع الوضع الحالي وتحديداً بموضوع جوهري وأساسي هو الأرض والذي نسميه الوطن، لعل نتعض منها في حياتنا المعاصرة،.. ولم تبقى إلا كلمات أخيرة لأبعثها لك ولكل القراء الأعزاء مقرونة بالحب والإحترام والتقدير.

غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2419
    • مشاهدة الملف الشخصي
مقالة ممتازة،
بالطبع لن يكون هناك كنيسة ومؤمنين بدون ارض.  واذا لم يبقى هناك مسيحيين في أرض الوطن فستذوب كنائس أبناء شعبنا في الخارج ولن يبقى لها أثر يذكر.

وبدون ارض لن يكون هناك لدينا لغة ام ولا اية خصوصية.

وبدون ارض لن يكون هناك اصلا عائلة بمعنى أقرباء مجتمعين في مكان واحد، وإنما سيبقى الجميع متشتتين حول العالم والى الابد.

بدون ارض وعندما ينتهي اي امل بأن نمتلك ارض وعندما يغادر  الجميع إلى الخارج ويهاجر فلن يكون هناك أحد من سيدخل في مَواقع مثل موقع عنكاوا، لأن حول ماذا سيكتبون وعن ماذا سيكتبون، عن أي موضوع ولماذا،

اذن بدون ارض ليس هناك قيمة لأي شخص في هذا الموقع.

بدون ارض ليس هناك قيمة لأي فرد من أبناء شعبنا

بدون ارض لن يستطع احد ان يستعمل مصطلح أبناء شعبنا، لأن الكل سيذوب ويختفي كل أثر.

غير متصل بهنام موسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 121
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: test
« رد #6 في: 00:05 16/10/2019 »
.

كما ذكرها الأخ العزيز كوريه حنه مشكورا في رده على الموضوع،

السيد أبرام شبيرا المحترم
تحية آرامية مثل ما قال مار أفرام السرياني
اولاً لا داعي للتعليق على قول صاحبك كوريه حنا إن تحية آرامية يعني لغة ارامية لأنه قول مضحك ولكني
استغرب إن تنزل الى مستوى شخص يكتب تمنيات من جيبه  وتستشهد به

نتحداك وكل الأمة المتأشورة  وعلى راسهم كوريه حنا وأنت إن تأتينا بالوثيقة الأصلية باسم الكتاب ورقم الصفحة لمار افرام السرياني التي قال نحن آشوريون
فمار أفرام السرياني يحتقر الاشوريون ويقول: آشور الدنسة ام العاهرات ومصدر الزنا
والجحيم مملؤء بالاشوريين وأهل سدوم اللوطيين وهذه الوثيقة الأصلية



فصاحبك ممكن أن يكتب من جيبه أن مار أفرام قال أنا موزمبيقي
بل نتحداك وكل من معك إن تاتينا بكلمة اسوريا المزورة قبل سنة 1897م لتعني اشوريين

كن شجاعا مثلنا إن كنت أشوريا حقيقا لا مزورا واجلب وثائق أصلية
فعدا ذلك يقول السروجي +520م عن مار افرام
إن مار أفرام السرياني هو تاجاً لكل الآراميين وصار بليغاً كبيراً في بلاد السريان

 


ويقول الأب بيجان اللعازري أن مار أفرام سرياني جنساً (قومياً)

 


اما السيد خوشابا سولاقا فلدي سوال
هل تعتقد بهذه الطريقة تريدون بناء امتكم أي باخفاء الحقائق الناصعة؟
كان عليك وانت المثقف أن كنت تبحث عن الحقيقة أن تشكر ابرام وتقول له إذن اسمنا  الاشوري مزور
مع التحية

غير متصل Gawrieh Hanna

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 152
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المردلي يقول: "حترنا معكي يا قرعه، ما نعرف من أين نبوسكي".... وهذا شأنكم يا ملفونو بهنام
 والاميركي يقول: You can't have it both ways...  أنتم تدعون أنه أطلق علينا الأسم سريان بدلاً من الآراميين لأن الآرامي كان يعني وثنية ، ولكن الكل ما عدا اليهود كانوا وثنيين انذاك، وسورويو هي عينها آشوري، أي نحن جنساً آشوريين، أنت ذكرت بنفسك أن الأب بيجان اللعازري كتب أن مار أفرام سرياني جنساً (قومياً)، أي آشوري صرف. أيضاً، لم يتطرق مور أفريم الى موضوع الآراميه إلا بإشارته إلى اللغة، وهناك ما نجده من كتابات الأباء الكنسيين عنا من حسنات، وكتاباتهم التي في الغالب بسلبية ليست ألا من مخلفات العهد القديم وتودي.

شلومي
كوريه حنا


غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1578
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
    من الكتاب الذي اشار اليه الكاتب الموقر ابرم شبيرا نقطتف منه هذه الحقيقة التي ذكرها مؤلف الكتاب(تاريخ الاشوريين/ص 14):

في فترة الحرب العالمية الاولى..اتى لأورمي بعض اخواننا الاثوريين(ملاحظتي/ لم يذكر الاشوريين) من ايروان احدهم كان معروفا ومثقفا عرف بأسم الدكتور فريدون اتورايا. انا اذكر بدقة هذا الدكتور مع الاستاذ بنيامين ارسانس وزملاء لهم بدؤا بتداول الاسم الاشوري لأول مرة..في البداية بدأ هذا غريبا والكثير لم يقبلوا الاسم برحابة.

بمرور الوقت بدأ الاسم بالانتشار الى يومنا هذا.. انتهى الاقتباس.

ومن بعدها اصبحنا نفرق بين شعبنا في تسميته.. ان كانت البيضة من الدجاجة ام الدجاجة من البيضة..

المستعمر الانكليزي انتفع واطلق الحالمين فارغين..
تحيتي للجميع




غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1451
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الكاتب الموقر ابرم شبيرا

احفظ في مكتبة بيتنا كتاب "تاريخ الآشوريين منذ بداية القرن العشرين خاصة في فترة الحربين العالميتين" باللغة الاشورية الحديثة …

وشكرا

غير متصل ابو افرام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 87
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

مستر أبرم شبيرا ،

اذا كان " الانكليز "  قد " تركوكم "  ف ان " الاميركان"  قد  " طردوكم " باعترافك في مقالك المنشور في هذا الموقع  بتاريخ  23/5/2019  بعنوان " وحدة شعبنا وفق  نظرية الاواني المستطرقة " كما في الرابط ادناه  حيث قالوا لكم " روحوا توحدوا وتعالوا نناقش مطاليبكم "  كما حصل في الداخل ايضا , و يعني """ عودوا الئ جذوركم الارامية السريانية """ لاْنهم يعرفونكم متاْشورين  و قد قراْوا التاريخ جيدا.
ولهذا نجدكم " دايخين " ف تاْتون بمصادر توْكد علئ جذوركم " الارامية السريانية " التاريخية  و انتم  لا تدرون.
 مرة اخرئ نقولها لكم " افيقوا " ... ف خياركم تحت الصفر ان لم تصحوا  ... !!!!!!!!!!!!

ملاحظة :
~~~~
{1}  اين المصدر المطلوب من  المتاْشور المدعو Gawrieh Hanna  الذي ورطك بلجوئك الئ كذبه كما اضاف كذب اخر بدلا من ذلك ... ؟!
{2}  المتاْشور  Gawrieh Hanna  كذاب و مزور مفضوح علئ الفايس بوك مما جعله يلجاْ الئ هذا الموقع معتقدا ان لا احد يعرفه ..  و هو يكذب مقابل  تهريبه الئ  اميركا  من قبل التنظيمات السياسية المتاْشورة  التي اشترطت عليه ان يقوم بهذا الدور لمصلحة مشروعها المفضوح.

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,939287.0.html?fbclid=IwAR1qojOf2xhg1mjdvWtiNhTKFWJplZaYPLNgBQWWPORt4My5WY3Zn1TYpUY

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5917
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام.

اخي ابرم عنوان المقال (لا كنيسة ولا مؤمنين من دون أرض) ومن ضمن ما جاء في المقال جمله (يؤكد فيها على أهمية الأرض او الوطن وعلاقته بالمؤمنين والكنائس) وهنا هاتان الجملتان تدعوني للتساؤل كيف حافظ اليهود على كنيسهم ومؤمنيهم لمده 3500 عام وهم اكثر شعوب الارض التي لم تستقر في مكان معين الا مؤخرا ؟؟.

تحياتي.

                                      ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4410
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما
مع احترامي للجميع
نعيش في عالم يتيح لكل واحد حرية اختيار الاسم القومي الذي يرغب به ،،وبالنسبة لشعبنا علي المنتمين لكل هذة الباقة من الاسماء ان يتعاونوا مع الاحتفاظ باعتقاداتهم الشخصية ،،،كما ان زماننا هذا  يعتمد على ما ياتي به المختصين بالتاريخ
وسوف اذكر القراء بما اتي به بعض المختصين بتاريخ شعبنا
اولا
https://iq.vlip.lv/video/KWL%2B2F4%2B68rrw%2Bk%3D.html
Pro-Aramean Assad Sauma Assad admits to that Syria/Suroye is derived from Assyria/Asuroye

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4410
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

غير متصل بهنام موسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 121
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألاستاذ ابرم شبيرا المحترم
تحيه طيبه
 يبدو أن كتبك المؤلفة مصدرها كلها هو الاتصال بصديق مثل كوريه
في المرة القادمة ننصحك بحذف إجابتين
اين المصدر والصفحة للشخص الذي ذكرته وقال إن مار أفرام قال
ܚܢܢ ܐܝܬܝܢ ܒܢܝܐ ܐ̱ܣܘܪܝܐ ܕܢܝܢܘܐ
ܣܓܝ ܪܚܡܝܢ ܠܡܬܐ ܕܝܠܢ،
ܘܚܝܢ ܣܐܡܝܢ ܥܠ ܐܦܝ ܫܘܒܚܗ ܘܐܝܩܪܗ.
ننتظر منك ومن صديقك الذي شكرته ومن المتأشورين وثائق أصلية مثلنا
 من لا يستطيع أن ياتي بذلك فليطبق قول مار أفرام بالذهاب إلى الجحيم لانه ملئ بالآشوريين والمزورين

نطلب من المتاشورين عدم إنكار أصلهم واسم بلاد أبائهم كما سمَّوها بنفسهم




يرجى التأكد من مصادر السيد كوريه قبل النشر
مع خالص تحياتي



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4410
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما
ننشر هنا من اجل الثقافة  للتعريف بتاريخ شعبنا ولسنا في موقع اجبار احد على ترك ما يومن به لاننا نحترم كل الاعتقادات
وهذا كتاب تاريخي قديم  جاء فيه بان  الكتاب اليونانيين لم يكونوا يميزوا بين الاشوريين والسريان

كتاب تاريخ اليونان ( الموءلفيين اليونانيين لم يميزوا بين السريان والاشوريين )
ما جاء في كتاب تاريخي قديم حول تاريخ اليونان حيث ورد في الصفحه 408 ما يلي
بان الموءلفين ( او الكتاب او المورخين ) اي بمعنى اوسع نستطيع ان نقول بان كل الذين كتبوا عن التاريخ اليوناني من اليونانيين لم يميزوا بين السريان والاشوريين
والنص يقول ( ان الموءلفيين اليونانيين لم يميزوا بين السريان والاشوريين )
https://archive.org/stream/historyofgre12grot#page/408/mode/2up/search/+assyrians
( Syrians not distinguished from assyrians in greek authors)
ليس هناك تمييز بين السريان والاشوريين لدى الموءلفين اليونانيين

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4410
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما
هذا كتاب تاريخي اخر  يدحض الذين  ما زالوا يخدعوا انفسهم بان الانكليز هم من سمى قومنا باسمهم القومي الاشوري 

حيث نقرا  في قاموس تاريخي نشر قبل  ولادة ويكرام بما يقارب قرن  من الزمان  لا يميز ايضا بين  اسم الاشوريين والسريان ،،


اولا ،
اقدم قاموس كلاسيكي نشر عام. 1823 م اي قبل مجيء ويكرام الى المنطقة بما يقارب ماءه سنة
وجاء في القاموس المذكور بان السريان هم الاشوريين


وقد تطرقنا للموضوع في مقال بعنوان
في قاموس كلاسيكي باللغة الانكليزية طبع في لندن عام ١٨٢٣ ،جاء في صفحة 107 ما يلي :
(The Assyrians often called Syrian and the Syrians Assyrians )
والترجمة الى العربية تكون :
غالبا ما يتسمى الاشوريون بالسريان والسريان اشوريون
وهذا المفهوم التاريخي يثبت بجلاء باننا شعب واحد اطلقت علينا عدة تسميات عبر الزمان
وخاصة من قبل اليونانيين الذين غزوا المنطقة
وللراغب بالحصول على الكتاب ادناه هو العنوان
https://archive.org/details/classicaldiction00lemp
ثانيا

غير متصل sgb

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 35
  • S.GB
    • مشاهدة الملف الشخصي
افيقوا يا شذاذ الافاق لقد انتصف النهار ...........وهكذا يستمر مسلسل الصراع بفضل المنابر التي اصبحت مرتعا للتراشق بالتهم وتصفية الحسابات من دون احترام لذكاء ابناء هذه الامة المنكوبة, ليأتي من يدعي باءن هذا قد انقرض وان ذاك مازال مستمرا منذ بدء الخليقة هذا الارامي اوالسرياني الاشوري اوالكلداني او المسيحي كل له اصله ,يأتي وبكل وقاحة يذم ويشتم لا يعترف ولا يحترم اصول الغير..... وللوصول الى ما يسمونه ويدعون انه الحقيقة تستخدم كل اساليب الخداع والكذب والتضليل بما يسمونه وثائق والتي لا تنطلي حتى على المغفلين من ابناء هذه الامة ......
نعم وفي نفس الوقت يستمر عذاب ومذلة الباقين  ويستمر البكاء والعويل ليقف ذاك وبصوت عالي يضحك ويقهقه وسط عزاء ومرارة ما تبقى من ابناء هذه الامة في ارض الاباء ......
يا شذاذ الافاق استلمتم من ابائكم وعد هذه الامة وها انتم فقدتم اعز جزء من ذلك الوعد والان جئتم كالاطفال تتباكون على وعد لم تستطيعوا الحفاظ عليه كالرجال .....يا للمأساة !!!

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 820
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ ابرم شبيرا المحترم
تحية وتقدير
ارجو ان تكون باتم الصحة والعافية
شخصيا على يقين بأن الهدف من كتاباتك الموضوعية هو التوعية لابناء شعبنا باثنياته الثلاث ،وحرصاً منك بأن يعي أهمية تواجده على الارض،ولكن لا يخلو ما تكتبه من بعض الهفوات وهذا يشمل جميعنا بدون استثناء، فلا شيء يكمن فيه الكمال ابداً. ومن عوائدي اني لا اناقش مثل هذه الموضوعات ،كما تعرف لي أفكاري وبالطبع النظرية مطروحة في مؤلفاتي ووفق منظور اختصاصي .
انما مداخلتي هنا أخي ابرم العزيز هو لسببين ،في الحقيقة الاول نبهني عليه الرد رقم 8 للاخ عبدالاحد قلو عن الاقتباس الذي دونه في تعقيبه من كتاب"تاريخ الاشوريين ،منذ بداية القرن العشرين ،خاصة في فترة الحربين العالميتين،لمؤلفه كورش يعقوب شليمون وترجمة وليم ميخائيل".الموجود في مكتبتي حيث اهداه لي احد الاخوة الاشوريين هنا في هاملتون بعد ان عبر عن تذمره وتشكيه لما جاء عن هذا الموضوع فيه بالذات. وهو الاخر نبهي عليه مشكورا عند تسليمه الكتاب لي.الاقتباس الذي وضعه عبدالاحد قلو موجود نصاً في الكتاب في ص13 وليس في ص14 وقد وردت عنده سهوا.
كان استغرابي الشديد عند قرائتي لهذه الفقرة وما قبلها وما بعدها لوجود تناقضات كبيرة، ولا اريد ان استرسل بالموضوع لكي لا يؤثر على هدفك من المقال وطالما الكتاب هو في حوزتك فارجو قراءة ما قبل العبارة بصفحة وما بعدها وسترى التناقضات .هكذا تاكيد من انسان متعلم في ذلك الوقت تاكيد مهم لابد ان ناخذه بالاعتبار ،لو كان من انسان بسيط لاهملناه، وعليه كان أحد واقول احد المستندات التي قادتني في كتابي الاخير والذي قدمته مشكورا ان اصل الى فحوى نظريتي عن الموضوع وتعرفه جيدا.هذه العبارة تؤكد على موضوعية الكاتب في كتابتها وهو متعلم ولم تصدر من احد بسيط من ابناء اورمي في حينها ،ولكن يبدو بعد ان اكتسب وتعايش مع الاخرين بدا يتاثر بالايديولوجية  وأقصد من جاؤا ليوضحوا له من هو ؟هل من المنطق شعب يضيع هويته الاثنية؟ هذه غريبة بدليل عبارة اخينا المثقف كورش، شعب يعيش على ارضه ولكن لا يعرف من هو اثنياً؟غريبة جداً !!! ،وهنا يبدو تاثر بمن اثاروا هذه الاهتمامات من السياسيين آنذاك وكانوا احد عوامل اضطهاد شعبنا وتهجيره وابادته كما فهمت من التاريخ من قبل الاتراك ولهذا جاء تناقضه .وهذا ما يؤكده " لوسيان" المثقفون والسياسيون يخلقون المشاكل ويدمرون المجتمع" لكن هنا يغض النظر عن الذين هيجوا الشعب من المثقفين في تلك الايام ومنهم من جاء الى اورمي ويعلم الناس عن اثنيتهم.وهذا تناقض يُسجل على لوسيان...
ومن هنا انطلق للقول كلنا ابناء بلاد النهرين وبتسميات حضارية ظهرت تاريخيا لاسباب معينة وثم امتزجت ثقافيا وبايولوجيا واجتماعيا ووحدتها الكنيسة في حقبة ما وفرقتها ايضا بعد حقبة اخرى.ليعتز كل واحد بما يقبله على نفسه مقابل ان يحترم الاخر ويعمل للتعاون والتآزر ووحدة الكلمة .وبالتأكيد العبارة الاخيرة  انك مقتنع بها بحسب تقديري ومما يتبين من كتاباتك.
اما استغرابي الثاني هو عن ارتباط الارض بالايمان،شخصيا اقول مهما كان الشخص الذي كتب مثل هذه الرسالة فهو لايعي ما هو الايمان ان لم تكن العاطفة تقوده لربط الايمان بالارض والشعب لكي يبقى حياً
الايمان يبقى اينما رحل الانسان وهناك دلائل كثيرة ومتعددة وواحدة جاء بها الاخ ظافر شنو في رده رقم 11 لا علاقة بالايمان ببقاء الشعب على الارض ،ظل شعبنا على ارضه منذ سقوط بابل والى ان دخل المسيحية وقبل مجىء الاسلام من الجزيرة الغالبية العظمى من شعبنا مسيحيين وبقى على ارضه ولكن غير ايمانه الى الاسلام فماذا عملت الارض له,وبقى منه من حمى نفسه في جبال بلاد النهرين ولو لا تجمعهم في شماله لانقرض تماما ولو لغوياً وحضارياً في ظل الزحف العربي الاسلامي وما بعده من الدول المتوالية في المنطقة.
قالها افرام او غيره خطا كبير واعتقد كان يخاطب مارون عاطفيا تحت تاثير تهجيرهم من نصيبين الى الرها ،ولماذا لم يفقد هو ومن جاء الى الرها ايمانهم حينها؟الاف من المسيحيين جاء بهم احد الملوك الفرس من الرومان ومدينة باكملها من اراضي الدولة الرومانية واسكنهم بالقرب من المدائن هم ومطارنتهم وبنى لهم مدينة وسماها باسم مدينتهم وظل ايمانهم مستمرا،بالرغم من اختلاف الارض.سيقترب ابناء شعبنا من تواجده في اوربا وامريكا قرنا واحدا ،ولكن الايمان باقي والارض مختلفة. صمد الاراميون في بلاد الشام وهم سريان اليوم ،تغيرت لغتهم الى العربيةللاسباب معروفة ،ولكن ايمانهم باق لم يتغير .وهناك امثلة متعددة.
اخي ابرم الانتماء وثم الانتماء لا يرتبط بعامل واحد بل بعدة عوامل ،فخذ اللغة مثلا وهي من المؤشرات الاساسية جدا على تعريف هوية الانتماء فقدانها يعني فقدان الهوية ،وهذا ما حدث للكلدان والاراميين الذين كانوا في جنوب العراق، فالذين دخلوا الاسلام واستعربوا فقدو هويتهم الاصلية انما الذين تمكنوا من الفرار الى شمال بلاد النهرين تمكنوا من الحفاظ عليها سواء في ظل الدول الاسلامية المتعاقبة او قبلها .فما فائدة الارض ما لم يكن هناك دولة وحكومة تحمي الشعب وتحمي اللغة .وما فائدتها ما لم يكون هناك الشعور بالانتماء الى جماعته البشرية.الكل يعرف معظم العرب الان في جنوب ووسط العراق هم بقايا الكلدان والااميين والسومريين والاكديين والاموريين وغيرهم وكذلك عرب الخليج كانوا كلداناً وبل ايضا من الاكراد او الايزيديين كانوا اشوريين في شمال البلاد ،فهل هناك فائدة منهم طالما لايوجد الشعور بالانتماء الى اصولهم الاثنية؟
اتمنى من كل كاتب مهتم في هذه المسالة ان يواكب التطورات العلمية التي تخصها وضمن العلوم التي تعد ميداناً لها ،أي موضوع الانتماء، لو تمعنتم في كتابات والدراسات عن الاثنية  الحديثة سترون انها لاتعير اهمية لمقومات الانتماء الاثني ( القومي بالمفهوم السياسي) ما لم ترتبط بالشعور واكرر الشعور .اينما يكون الانسان اذا نمت افكار في خلاياه الدماغية انه كلداني او اشوري او سرياني او كوردي او عربي او فرنسي سواء كان في امريكا او العراق او في الارجنتينسيكون كذلك انتمائياً ،لكن ياترى؟هلى يصمد الشعور امام تحديات العوامل البيئيةالمستحدثة؟ هنا تكمن المشكلة التي يثيرها دائما الاخ العزيز المفكر خوشابا سولاقا.
وملاحظة صغيرة اخرى تحية افرام هي ارامية تعبر عن الشعب وليس عن اللغة، الانسان لا يخاطب او يحي الاخر باسم اللغة وانما باسم من ينتمي اليهم .العربي يخاطب الاخرين ويقول تحية عربية ويقصد من العرب وليس من اللغة العربية والفارسي هكذا والتركي والكوردي ،وهذه من سوالف السياسيين ولا ادري كيف نطق بها افرام اذا كانت صحيحة، اي المفروض كما اعرف عنه ملفان الكنيسة المشرقية ان يخاطب الاخرين بتحية ايمانية مسيحية ويقول تحية مسيحية،هذه كذلك غريبة !!! ومتأكد منك لايهمك ذلك وباي تسمية خاطب مارون ،الا ان بعض الاخوة يسحبوها الى مواضيع  عقيمة لا فائدة منها.
ارجو ان نوجه اهتماماتنا وكتباتنا للتخطيط المستقبلي كما يفعل الاخ نذار عناي وتأكيداته في الكتابة ونكف القول :قال فلان وكتب فلان، ما كُتب ايام افرام ومارون كان صالحا لزمانه ومكانه وطبيعة التفكير البشري انذاك وهكذا ما كتبه افلاطون وسقراط وغيرهم ،صحيح لهم اساسيات في الفكر لكن تعاقب الفكري يتوافق مع الزمن والمكان ،فكل ما كُتب سابقا ومرت عليه فترة طويلة الان اصبح مادة في تاريخ الفكر البشري يدرسه الطلبة كل حسب اختصاصه لمعرفة كيف تطورت النظرية والفكر البشري وليس لكي نطبق ما جاؤا به في وقتا الحالي .
اسف على الاطالة وارجو ان تصل الفكرة .
تقبل تحياتي والى كل الاخوة القراء
 

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1451
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى من يهمه الامر

المهم ذكر سيادة الدكتور عادل عبد المهدي رئيس الوزراء العراقي في مقابلة له بالانكليزي في الفيديو ادناه اسم "    ASSYRIANS " … وشكرا 
 
https://www.youtube.com/watch?v=Yxta2e3FHag&feature=youtu.be

غير متصل ابو افرام

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 87
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

حضرة الاكاديميون الذين يكتبون في هذا الموقع و القراء المحترمون ،


{اولا} التالي هو ما اعتمده العلماء المتخصصون الذين عملوا في العراق لسنين طويلة و اشرفوا علئ التنقيبات و استخرجوا اكثر من نصف مليون وثيقة من باطن الارض ثم كتبوا عن تاريخ العراق :

""" التاريخ لا يقوم الا علئ ادلة وثائقية. و بذلك نستطيع ان نجرئ عددا من الاستنتاجات و المناقلات التي تكون مدعومة بتراكمها و اعتمادها علئ المعطيات الاثارية ، و هي من نتاج التنقيبات."""

{ثانيا} و بموجب الوثائق المشار اليها اعلاه ف ان اجتياح " الاراميين " ل بلاد الرافدين ادئ الئ تدمير اشور و انقراضها مع اشورييها و بات العراق ايضا " اراميا سريانيا " سياسيا و عرقيا و ثقافيا ، و العراقيون ~ منذ تكوين العراق ~ تكلموا 4 لغات و هي " السومرية و الاْكدية و الارامية | السريانية " ثم " العربية {لاحقا} " ، و قد ماتت الاولئ و الثانية ~ السومرية و الاْكدية ~ و ظلت " الارامية السريانية " و " العربية {لغة حديثة} " لحد الان كما اورد ذلك عالم الاشوريات الفرنسي جان بوتيرو في صفحة 250 من كتابه " بلاد الرافدين " و كما يلي :

""" و هناك علامة بليغة علئ التغييرات الخطيرة ليس السياسية حسب بل العرقية كذلك و بالنتيجة الثقافية ايضا و ستقود حضارة " بلاد الرافدين " الجليلة الئ حتفها " وهي ان " اللغة الاكدية " منذ منتصف الالف الاول تقريبا شاءن " اللغة السومرية " فقدت مهمتها كلغة متداولة و " استبدلت بلغة سامية اخرئ " جاء بها بعض الغزاة الحديثي العهد """ اللغة الارامية. """ فاءصبحت الاكدية غير مستعملة من بعد في " كتابتها المسمارية " و " استبدلت في كل مكان بالابجدية : L`Alphabet: """ الا في حلقات ازدادت انغلاقا علئ ذاتها و تقلصا علئ فئة من المثقفين و الكهنة و العلماء. و اخر " وثيقة " مكتوبة وصلتنا " باللغة الاكدية و الكتابة المسمارية " ترقئ الئ سنة 74 من تاريخنا الميلادي و هي وثيقة تتناول علم الفلك. """


غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1578
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا د. رابي على تصحيحك لرقم الصفحة 13 بدلا من 14 التي ذكر فيها هذا الكلام في الكناب المشار اليه من قبل الكاتب الموقر الذي يوضح حقيقة التسمية الاشورية التي كانت غريبة على فئة من شعبنا. والغريب انهم يتعصبون لها بالرغم من ان الانكليز الذين اغدقوا عليهم بالتسمية ..سحبوا البساط من تحت اقدامهم وجعلوهم يخرجوا من المولد بلا حمص. لذلك فهم متأشورين وليس لهم علاقة بالاشوريين القدامى..وهي حقيقة وإن زعلوا.. إحنا معليش.
وعليه نعيد ما ذكر في نلك الصفحة ثانية للافادة..

في فترة الحرب العالمية الاولى..اتى لأورمي بعض اخواننا الاثوريين(ملاحظتي/ لم يذكر الاشوريين) من ايروان احدهم كان معروفا ومثقفا عرف بأسم الدكتور فريدون اتورايا. انا اذكر بدقة هذا الدكتور مع الاستاذ بنيامين ارسانس وزملاء لهم بدؤا بتداول الاسم الاشوري لأول مرة..في البداية بدأ هذا غريبا والكثير لم يقبلوا الاسم برحابة.

بمرور الوقت بدأ الاسم بالانتشار الى يومنا هذا.. انتهى الاقتباس.

ومن بعدها اصبحنا نفرق بين شعبنا في تسميته.. ان كانت البيضة من الدجاجة ام الدجاجة من البيضة..

المستعمر الانكليزي انتفع واطلق الحالمين فارغين.. تحيتي للجميع


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4410
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي عبد فلو
شلاما
رغم انني اجد انه لم يعد ينفع نقاشنا بعد الهجرة اللعينة ،،،ولكنني اهنئك على هذا الاكتشاف الخطير هههه
ما تكلي شنو الفرق بين الاشوري والاثوري ؟
اليس كلاهما يرمزان الى شعب واحد ؟
تذكر ان المسعودي ايضا سمى شعبنا بالاثوري وهم من ابناء نينوى
هسة  الجولة الجديدة في جدالاتنا  هي بين الشين والسين ،،والحبل على الجرار
تقبل تحياتي