المحرر موضوع: عنكاوا كوم تستذكر مرورثلاث اعوام على تحرير بغديدا  (زيارة 801 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 34720
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عنكاوا كوم تستذكر مرورثلاث اعوام على  تحرير اول بلداتنا المسيحية  من براثن تنظيم داعش
عنكاوا كوم –سامر الياس سعيد

سقطت بلدة بغديدا بيد تنظيم الدولة الاسلامية في السادس من اب (اغسطس ) عام 2014  وانتظرت منذ ذلك التاريخ حتى تشرين الاول عام 2016 لانطلاق العمليات العسكرية  من اجل تحريرها  حيث كانت اولى البلدات المسيحية في سهل نينوى ممن استبشرت بشمس التحرير لتبزغ على ربوعها وتنذر بعودة  سكانها المتبقين ممن لم يتشتتوا في المنافي  او في دول التوطين  انتظار للاستقرار في دول اخرى .

وبرغم تحرير البلدجة الا ان التجول في  اروقتها لايمكن ان يخفي بعض ملامح التنظيم التي تركها على جدرانها او في اغلب منازلها  فضلا عن مشاهد التدمير التي تعرضت لها على يد قصف الطائرات العسكرية مستهدفة بعض تجمعات التنظيم  في بعض مناطق البلدة .

ورغم انقضاء  ثلاثة اعوام على التحرير  الا انه مازالت عمليات التاهيل والتعمير  جلية في تلك المناطق حيث يشرع اهاليها لابراز سواعد العمل  في تاهيل حواضرهم فضلا عن تاهيل كنائس البلدة ممن تعرضت للتخريب والحرق لاسيما اكبر كنائس البلدة  التي تعرضت لعبث وتدمير بارزين .

وقد تعرضت كنيسة وحيدة من كنائس البلدة العديدة للتدمير الا وهي كنيسة القيامة  بعد ان التجا اليها بعض العناصر من تنظيم داعش  فكانت الكنيسة اول الحواضر التي تدمرت في البلدة برغم ان تاسيسها كان في عام 2007 واحيطت الكنيسة بمقابر اهالي البلدة التي تعرضت للنبش والتخريب مثلما تعرضت المقابر المسيحية سواء بمدينة الموصل او في اروقة الكنائس  او في باقي البلدات لمصير مماثل .

ويذكر اهالي البلدة ان  استباحة البلدة من جانب عناصر معدودين  من التنظيم  حيث قاموا بتوزيع  بعض الشوارع لتقاسم موجوداتها فيما بينهم فضلا عن تعليم البيوتات  ممن تعرضت للسرقة والتسليب كما قامت تلك العناصر بحرق اغلب بيوتات المنطقة قبل ايام معدودة من  تحرير البلدة وساهمت قوات مسيحية  في التحرير  حيث واصلت مهامها بمسك الارض واقامة نقاط التفتيش على  اطرافها ..
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية