المحرر موضوع: البطريرك مار يونان التقى البابا وبحث معه شؤون الكنيسة السريانية الكاثوليكية وما تمرّ به من تحدّيات من جراء الأحوال الراهنة في الشرق ...  (زيارة 894 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1102
    • مشاهدة الملف الشخصي
   في تمام الساعة السادسة من مساء يوم الإثنين ١٤ تشرين الأول ٢٠١٩، زار غبطةُ أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي، قداسةَ البابا بنديكتوس السادس عشر، الذي استقبل غبطتَه في مقرّ قداسته في الفاتيكان.

    جاء اللقاء ودّياً يعبق بالمحبّة والإكرام والتقدير لشخص قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر المثال في التقوى والوداعة والمحبّة والتواضع الذي لا يعرف حدوداً، وكلّ من يجالسه يشعر بعبق تواضعه وفضيلته وبأريج القداسة يفوح من ثنايا المكان.

    وخلال اللقاء، استعرض غبطة أبينا البطريرك مع قداسته شؤوناً كنسية عامّة، متطرّقين على وجه الخصوص إلى شؤون كنيستنا السريانية الكاثوليكية الأنطاكية وما تمرّ به من تحدّيات من جراء الأحوال الراهنة في الشرق.

    كما تطرّق الحديث إلى الأوضاع العامّة في منطقة الشرق الأوسط، وخاصةً في سوريا حيث تتعرّض المناطق الواقعة في شمال شرق البلاد إلى هجمات تشكّل خطراً كبيراً على السكّان لا سيّما على المسيحيين وهم المكوِّن الأصيل والمؤسِّس في البلاد، وكذلك العراق حيث الوضع غير مستقرّ والأمن غير مستتبّ، وبخاصة في العاصمة بغداد.

    وجرى الحديث عن الوضع الراهن في لبنان، الذي يعاني من الأزمة تلو الأخرى، لا سيّما الأزمة المالية والإقتصادية الأخيرة التي تهدّد حياة المواطنين.

    ورفع قداسة البابا بنديكتوس وغبطة أبينا البطريرك الصلاة من أجل إحلال السلام الفوري والكامل في منطقة الشرق الأوسط برمّتها، في لبنان وسوريا والعراق ومصر والأراضي المقدسة، لينعم جميع المواطنين، وخاصةً أبناء شعبنا المسيحي، بالطمأنينة والبحبوحة والاستقرار وراحة البال.

    واستذكر صاحبا القداسة والغبطة الزيارة التاريخية التي قام بها قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر إلى مقرّ الكرسي البطريركي لكنيستنا السريانية الكاثوليكية الأنطاكية في دير سيّدة النجاة - الشرفة في لبنان، في السادس عشر من شهر أيلول من العام ٢٠١٢، حيث التقى قداستُه رؤساءَ الكنائس الأرثوذكسية وعقد اللقاء المسكوني، مختتماً به الزيارة الأخيرة لقداسته خارج روما خلال حبريته.

    وأعلم غبطتُه قداستَه عن الاستعدادات التي تقوم بها كنيستنا السريانية للاحتفال بالمئوية الأولى لإعلان القديس مار أفرام السرياني ملفاناً للكنيسة الجامعة، حيث تعدّ كنيستنا البطريركية احتفالاتٍ خاصّةً بالمناسبة في الفاتيكان وفي روما وبيروت وسواها خلال العام القادم ٢٠٢٠ إن شاء الله.

    وقدّم غبطةُ أبينا البطريرك إلى قداسته هديةً تذكاريةً، هي عبارة عن لوحة تتضمّن الصلاة الربّانية والسلام الملائكي باللغة السريانية، عربون محبّة وشكر وتقدير وإكرام.

    كما أهدى قداستُه غبطتَه "ميدالية البابا بنديكتوس السادس عشر"، وكذلك للوفد المرافق لغبطته.

    رافق غبطتَه في هذه الزيارة الأب رامي قبلان الزائر الرسولي في أوروبا، والأب حبيب مراد القيّم البطريركي العام وأمين سرّ البطريركية.