المحرر موضوع: إعلامي سرياني : إقتراب المعارك من الخابور الآشوري يعيد للأذهان مجازر داعش  (زيارة 676 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1089
    • مشاهدة الملف الشخصي

عنكاوا كوم / وكالات

قال ميلاد كوركيس، الإعلامي السرياني،  إن ما حدث بالخابور الآشوري ، إبان قدوم داعش إلى المنطقة و تهجير أهل المنطقة إضافة لقتل ، و خطف كثيرين من اهالي المنطقة، كان من أصعب الأوقات التي مرت على المنطقة و أهلها،. كونها أصبحت بين فكي كماشة و عادت بها الذكريات لأكثر من مئة عام، إبان مجازر إبادة السيفو التي كانت سببا، رئيسيا، بتهجير الشعب من أرضه إضافة لقتل الملايين، كما ساهم بنقليل عددهم، الأمر الذي جعل من قدوم داعش اكثر من مجرد مجزرة كونها أصبحت كإبادة ثانية تتكرر بحق شعوب المنطقة.

وأكد كوركيس في تصريحات خاصة لـ"الخليج 365"، أنه منذ بداية القصف التركي و هجمات مرتزفته المتكررة على مناطق الإدارة الذاتية، و الخطر يتوسع ليصل مناطق أخرى، بعيدة عن ساحات الحرب، لكن ليس لوقت كال، الهجمات و المعارك التي لا تميز بين هذا و ذاك و أصبحت، اكبر تهديد، يهدد شعب المنطقة ، و منهم الشعب السرياني الآشوري، الموجود ضمن هذه المنطقة ، حيث انه المتضرر او الذي، يأتيه النصيب الأكبر، دوم كلما يحدث شيء، فتكون الأبواب مفتوحة أمام مجازر و إبادة جديدة او باب اوسع أمام تهجير قسري اخر

وأضاف الإعلامي السرياني، أنه بعد اقتراب المعارك من مناطق تل تمر و الخابور ، المناطق التي تحوي سريان آشوريين ، سكنوا هذه المنطقة منذ زمن و رغم ما حدث، إبان قدوم داعش إلا انهم عادوا مجددا، ليعيدوا الحياة مجددا إلى هذه المنطقة، اليوم أيضا هناك مخاوف من تكرار نفس السيناريو ولو ان العدو كل مرة، بظهر بمظهر اخر، إلا إنه يحمل دوما بقلبه السموم نحو هذا الشعب، كأنها قصة عداوة من قرون بعيدة لا تنتهي.