المحرر موضوع: كلمتنا الأرتجالية في وقفتنا التضامنية مع العراق!!  (زيارة 727 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2060
    • مشاهدة الملف الشخصي
كلمتنا الأرتجالية في وقفتنا التضامنية مع العراق!!
أعزائي الحضور.. أخوتي وأخواتي أبناء وبنات العراق المتواجدون في ملبورن \أستراليا.
نقول: شكراً لحضوركم .. شكراً لوقفتكم .. شكراً لتلاحمكم .. شكراً لتضامنكم .. مع شعبكم .. مع وطنكم .. شكراً لأدائكم .. شكراً للقوى الأمنية الأسترالية الحاضرة لنصرة العراق وشعبه.
هذه الوقفة التي تعزز قيام وتواصل الثورة التحررية التشرينية العراقية، التي أدت وتؤدي مهامها الوطنية وجبروتها بقدرات تفوق كل التصورات، من أجل أسقاط الحكومة الطائفية العراقية الفاسدة التي طغت على واقع المجتمع العراقي، جعلته متخلفاً بفسادها وأدارتها القاصرة الفاسدة، فهيَ سعت وتسعى لمواجهة وضرب قوى الثورة التحررية العراقية بالرصاص الحيّ، وأساليب مختلفة مدانة دولياً وأنسانياً، بما فيها القنابل الفاسدة، التي دمرت الأطفال والنساء والرجال، فأرملت النساء مجدداً، بأفعال وممارساة السلطات الفاشلة المتعاقبة دمرت كل حي في العراق. خصوصاً الأنسان والصحة والثقافة والأدب والتعليم والفن وكل ما هو متطور في هذا البلد التحرري الجديد.
ننحني اجلالاً وأكراماً لشهدائنا ولجرحانا الشفاء العاجل وهم بالعشرات، الذي زاد عددهم أكثر من ستة آلاف جريح، وهناك أعداد كبيرة ومخيفة جداً في معتقلات وسجون الطغاة، دون وجه قانون ومخالف للدستور والقوانين العراقية والعالمية، أنها سجون التخلف واللاأنسانية، سجون دون أحترام حقوق الأنسان، سجون متخلفة بعيدة عن الأنسان الأنسانية.
فكم من عائلة عراقية فقدت أبنائها وبناتها، وكم زوجة فقدت معيلها، وكم أم فقدت أبنائها وبناتها، وكم من أولاد وبنات فقدوا آبائهم وأولياء أمورهم.
أنها مصيبة عصر حضاري متطور تقني معلوماتي، تناقض توجهات وفساد الأحزاب الدينية سنية كانت أم شيعية، مسلمة أم مسيحية.
نطالب: بأسقاط الحكومة العراقية الفاسدة المجرمة بحق الشعب، تغيير القانون الأنتخابي للصالح العام، أحترام المتظاهرين وعدم التصدي لهم، وصولاً لدولة مدنية علمانية ديمقراطية تعي حقوق البشر والحجر، تعي حقوق الأنسان العراقي والوطن.
نحن مع الحياة الأنسانية، مع التطور والتقدم الأنساني .. شكراً لأستماعكم وحضوركم ومعاناتكم، وأنتم تحت المطر صامدون كما هو صمود شعبنا العراقي أمام رصاص الغدر والخيانة لشعبنا، نفذته سلطة فاشية فاشلة بحق الشعب العراقي، في الأسبوع الأول من تشرين الأول..

السبت 19\10\2019




غير متصل يوسف الموسوي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 548
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2060
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا استاذ يوسف العزيز.
شكراً لفاننا الجميل الراقي.
أنتم القوة التي يستند لها الشعب العراقي..
اجمل واحلى التحيات لكم ولجمهورنا الكريم.
دمتم والمعنيين من أجل الأنسان العراقي أينما كان..