المحرر موضوع: موسوعه الفن التشكيلي .... الجزء الثاني  (زيارة 3028 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل FreeManEyes

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4663
  • الجنس: ذكر
  • أحبوا بعضكم بعضــاً ... كما أنــا أحببتكم
    • مشاهدة الملف الشخصي

الفنون الزجاجية

تناولنا من قبل بعضا ً لأنواع الفنون التطبيقية الصغيرة والتى تعكس في نفس الوقت مصطلحات و تردد علي مسامعنا كل يوم لكننا لا نفهم حقيقتها أو معناها بشكل آخر وسوف نتناول بشئ من الإيجاز الفنون الزجاجية التى هى خامة غنية في إثراء الفنون .

* الأوانى الزجاجية ( Glassware ) :-

لا يمكن التعامل مع مادة الزجاج إلا بطريقة واحدة في حالة انصهاره حيث يصبح مادة لينة من السهل تشكيلها . ونجد أن الألواح الزجاجية أو زجاج النوافذ بوجه عام يصنع من صب الزجاج المنصهر علي سطح منضدة معدنية عريضة ، ثم يمررعليها أسطوانة ثقيلة لتسطيحها للحصول علي السمك المطلوب .
ويمكن الحصول على أشكال متنوعة من الزجاج عن طريق العمليات المختلفة كالحرق والقطع والكسر .
واكثر الطرق شيوعا ً هى مرور الزجاج المنصهر في آلات خاصة بعمليات النفخ أو داخل قوالب تنتج أشكال الزجاج الفارغ بالطريقة الآلية ، ويصنع الزجاج المصبوب بطريقة صب الزجاج المنصهر داخل القالب للحصول علي أشكال صلبة غير مجوفة خفيفة كالأوانى وغيرها لها ملمس بديع شفاف .
كما استخدم الزجاج في صناعة المشغولات الزجاجية عند قدماء المصريين ، أما الرومان هم أول من استخدموه في الأوانى المنزلية . ثم انتقل استخدامه من العهد الرومانى إلي الأمبراطورية البيزنطية ثم إلي الحضارة الإسلامية .
وظهر أخيرا ً في أوربا حيث أعيد صناعته ، وانتشر بعد ذلك في بلدان أخرى في أوربا . وتشابهت الأوانى الزجاجية في بادئ الأمر بالأوانى الخزفية لتقارب أشكالها وملمسها ، وتعددت أنواعه ما بين الزجاج المقطوع والمشطوف.

* الزجاج المؤلف بالرصاص : (Stained glass )

ويساهم الزجاج في الفنون من خلال أشكاله المتعددة والمتنوعة ومن خلال ملمسه الناعم ، وقد تعرفنا بوجود التشابه الكبير بينه وبين الأواني الخزفية في بادئ الأمر ... إلا أنه تطور بشكل كبير واستحدثت فنون كثيرة به ومن ضمن هذه الفنون ( فن الزجاج المؤلف بالرصاص Stained glass ) .
وهذا الفن يختلف تماما ً عن الفنون الأخرى وكان ينفذ قديما ً بعمل فتحات كبيرة في الجدران علي نظام العقود المعمارية مدعمة بقوائم أو مدادات طائرة أو هوائية بدلا ً من الحوائط الثقيلة ، ثم استخدمت بعد ذلك النماذج الهندسية المرتبة ترتيبا ً آليا ً في خلفية التكوين لتوفير الوقت ، وفي القرن الرابع عشر تم عمل الرسوم علي الزجاج بدلا ً من تجهيز التفاصيل الدقيقة لسهولتها ، وكانت هذه الرسومات بارزة باستخدام ألوان ذات قيم عالية وجذابة .
ثم جاءت القرون الوسطى ليكون الزجاج المؤلف بالرصاص مرتبا ً في مستويات مختلفة ليعطى مظهرا ً متلائما ً لا نجده علي الزجاج الحديث في وقتنا الحاضر ، ونجد أن هذا الفن انتشر بشكل خاص في الكاتدرائيات والكنائس .





مصطلحات فنية


* مصطلحات فى الفنون:
- كثيراً ما يتردد أمامنا بعض الكلمات في مجال الفنون لكننا لا نعرف طبيعة أو خصائص الفن المستخدم في هذه الكلمة.
وتتعدد هذه المصطلحات بتعدد الفنون ما بين فنون تطبيقية وتشكيلية وحتى الفنون الأخرى من الموسيقي والزخرفة ... وسوف نتعرف اليوم عن قرب علي مصطلحين من هذه المصطلحات وتقديم تعريف مبسط لها حتى تستطيع تفهم معناها بوصفك قارئ مهتم بمجال الفنون أو قارئ عادي يكتسب المعلومات ويثقف نفسه:
- المصطلح الأول:
الفسيفساء والبلاط الخزفي (Mosaic and Potter Tiles) الفسيفساء هو فن التعبير بالزخرفة الجدارية وزخرفة الأرضيات والأسقف في تصميمات متكررة من قطع الرخام أو الزجاج. كما يطلق عليه فن الموازييك وهو من الفنون القديمة وكان يستخدمه الرومان والمسيحيون القدماء والبيزنطيون ومازال يستخدم حتى الآن. أما البلاط الخزفي فهو يتشابه مع الموازييك من حيث الاستعمال وهو عبارة عن قطع من الفخار الخزفي بأشكال هندسية منتظمة منها المربع والمستطيل والمعين، ويستخدم بوجه عام في تغطية الجدران والأرضيات. واستخدمه البابليون القدماء وأيضاًً المسلمون وشعوب أسبانيا وأمريكا اللاتينية ولا يزال شائعاًً لأغراض فنية أو تجارية كتلك المستخدمة في حمامات السباحة وأماكن الاستحمام.
- المصطلح الثاني:
المينا (الإنامل - Enamel)، تشمل صناعة المينا نوعين أساسيين هما:
1- النوع المعروف بطريقة السلك (Cloisonne).
2- نوع المينا المفتوحة (Champleve).
وطريقة السلك عبارة عن وضع أسلاك معدنية رفيعة علي سطح قطعة من المعدن وذلك لتشكيل نموذج مفرغ ثم تجهز المينا وتوضع في الأماكن المعدة لذلك مع الضغط عليها حسب التصميم المطلوب ويصبح كل مكان جزءاًً من النموذج التى تفصلها قضبان الرصاص في النافذة المصنوعة من الزجاج المعشق، وتتم بعد ذلك عملية حرق وإذابة قطعة المينا بعضها في بعض. أما طريقة المينا المفتوحة (هي طريقة تفريغ المعدن) وفيها يتم إزالة أجزاء من سطح المعدن السميك لتكون انخفاضاً علي السطح وتملأ هذه الانخفاضات بعجينة المينا ثم ينعم السطح وتحرق بعد ذلك. والفرق واضحاًً بين كلا الطريقتين، فطريقة السلك تعطي نتيجة رقيقة وخطوط كالخيوط، أما الطريقة الثانية تحتوى علي درجات داكنة من الظل والنور وخطوطها سميكة. وهذه الصناعة موجودة منذ القدم وبدأت عند القدماء المصريين واستمرت إبان الحضارة البيزنطية وحتى أواخر عصر النهضة.




فن النحت

* النحت:
- يختلف فن النحت في أسلوبه عن باقي الفنون فهو لا يتعامل مع الأشكال المسطحة مثل فن التصوير وإنما يتضمن أشكال مجسمة ذات أبعاداًً ثلاثة نجد أن المتعة الفنية التي تتصل بأعمال
النحت لا تأتي من خلال المشاهدة فقط وإنما عن طريق الملمس والحركة المجسمة أيضاًً ويشكل النحات الأعمال بيديه التي هي أقدر الوسائل لنقل الحس الفني العالي باللمس، إلي جانب استخدامه لبعض الخامات التي تنقل لدينا الإحساس بواقعية الشكل المنحوت ومن هذه الخامات: الرخام المصقول والخشب والصلب.
* النحت والفنون الأخرى:
تتصل جميع الفنون ببعضها علي الرغم من اختلافاتها الجوهرية وكون اندراجها تحت مصطلح عام يسمي باسم الفنون يعطي لها طابع الارتباط أو الاتحاد إلي جانب عاملين آخرين، حيث نجد أن الفنون ترتبط ارتباطاًً وثيقاًً ببعضها من:
1- ناحية الجودة.
2- من ناحية الغرض الوظيفي أي أنه يمكن أن يؤدي نوعاًً من الفنون وظيفة نوعاًً آخر أي تبادل للوظائف والأغراض: فالعمارة يغلب عليها الطابع الزخرفي وقد يكون لها طابع تصويري كما في الجوامع والقصور، وقد اتحد فن النحت مع فن العمارة منذ قديم الأزل.
* استخدامات النحت:
- قد تم استخدام فن النحت منذ قديم الأزل للوفاء بأغراض عديدة:
1- كغرض تذكاري وتخليدي.
2- كغرض تاريخي.
3- كغرض ديني.
4- وفي بعض الأحيان يستخدم كسجل لتدوين الموضوعات اليومية لبعض العادات المتبعة.
إلا أن هذا الغرض الأخير استخداماته ضئيلة بالنسبة للموضوعات الأخرى المستخدمة إلي جانب الموضوعات الأدبية.
* الحجم وفن النحت:
- تتدرج أبعاد التمثال المختلفة إلي بعدين:
1- بعد يزيد عن الحجم الطبيعي ليصل إلي الحجم الضخم وكثيراً ما يتواجد في أعمال النحت القديمة خصوصاًً تلك التي ارتبطت بفن العمارة مثل تمثال أبو الهول في الحضارة الفرعونية المصرية القديمة.
2- بعد يقل عن الحجم الطبيعي ليصل إلي حجم أصغر من الحجم الطبيعي مثل العملات.
ونجد أن الحجم في فن النحت يتأثر بالغرض الوظيفي ما لم يكن العامل الوحيد مثال: وظيفة تمثال خفرع الاجتماعية والمعمارية هي تخليد عظمة فرعون. وتخضع الأحجام أيضاًً في فن النحت حسب الخامات المتوافرة في مرسم النحات، وحسب إمكانياته المادية المحدودة.
* أنواع أعمال النحت:
- تنقسم أعمال النحت إلي قسمين:
1- النحت المستقل: وفيه يتم رؤية التمثال من جميع النواحي.
2- النحت البارز.
* خامات النحت:
- التيراكوتا (Terra Cotta):
تعتبر من أقدم الخامات المستخدمة في النحت في عصور ما قبل التاريخ، كما استخدمها قدماء المصريين والإغريق والصينين وشعوب الهند علي مستوي فني عالٍ. ويتم فيها تجهيز الطينة الأساسية داخل إطار معدني ثم تحرق بطريقة لا تكلف كثيراً، وتتميز بسهولة الاستخدام وقوة تحملها حيث لا تتعرض للتلف أو التآكل أو التشقق إلا أنه يمكن كسرها لأي تصادم يقع عليها. ويمكن استعمال الطينات ذات الألوان المختلفة أو بإضافة طبقات من الطلاء الزجاجي حيث تثبت علي سطح التمثال أثناء عملية الحرق الثانية في الفرن المعد لذلك أو في الفرن العادي.
- البرونز والمعادن الأخرى (Bronze and other metals):
وتم استخدام هذه المادة بعد استخدام الطين لفترة طويلة من الزمن لكن تاريخه يرجع الوراء حتى العصر البرونزي نفسه من 3000-1000 ق . م. وفيه يستطيع المثال عمل نموذجه الأصلي من الطين ثم صبه بمعدن البرونز دون أية صعوبة كما يمكن إعادة الصب مرات متعددة. والميزة الكبرى في ذلك المعدن هو قدرته علي التماسك وعلي الثني وعدم التشقق أو الكسر ويظهر تطبيق هذه الخامة بوضوح في عمل التماثيل التي بها انحناءات أو حركة.
* النحاس الأصفر (Brace):
من الخامات التي تم استخدامها قديماًً حيث كان يطرق إلي ألواح معدنية أما اليوم فهو يستخدم في أعمال السباكة. ويتميز بدقة لمعان سطحه إلا أنه ينطفئ إذا لم يحفظ بطريقة جيدة.
- النحاس الأحمر (Copper):
هذا المعدن له مزايا عديدة أتاحت له الاستخدام علي عصور التاريخ منها قابليته للطرق لأنه أكثر ليونة من النحاس الأصفر، ويقاوم التآكل عند تعرضه للجو، لا يتطاير عند صهره مثل البرونز، وبإضافة معدن الصفيح له يصبح أساساُ لجميع أنواع البرونز والنحاس الأصفر وغيرها من المعادن، وبتحويله إلي ألواح مثل الذهب والرصاص والقصدير والصفيح يمكن تشكيلها إلي أشكال مجسمة ذات أبعاد ثلاثة أو أشكال بارزة.
* الحديد (Iron):
يمكن استخدامه كخامة من خامات النحت لكن بعد طرقه والذي يعرف باسم الحديد المطروق أو المطاوع، ويتم تشكيله بواسطة جهاز اللحام للحصول علي أشكال لها طابع خيالي.
* الصلب والألومنيوم (Steel & Aluminium):
ومن الخامات التي تلت ظهور الخامات القديمة في عصور ما قبل التاريخ والحضارات بأنواعها، حيث يزداد اكتشاف الخامات يوماًً بعد آخر.
* الحجارة (Stone):
إن كانت الحجارة أكثر صعوبة في الاستعمال عن الطين الذي يمكن تشكيله وصبه بسهولة، إلا أنها أكثر بقاءاًَ من التيراكوتا كما أنها أكثر لمعاناًً من البرونز. وعلي الرغم من عدم توافر السرعة في إنجاز الأعمال بالحجارة إلا أنها تتميز بالقوة والصلابة وتتجاوب مع التيار المعماري وخير مثال علي ذلك تلك التماثيل والمعابد المنحوته من الحجر البازلت أو الجرانيت في الحضارة الفرعونية القديمة التي ظلت باقية حتى الآن منذ آلاف السنين.
* الخشب (Wood):
للخشب عيوب ومزايا، إلا أن عيوبه تطغي علي مزاياه فهو مادة تتآكل نسبياً، وعرضة للتشقق نتيجة لتغيير درجة الحرارة، ويتقوس من الرطوبة، ويتفتت نتيجة لهجمات حشرة السوس. كما أن هناك بعض أنواع من الأخشاب تفرض طريقة لنشرها وتحد من حرية الفنان لطبيعة أليافها.
ومن الناحية الأخرى نجده أخف وزناً من الحجر، وخامة تتجاوب مع أعمال الدهان، رخيص التكاليف، كما يمكن تطويعه بسهولة في الأشكال الصعبة التي توجد بها انحناءات أو حركة عميقة.




غير متصل lena_wrda

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15114
  • الجنس: أنثى
  • لا تفعلوا بالاخرين ما لا تريدونهم أن يفعلونهُ بكُم
    • مشاهدة الملف الشخصي
موضوع حلوووووووو ومفيد عاشت ايدك ورده

غير متصل FreeManEyes

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4663
  • الجنس: ذكر
  • أحبوا بعضكم بعضــاً ... كما أنــا أحببتكم
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكراااااااا يا ورده على المرور و الرد نوررررررررررتي

غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26588
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
واوووووووو شكرا على المعلومات الرائعة والمفيدة ...فقد كنت اجهل الكثير عن هذا الفن الراقي

غير متصل FreeManEyes

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4663
  • الجنس: ذكر
  • أحبوا بعضكم بعضــاً ... كما أنــا أحببتكم
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكراااااااااااااااااااا يا ورده نورتي الموضوع يسلموووووووووووو