المحرر موضوع: الخزي والعار لحكومة تقتل شعبها! الخزي والعار لمجلس نواب طائفي وفاسد وقضاء مُسيَّس!  (زيارة 861 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كاظم حبيب

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1216
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كاظم حبيب
الخزي والعار لحكومة تقتل شعبها!
الخزي والعار لمجلس نواب طائفي وفاسد وقضاء مُسيَّس!
ومن جديد يسقط أكثر من 40 شهيداً وأكثر من 2000 جريحاً ومعوقاً على أيدي أجهزة الأمن والشرطة والمليشيات الطائفية المسلحة والمثلمين القادمين من وراء الحدود، من جديد تستخدم القوى المناهضة للمتظاهرين المطالبين بالتغيير والرافضين لما يسمى بـ"العملية السياسية" المشوهة الجارية، الرفضين للنظام الطائفي المحاصصي الفاسد، الرفضين للفاسدين في السلطات الثلاث والإعلام الحكومي والأحزاب السياسية الحاكمة، الرافضين لنهب خيرات وموارد الشعب، والرافضين لكل تبعية للخارج، القمع الوحشي الهمجي، كما تدعي عجزها عن إيقاف من تطلق عليهم بالملثمين والقناصين القتلة، وتتجنب بإصرار وقح الكشف عن هوية هؤلاء القتلة الأوباش. (تقرير اللجنة الحكومة عن قمع التظاهرات في ت1/أكتوبر 2019).
لقد سجل متظاهرو الوسط والجنوب وبغداد المزيد من الحيوية والإقدام والسلمية في مظاهراتهم ولم يتعرضوا بالإساءة لقوى الأمن والشرطة، في وقت أجج من هم قريبون من مواقع الحكومة والأحزاب الحاكمة وأشاعوا الفوضى والحرائق في بعض المدن العراقية التي أدت بدورها إلى استشهاد مجموعة من المتظاهرين واحتراقهم بالنيران المشتعلة، ليساعدوا في فرض حالة لطوارئ بمنع التجول ليحرموا المتظاهرين من التظاهر وإعلان موقفهم من الحكم القائم. إنها سياسة معروفة تمارسها القوى الفاشية والعدوانية التي تحاول الإساءة لطبيعة المظاهرات السلمية ومطالبها المشروعة والعادلة.
إن العيب في العراق ليس في حكومة عادل عبد المهدي السيئة والفاسدة فحسب، بل في كل النظام السياسي الطائفي والفاسد والمشوه الذي خرب العراق ودمر الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية بسياسات وثقافة قوى الحكم المناهضة لحقوق الشعب وحريته وحياته الديمقراطية وكرامته، والتي تسببت في الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والبيئي الرث الذي تعيش فيه وتحت وطأته الملايين من أبناء وبنات العراق النشامى. إن هذه النخب السيئة الفاسدة التي تعيش في جحورها في المنطقة الخضراء تخشى الشعب وتخشى دخوله إلى جحورهم لإخراجهم منها لمواجهة الشعب الباسل الذي يتحدى رصاصهم الحي والميليشيات المسلحة و"الحشد" الثوري الإيراني وخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع. لقد سقط شهيدان والكثير من الجرحى عند جسر الجمهورية على أيدي قوات الأمن بسبب رغبة المتظاهرين الوصول إلى المنطقة الخضراء التي يعشش فيها الفساد والفاسدين والطائفيين، وغالبيتهم من المعادين لمصالح الشعب والوطن، وفي مقدمتهم نوري المالكي والجعفري ورهطهم. يا حكام العراق تذكروا مصائر من سبقوكم في الحكم من العتاة أمثالكم، تذكروا استبداد وظلم عبد السلام محمد عارف وأحمد حسن البكر وصدام حسين وطغمهم، تذكروا مصائر كل طغاة العالم إلى أين انتهوا، تذكروا إن الشعب يمهل ولا يهمل! فهل ستعن هذه الحقيقة؟
ها هو الشعب يتفجر غضباً لأنكم أذلتموه، لأنكم دستم على كرامته بنهب العراق وتسليمه لقمة سائغة لكل من هبَّ ودبَّ من القوى الأجنبية، سواء أكانت دولة إيران الطائفية والمستبدة الفاسدة، التي ترسل عملاءها إلى كل الدول العربية ودول ذات الأكثرية المسلمة لتخرب وتجهض الحركات الثورية والديمقراطية بذريعة نشر المذهب الشيعي، أم أمريكا ترامب، هذا السمسار الدولي الفاسد، هذا الذي صرخ بعنجيهة "أمريكا أولاً"، ولم يعنِ سوى "ترامب أولاً".
لقد نسيتم القاعدة التي تقول "الدم ينزف دماً"، لقد تجاوزتم بإصرار شرس على كل المحاذير الدستورية بفظاظة مريعة، وعلى كل الشرائع الدولية وحقوق الإنسان، وتنكرتم للشعب، الذي نشأتم فيه، ولكنكم اغتربتم عنه كلية وتبنيتم هوية "ولاية الفقيه" الاستبدادية والسيئة الصيت والسلوك إزاء الحريات الفردية والعامة ومصالح الشعب والوطن، التي لا يهمها سوى مصلحة الفئة الحاكمة واستمرار حكمها وهيمنتها على القرار السياسي بفتاوي جاهلة، مريضة ومدمرة.
لقد هتف المتظاهرين ووصلت أصواتهم إلى عنان السماء: ارحلوا..، ثم ارحلوا..، ثم ارحلوا أيها الكذابون المزيفون والمشوهون الذين حكمتم العراق أكثر من 16 عاماً مليئة بالبؤس والرثاثة والطائفية المحاصصية المقيتة والفساد العام، مليئة بالموت والدمار والسبي والاغتصاب والتهجير وملاحقة أصحاب الفكر والرأي الآخر.. لقد عبثتم في العراق بؤساً وفساداً وخراباً فأرحلوا عن هذا البد الأمين والشعب المستباح بكم وبمن معكم من دول الجوار، ارحلوا عن عراق السلام والمحبة والتضامن، ارحلوا أنتم وسلطاتكم الثلاث، ابتداءً من الحكومة المستبدة والمجلس النيابي الطائفي المزيف، والذي اشترى رئيسه وأغلب النواب مقاعدهم بالمال الحرام، والقضاء المسيس الذي لم يلتزم بأسس القضاء العادل وأساء للشعب والوطن. ارحلوا ودعوا الشعب يحكم نفسه بقواه الأمينة عليه وعلى طموحاته ومصالحه.. ارحلوا أيها الفاسدون العتاة.. واتركوا العراق بأمن وسلام... سلام الأمن والمحبة على المتظاهرين الأشاوس الذين صمموا الدفاع عن شعبهم ووطنهم ضد المعتدين المحليين والأجانب، إن الشبيبة تناضل من أجل "استعادة وطن" سلب وشعب استبيح عيشه وكرامته!!
لتبقى مظاهرات الشبيبة المقدامة والشعب العراقي سلمية وديمقراطية ترفض العنف وتشجب إرهاب الدولة والميليشيات الطائفية المسلحة والحشد الشعبي وبقية ذيول إيران في العراق.   



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2421
    • مشاهدة الملف الشخصي
الخزي والعار لشعب فاسد ينتخب في كل مرة أشخاص فاسدين ليخرج في كل مرة في تظاهرات ضدهم. هكذا شعب غبي واحمق لا مثيل له في تاريخ العالم كله.