المحرر موضوع: المدارس الآشورية في أستراليا .. صرح حضاري وقومي وتجربة متميزة ورائدة تستحق الدعم والتقدير  (زيارة 1674 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 333
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المدارس الآشورية في استراليا .. صرح حضاري وتجربة رائدة ومتميزة تستحق الدعم والتقدير
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أتاحت لي زيارتي الاخيرة لأستراليا فرصة الاطلاع  عن كثب على صرح حضاري قومي  وتجربة  رائدة ومتميزة  تستحق الدعم والتقدير .. تلك هي  المدارس الآشورية  في سدني التي تتبناها أبرشية  كنيسة المشرق الآشورية في أستراليا بتوجيه وتخطيط راعي الابرشية  غبطة المطران مار ميلس زيا مع فريق من الإداريين و آباء الكنيسة .
وتتكون هذه المدارس من مجموعتين  :
الاولى : المدرسة الابتدائية الآشورية  ..  والتي  تسمى مدرسة القديس ربان  هرمزد الابتدائية المسيحية  الاشورية
والتي تقع  بجوار كاتدرائية الربان هرمز في سدني .. ومدة الدراسة فيها ست سنوات من الاول الى السادس وتسبقها رياض الطفال  التي تهدف الى تهيئتهم للدراسة الابتدائية .. وتتبع المدرسة الابتدائية الآشورية  نفس النظام والسياقات التي تتبعها المدراس الرسمية الاسترالية  باستثناء تخصيصها  لدرس تعليم اللغة الاشورية  من الصف الأول الى  الصف السادس حيث تختلف الدروس الاشورية من مرحلة الى أخرى  ،  بالإضافة الى  التعليم المسيحي  ،  ويشرف على  تعليم اللغة الآشورية  في المدرسة الاخ الاستاذ أنور أتو الذي قام مشكورا بمرافقتي لبعض الصفوف والقاعات  الخاصة بالمدرسة حيث وجدت فيها احدث الاجهزة  والوسائل التعليمية  واللوحات الالكترونية التي تساهم في رفع المستوى التعليمي للطلبة  بالإضافة الى تحرزه المدرسة  من تقييم من قبل  الجهات المشرفة لوزارة  التعليم في استراليا  وكذلك قام بشرح لطبيعة التعليم باللغة الاشورية  من خلال  بعض الكتب  والمناهج الاشورية  المتبعة  في المدرسة  .. وقد أثار انتباهي الزي الموحد للطلاب والطالبات  والهدوء والالتزام الذي كان يميز  جميع الطلبة  في الصفوف والقاعات  وخارجها ..وقد اسعدني كثيرا تسمية  المدرسة  واللغة  بالأشورية  او الآثورية  كتعبير على  هوية  الكنيسة  وسعيها للحفاظ على هذه الهوية .
الثانية : وتتكون من  مرحلة الدراسة المتوسطة  ثم الاعدادية  / كلية مار نرسي المسيحية الاشورية
وتقع أبنيتها على مساحة شاسعة  وموقع جميل ومتميز في سدني  ، وتتضمن العديد  من البنايات  والقاعات والصفوف  والمكتبات وورش التعليم المهني وغيرها  واتقيت هناك بالأستاذ الاخ أدور دنخا   مدير المدرسة  الذي قام مشكورا بمرافقتي  للاطلاع على بعض  الصفوف والقاعات  ، وكذلك الاب شموئيل  شموئيل الكاهن الروحي المشرف على طلبة الكلية  واستاذ مادة الرياضيات  وكذلك  بعض الاخوات من الهيئات التدريسية  والادارية .. ولقد تعجبت كثيرا  للمستوى المتطور الذي تتمتع به هذه الدرسة  من ناحية  الاجهزة  التعليمية ووسائل الايضاح واجهزة الكومبيتر  والسبورات الالكترونية التي تحتويها بالاضافة الى  الكادر الاداري والتدريسي الذي يتمتع  بمستوى عال  على المستوى التعليمي والتدريسي   مما  ساهم  بقبول اغلب الطلاب والطالبات  في الجامعات الاسترالية  من الراغبين بإكمال دراستهم  الجامعية  ..  وهنا ايضا   فأن تعليم اللغة الآشورية  يعتبر من الدروس الاساسية لكل المراحل والذي تحتسب درجاته في المعدل النهائي .
ويبلغ عدد طلاب المدارس قرابة 1500 طالب وطالبة  يزداد عددها سنويا  ، وقد علمت أنه سيتم  بناء  مدرسة ابتدائية أخرى العام القادم قرب كنيسة مار بطرس ومار بولس .. ومن المعلومات الأخرى  فأن هذه المدارس   تحتضن الطلبة الجدد ( من الوافدين او اللاجئين ) لمدة 3 سنوات مجانا  بغية اتاحة الفرصة لهم  للتحصيل العلمي لحين  استقرار  اوضاعهم القانونية في البلاد ..
وتجدر الإشارة الى أن تكاليف كلية مار نرسي قد بلغت  ما يقارب  41 مليون دولار  ،  ومن هنا يمكننا ان ندرك عظمة هذا الانجاز التعليمي واهميته  والتزام  الكنيسة الاشورية في استراليا بالسير قدما  من اجل خدمة المسيرة التعليمية والثقافية .
ومما أثار انتباهي في تلك المدارس بشكل عام  هو ارتداء الطلبة  الزي الموحد الجميل والمتميز  بالإضافة الى الهدوء والنظام  والالتزام  العالي  الذي كان يتمتع به الطلبة   في الصفوف والصالات  وخارجها .. وقام طلاب وطالبات احد الصفوف بالترحيب بنا بشكل  ترك في نفسي  اطباعا وذكرى لا تنسى .
وكان من دواعي فخري وسروري   رفع العلم الاشوري في مدخل  المدرسة الثانوية / الكلية  الى جانب علم وشعار كنيسة المشرق الاشورية  بالإضافة الى العلم الاسترالي ، وكان من دواعي الفخر والاعتزاز ايضا  اطلاق التسمية الاشورية / الاثورية  على المدارس  اضافة  الى اطلاق التسمية الاشورية على  درس اللغة  بدلا من التسميات  الاخرى الغير صحيحة  مما يدل على  حرص  الكنيسة  على  الحفاظ على الهوية الاشورية  بكل مقوماتها اللغوية والثقافية .
ورغم الدعم المادي والمعنوي والتبرعات التي  يساهم بها ابناء شعبنا الاشوري  وابناء كنيستنا في استراليا  او المساعدات والمنح من الحكومة الاسترالية .. فأنه يجب أن نثمن  ونقدر عاليا الجهود الكبيرة التي يبذلها  غبطة المطران مار ميلس زيا من أجل  نجاح هذه التجربة  الرائدة والمتميزة  ،  يضاف الى ذلك  فأن ما يمتلكه  غبطته من نظرة واستراتيجية  بعيدة المدى  مع الرغبة  في الابتكار والتجدد كان له الاثر الكبير  في تحقيق هذه الانجازات في هذه الفترة  القصيرة نسبيا ..
وكان قد سبق لي وان  التقيت بغبطته قبل  زيارة  هذه المدارس  واكتشفت  ان له طموحات  كبيرة لا حدود لها  يسعى لتحقيقها  على  شكل مراحل  وسقوف زمنية  محددة  في مختلف المجالات   التعليمية والثقافية  والكنسية والاجتماعية  وبجهود  جميع  معاونيه  و  التي سيكون لها أعظم الأثر في الحفاظ على  الترابط الاشوري في المهجر  وفي الحفاظ على  هويتنا ولغتنا الآشورية  .. وليس ببعيد ان  نرى  اكثر من مدرسة  واكثر من ثانوية   لا بل اننا نحلم  بافتتاح جامعة آشورية  تكون رمزا لهويتنا ولغتنا وتاريخنا ..
واخيرا فأنني شخصيا   أرى أن  هذا  الانجاز سوف يساعد أبناء شعبنا الآشوري على استعادة  بعض الثقة والأمل  بقدرة  أبناء  الكنيسة والأمة  على تجاوز المحن والصعوبات  والوثوب الى الأمام  من  أجل  الحفاظ على هويتنا  ولغتنا  وروابطنا  الاشورية  أذا ما توفرت القيادات المخلصة  والمؤمنة  بنهضة هذه الامة .
لذلك  يتوجب علينا جميعا نحن الآشوريين  تقديم  كل الدعم والاسناد المادي والمعنوي لهذا الصرح الحضاري ولهذه التجربة الرائدة والمتميزة  والسعي  لتحقيقها في دول اخرى  يتواجد فيها شعبنا الاشوري بكثافة   .. ولا يسعني   الا أن أهنئ ابناء شعبنا الاشوري في استراليا على  هذه الانجازات   الكبيرة والرائعة  والى المزيد من التقدم والنجاح .
كما لا يفوتني ان اشكر الاب بنيامين وليم شليمون /  كاهن كنيسة المشرق الاشورية في سدني  الذي قام  بالترتيب لهذه الزيارة  التي اتاحت لي فرصة  الاطلاع عن كثب  على  هذا الانجاز الكبير  والذي جاء في اليوم الاخير  من زيارتي لأستراليا ، حيث كنت قد حزمت حقائبي استعدادا للعودة ،  راجيا المعذرة لعدم  ارتدائي  للثياب  المناسبة لمثل هذه الزيارة    ..
مع التقدير .
فاروق كيوركيس




متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4005
    • مشاهدة الملف الشخصي
        ܞ
ܚܩܪܐ ܘܫܘܒܗܪܐ ܩܐ ܗܘܦܪܟܝܐ ܕܐܘܣܬܪܠܝܐ ܡܪܥܝܬܐ ܕܪܒܢ ܗܘܪܡܝܙܕ ܩܐ ܕܐܗܐ ܦܠܚܢܐ ܓܢܒܪܐ ܀ ܡܝܘܩܪܐ ܦܐܪܘܩ ܓܝܘܪܓܝܣ ܐܘܦ ܐܢܐ ܐܝܘܢ ܚܙܝܐܠܗ ܐܗܐ ܦܠܚܢܐ ܓܢܒܪܐ ܫܢܬܐ 2014 ܐܠܗܐ ܡܢܬܐ ܡܢܗܝ ܟܠܝܗܝ ܦܠܚܐ ܘܕܒܚܢܐ ܐܘܦܙܐ ܐܗܐ ܦܠܚܢܐ ܗܘܐ ܒܪܝܟܐ ܩܕܡܝܐ ܩܐ ܗܘܦܪܟܝܐ ܕܐܘܣܬܪܠܝܐ ܘܩܐ ܟܠܗ ܥܕܬܐ ܕܡܕܢܐ ܘܩܐ ܟܠܝܗܝ ܐܬܘܪܝܐ ܡܚܒܢܐ ܕܠܫܢܐ ܕܝܡܐ ܐܡܝܢ ܀
ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ :

غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1451
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الكاتب القدير فاروق كيوركيس

مقالة رائعة ونشكر جهودك .

نرى في الصورة المرفقة حضرتك مع القس بنيامين وليم شليمون خننيا صومو بيت بنيامين . وشكرا 

غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 333
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوة الاعزاء ..
تحية طيبة
بأمكان الراغبين بمشاهدة الصور الخاصة بالزيارة .. زيارة صفحتي الشخصية في الفيسبوك على الرابط ادناه :
https://www.facebook.com/farouk.gorguis.3
لانني لم استطع نشر الصور  وانني  بصدد التواصل مع ادارة الموقع  لحل المشكلة ..
مع الشكر .

غير متصل William Youkhana

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
Our hats up to his Beatitude Mar Melis and his Great team and our Assyrian People in Australia...and to you I say Thank you for these simple and Beautiful words...Remember there is always a LIGHT at the end of a Dark Tunnel.May god Save Assyria

غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 381
    • مشاهدة الملف الشخصي
رابي فاروق.كيوركيس،

تقرير رائع عن هذه الزياره التي قمت بها إلى المدارس الآشورية في إستراليا،

حيث كما تقول الحكمه: "التعلم في الصغر كالنقش في الحجر"، من المؤكد بأن هؤلاء الأبناء سيكونون ذخرا لأمتنا في المستقبل.

ها هو الشعب الآشوري يثبت مره أخرى وبعناد "إيجابي طبعا" بأنه باق ومتمسك بأصله مهما اشتدت الظروف أو تغير الزمان أو المكان، ونقول لكل من أراد قتلنا عبر التاريخ ومحونا اليوم ها إننا ننهض، وبلهفة الاباء والأمهات في إرسال ابنائهم وبناتهم لتعلم لغة أجدادهم نثبت قيامتنا!

نشكر دائما الجهود القيمة لغبطة المطران مار مليس زيا وكل مايبذله هو وكادر العمل من أجل انجاح هذا المشروع الرائد.

تحياتي.

غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 333
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ قشو ابراهيم نيروا .. شكرا جزيلا   مع التقدير
Akhona 8asho aoraham Nerwa .. Basema raba am I8ara

الاخ العزيز ..  ايدي بيت بنيامين
نعم أنه الاب  بنيامين وليم شليمون   وهو الذي  رتب هذه الزيارة مشكورا .. كما التقيت ايضا بالاخ بنيامين موشو صومو واهداني  بعض الكتب من مؤلفاته .. وشكرا على  كلماتك المشجعة مع التقدير .

Dear William Youkhana .. Thank You and  God  blesse you

الاخ bet nahrenaya
اشكرك على كلماتك هذه التي تدل على  وعيك القومي  واهتمامك  بنهضة امتنا الاشورية .. مع الشكر على مشاركتك