المحرر موضوع: وزير مسيحي سابق يكشف معلومات بشان استهداف مسيحيي سهل نينوى من قبل البغدادي  (زيارة 1910 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa admin

  • المشرف العام
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1102
    • مشاهدة الملف الشخصي


عنكاوا كوم –خاص

كشف وزير الاتصالات الاسبق في حكومة اقليم كردستان معلومات حول مخطط كان يستهدف مسيحيي سهل نينوى من قبل تنظيم الدولة الاسلامية عى غرار ما حدث للاخوة الايزيديين بمناطقهم في قضاء سنجار اثر اجتياح التنظيم لمناطق في سهل نينوى صيف عام 2014 .

وقال جونسون سياوش في تصريحات ادلى بها لموقع (عنكاوا كوم ) ان مقتل زعيم دولة الخلافة الاسلامية في العراق والشام (داعش) الارهابي ابو بكر البغدادي جراء عملية نوعية نفذتها القوات الامريكية الخاصة في شمال غرب سوريا، جاء انتصاراً حقيقياً كبيراً لابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، لان المجرم البغدادي وقادة تنظيم داعش الاخرين كانوا مكلفين من قبل اسيادهم  لتنفيذ مخطط دولي واقليمي خطير من خلال قيام عمليات ممنهجة ومنظمة للتطهير العرقي وارتكاب لجرائم الابادة الجماعية بحق ابناء شعبنا العزل في (منطقة سهل نينوى) في الايام الاولى من سقوط مدينة الموصل (10-11/6/2014) على غرار عمليات الابادة الجماعية والمعروفة (بمذابح سيفو) والتي ارتكبتها قوات نظامية تابعة للدولة العثمانية وبمساعدة مجموعات وميلشيات مسلحة غير نظامية وعميلة للدولة العثمانية بحق ابناء شعبنا العزل في مناطقه التاريخية في منطقتي (طورعابدين وهكاري) اثناء وبعد الحرب العالمية الاولى بين أعوام (1914-1918).

واضاف سياوش  ان  تلك الجرائم والانتهاكات فيما لو وقعت لا سامح الله بحق ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في منطقة سهل نينوى كانت ستكون  اشد قساوة وعنفاً ووحشيةً من التي وقعت بحق الاخوة الايزيديين في منطقة السنجار لولا تدخلنا المباشر وتحركنا تجاه مصادر القرار الامريكي في واشنطن، بحكم علاقتنا المميزة والمتينة التي كانت تربطنا بالادارة الامريكية انذاك سواء مع السفارة الامريكية في بغداد والقنصلية في اربيل او بمصادر القرار الامريكي في واشنطن، لان المستهدف الحقيقي الرئيسي من هذه المؤامرة الخطيرة كان المقصود ابناء شعبنا وليس الاخوة الايزيدين وفق الاثباتات والمعطيات الموجودة عندي. مضيفا  بان الحكومة الامريكية تحركت بالتدخل المباشر بناءاً على طلبنا لافشال هذا المخطط الرهيب والفظيع الذي كان الهدف الرئيسي منه هو انهاء وجود القومي لشعبنا ليس في سهل نينوى فحسب بل من عموم العراق واقليم كوردستان بهدف افراغ هذا البلد بشكل كامل من هذا المكون الاساسي والاصيل الذي يعتبر صاحب الارض والتأريخ ووريث لحضارتين عظيمتين (الاشورية والبابلية)، وكذلك تطبيقاً لنهجهم وسياساتهم القديمة الجديدة لانهاء الوجود المسيحي في وطننا الام (بيت نهرين) وفي سائر دول المشرق العربية والاسلامية.