المحرر موضوع: حلقة أخرى من حلقات التآمر  (زيارة 210 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ابراهيم الخزعلي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 30
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حلقة أخرى من حلقات التآمر

ان ما يحدث اليوم على الساحتين ، العراقية واللبنانية في آن واحد وفي التوقيت نفسه ، وبنفس السيناريو ، هو مؤامرة أخرى من المؤآمرات ( الصهيو – امريكية ) بالتعاون المشترك مع قوى الشر والعدوان في العالم عامة والدول الأقليمية خاصة ، بالأضافة الى  ضعاف النفوس ومدفوعي الثمن في الداخل ، المندسين بين صفوف الجماهير ، فقامت المخابرات الأمريكية والموساد الأسرائيلي بتأجيج الشارع العراقي والشارع اللبناني من خلال الفيس بوك ومواقع التواصل الأجتماعي  والجيوش الألكتورونية المنظمة فيها ، باستغلال معاناة الناس وبالخصوص الشباب منهم ، الناتج عن سوء إدارة المؤسسات الحكومية والفشل في تلبية إحتياجات المواطنين ومستلزمات الحد الأدنى للعيش الحر الكريم في الحياة ، فجعلت تلك القوى الخارجية المتآمرة ، من نقاط الضعف هذه في هذين البلدين ( العراق ولبنان ) لتكون اساس الفتنة ، والفتيل الذي تشعل به نار الحرب الأهلية بين الأخوة وابناء الوطن الواحد ، وتريد من وراء كل  ذلك اسقاط الحكومات ، حتى تعم الفوضى ، وكما يقال ( كلمة حق يراد بها باطل ) .
أما السبب الحقيقي وراء ما يجري هنا وهناك ، هو ما تريده امريكا واسرائيل أن تبقى هذه الدول ذليلة وخاضعة وبلا ارادة ، حتى تقمع  كل من يقف بوجه الكيان الصهيوني الغاصب ، وفي المقدمة ايران التي تدعم المقاومة ، وكذلك الحشد الشعبي وحزب الله اللبناني ...
 وخير دليل هو العدوان الأسرائلي على مواقع الحشد الشعبي في العراق ، وتصريحات المسؤولين الصهاينة بشأن السيد علي السيستاني والفتوى المقدسة التي اعلنها من أجل الدفاع عن أرض العراق وشعبه ، التي ألحقت الهزيمة بقوى الشر والعدوان الداعشي ، تلك الشراذم الضالة التي استقطبتها من كل  بقاع الأرض ، فأنشأت منها منظمة ارهابية متوحشة تعبث في الأرض فسادا وتسفك الدماء البريئة ، وذلك كله بواسطة وكالات المخابرات ( الصهيو- امريكية) .
فما على الشعبين الشقيقين العراقي واللبناني وكل القوى الخيرة والواعية إلاّ الحيطة والحذر من الأنجرار الى العنف والعنف المضاد ، الذي يؤدي الى سفك الدماء !
وفي الجانب الآخر تقع المسؤلية الكبرى على حكومتي البلدين  العراق ولبنان في تلبية المطالب المشروعة للجماهير ، ومحاربة الفساد والفاسدين  قبل فوات الأوان ، حيث تكون النتيجة هي الذل والهوان ، وتتحقق بذلك اماني اعداء الأمة وتنجح مخططاتهم التآمرية الخبيثة ...
 
الدكتور ابراهيم الخزعلي