المحرر موضوع: أحفاد ألعم حمد في شوارع ألعراق  (زيارة 381 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل قيصر شهباز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 358
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أحفاد ألعم حمد في شوارع ألعراق

عمي حمد عامل فقير محترم رزين مخلص، يدير إحدى ألمكائن في إنشاء الطرق، عامل وبأجور يومية، يعني إذا يوجد عمل متوفر يقبض أجور لا تتناسب مع إحتياجاته أليومية، وإذا لم يوجد لا يقبض فلساً واحداً، في أحد ألأيام جلب إنتباهي بأن ألعم حمد، بألمناسبة ألعم حمد من مدينة ألفلوجة، يعني من أهلنا وعوائلنا من محافظة ألأنبار، لاحظت بأن ألعم حمد ليس على ما يرام، أشّرت إليه بأن يترجل من ألماكنة لأتحدث إليه، وضعت يدي على كتفه ألنحيل للسير بعيداً من ضجيج ألمكائن وعجاجها،
عمي حمد شلونك؟
     مثل ما تشوف أستاذي!
سولفلي عمي حمد عن صحتك
     أستاذي عندي صعوبة أتنفس وعندي ربو
شوف عمي حمد أخذلك شهر وراجع ألأطباء وإهتم بصحتك بعدين إرجع للشغل
     إستاذي ما أقدر ألحكومة ما راح تتفعلي ألمرتب وأنا عندي عائلة لازم أعينها
وهنا هزتني كلمات ألعم حمد، إلى درجة جعلتني أن أبكي في داخلي بمرارة، لا تهتم عمي حمد من ترجع راح تأخذ حقك
     شلون أستاذي؟
مثل ما قلت، لا تهتم راح أخللي تأخذ حقك، خلليها علي؛ عند ذالك أطمأن وإبتسم إبتسامة شاحبة وقلت له روح إلحك سيارات ألأجرة وأشوفك بعد شهر.
لقد قررت أن أساعد ألعم حمد في أخذ حقوقه ألمسلوبة من ألحكومة وألحكام ألعراقيين، ودخلت في مشادات/معارك كلامية لإسترداد حقوق ألعامل، قرب نهاية ألشهر قدمت قائمة راتب ألعم حمد بشكل كامل، أي أنه عمل طوال ألشهر بشكل يومي إضافة إلى ذلك سجلت له ٣ ساعات إضافية يومياً و ٨ ساعات أيام ألجمع، وقلت بحزم شديد للمعنيين بأن ما أوقع عليه يسري ألمفعول بألضبط! رجع ألعم حمد فرحاناً وظهرت معالم ألصحة على وجهه ألطيب ومبتسماً عانقني مع قبلة على ألرأس.
هكذا ألشعب ألعراقي تحمل ألمر مسلوب ألحقوق، إن أحفاد ألعم حمد هم في شوارع ألعراق لأخذ ألحقوق ألمشروعة وألتخلص من ألتأثيرات ألإقليمية، تحية من ألقلب إلى كافة ألمتضاهرين من ألشابات وألشباب ألعراقي ألحي، ألرحمة على أرواح ألشهداء.

قيصر